أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

باحث مصري يطالب بفتح ملف استيلاء اليهود على "أم الرشراش" المصرية "إيلات"


ONA

طالب الباحث الأثري الدكتور عبدالرحيم ريحان، مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء ووجه بحري، بفتح ملف أم الرشراش "المرشرش"، القرية المصرية التي تقع عند رأس خليج العقبة ومساحتها 1500 كم2 وقد استولت عليها إسرائيل في 10 مارس 1949، واختار الصهاينة لها اسم "إيلات" عام 1952 لتزوير تاريخها وربطها بخرافات صهيونية لا علاقة لها بالتاريخ والآثار، مخترقين بذلك الهدنة التي عقدت بين مصر وإسرائيل في 24 فبراير 1949 برودس .

قال الدكتور عبدالرحيم ريحان، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الدولة الصهيونية لم تكتف بالاستيلاء على قرية أم الرشراش المصرية، بل قامت العصابة الصهيونية بقيادة إسحق رابين بقتل 350 شرطيا مصريا كانوا متواجدين بالقرية أثناء الهجوم، وقد التزم هؤلاء الجنود الشرفاء بالهدنة ولم يطلقوا رصاصة واحدة، وبهذا فهناك جريمة قتل واستيلاء على الأرض المصرية .

وطالب ريحان بتحويل قضية "أم الرشراش" للتحكيم الدولي وأن تشكل لجنة قومية عليا من أبرز الكفاءات القانونية والتاريخية والجغرافية للدفاع عنها، ويستلزم ذلك البحث في الوثائق التاريخية والخرائط داخل مصر وخارجها ومقاضاة الدولة الصهيونية دوليا عن جريمة قتل الجنود المصريين .

ويؤكد ريحان أن "أم الرشراش" مصرية، وأنه لما تسلم محمد على حكم مصر 1805م، استولى على قلاع الحجاز وجعل من نفسه حاميا للحرمين الشريفين وحدث نزاع بين محمد على والدولة العليا "تركيا" أيام السلطان عبدالحميد الذي انتصر على محمد علي واسترجع منه الحجاز، ورغم ذلك ظلت العساكر المصرية بقلاع الحجاز المويلح وضبا والوجه وقلعة العقبة وقلاع سيناء كقلعة نخل لحماية درب الحج، ولما أهمل درب الحج البري عبر سيناء بعد تحوله للطريق البحري عام 1885م، طالبت الدولة العثمانية محمد علي باسترجاع قلاع الحجاز فسلمها، وكان آخر القلاع التي سلمت قلعة العقبة عام 1892م، وأصدر السلطان العثماني فرمانا في 1892 بضم منطقة العقبة للأراضي الحجازية وبقيت أم الرشراش وطابا ورأس النقب تحت الحكم المصري .

وفي عام 1906 عندما كانت مصر تحت الانتداب البريطاني احتلت القوات العثمانية مثلث أم الرشراش وطابا ورأس النقب وانسحبت منها تحت الضغط البريطاني، وعقدت معاهدة 1906 بين السلطان العثماني ومصر ونصت على أن تكون طابا ورأس النقب لمصر وأم الرشراش للحجاز .

ويضيف الدكتور ريحان، أن احتلال "أم الرشراش" ساهم في قطع التواصل البري بين الدول العربية في شرق البحر الأحمر وغربه، مما أثر بالسلب اقتصاديا وسياسيا وعسكريا على مصر والسعودية واليمن والسودان، وبه قضت الدولة الصهيونية على حقيقة أن البحر الأحمر بحيرة عربية، وشكلت "أم الرشراش" لهم كيانا عسكريا وقوى بحرية وغواصات نووية في خليج العقبة تهدد أمن كل الدول العربية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة