أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عدوي الغضب الاجتماعي تصيب‮ »‬ملائگة الرحمة‮«‬


فيولا فهمي
 
تحركات احتجاجية تنذر بتنامي وتيرة الغضب والاحتقان دبت مؤخراً بين العاملين بمهنة التمريض، بسبب سوء الأوضاع المعيشية وتدني الأجور والتعسف الإداري، تلك الحركات التي شارك فيها الآلاف من أطقم التمريض أو ملائكة الرحمة امتدت مؤخراً من الإسكندرية إلي أسوان لتسجل اتساعاً غير مسبوق في رقعة الاحتجاجات، فضلاً عن أنهامرشحة للتصاعد والاحتقان، خاصة أن هناك أكثر من 37 ألف ممرضة يعانين من ظروف مهنية قهرية وحقوق مسلوبة، لذلك طالب العديد من الجمعيات الحقوقية والنسوية بضرورة إنصاف الممرضات من خلال إعداد تقرير يتضمن جميع الأزمات التي تتعرض لها الممرضات في مصر، وكذلك الوقفات الاحتجاجية التي قامت بها الممرضات علي مدي العامين الماضيين بعنوان »الممرضات بين السخرة والدونية«.

 
بداية، اعتبرت نولة درويش، مدير مؤسسة المرأة الجديدة، التي عقدت مؤتمراً حول تدني أوضاع الممرضات أمس، أن ارتفاع وتيرة التحركات الاحتاجية للممرضات مؤخراً، يعكس تدني أوضاعهن المعيشية، لاسيما أن أجر الممرضة لا يصل إلي نصف ما يحصل عليه »منادي السيارات« ـ كما ذكر من قبل نقيب الأطباء الدكتور حمدي السيد ـ إلي جانب أن الحكومات المتعاقبة لا تهتم بتحسين الأوضاع الاقتصادية للممرضات أو زيادة أعدادهن.
 
وأضافت أن الممرضات في مصر يواجهن الأمراض دون أي حماية، ويتعرضن للإصابة بفيروسات الكبد والإيدز والعديد من المخاطر المهنية، نتيجة عدم توفير وسائل الوقاية والتعقيم الكافية، وكذلك نتيجة عدم وجود الاعتمادات اللازمة لتدريبهن ورفع كفاءة أدائهن بشكل مستمر،  فضلاً عن تعرضهن للتحرش الجنسي و العنف البدني في كثير من الحالات.
 
فيما أكدت مني عزت، الكاتبة الصحفية إحدي الناشطات المساهمات في إعداد تقرير »الممرضات بين السخرة والدونية«، أن التقرير يعتبر الأول من نوعه لرصد أوضاع الممرضات في مصر، في ظل تدهور مهنة التمريض وسوء أوضاع الممرضات من حيث تدني الأجور وعدم الرعاية الصحية، وهو ما أدي إلي تزايد نبرة الاحتجاجات في الإسكندرية وطنطا والقاهرة وشبين والمنصورة ومحافظات الوجه القبلي.
 
وأشارت إلي أن العديد من المنظمات الحقوقية ستستمر في تقديم الدعم القانوني والمعنوي للممرضات، إلي جانب تشكيل تحالفات حقوقية للضغط علي الجهات المعنية ـ التي تأتي وزارة الصحة في مقدمتها ـ لتحسين أوضاع مهنة التمريض من حيث الرعاية الصحية والأجور وبدلات العدوي وصرف الحوافز، لاسيما أن ملف تحسين أوضاع مهنة التمريض يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتحسين الخدمات الصحية في مصر.
 
وعلي الجانب المقابل، نفي فتحي البنا، نقيب النقابة العامة للتمريض، تدهور مهنة التمريض ـ كما تردد بعض منظمات المجتمع المدني ـ، مؤكداً أن أوضاع الممرضات في تحسن مستمر بفضل مجهودات وزارة الصحة وإنشاء المعهد العالي للتمريض الذي يؤهل الممرضات للقيام بعملهن وفقاً لأحدث الأساليب الطبية والصحية المعترف بها دولياً.
 
وأكد »البنا« أن كل مهنة تعاني من بعض الأزمات والمشكلات المزمنة ومهنة التمريض كغيرها من المهن التي تعاني من بعض تلك الأزمات، ولكن يتم التعرض لها من خلال استراتيجيات محددة للعمل علي تطوير المهنة والعاملين بها، لاسيما بعد الانتخابات التي أجريت مؤخراً داخل نقابة التمريض بعد جمود استمر قرابة الـ20 عاماً دون إجراء انتخابات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة