أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

التغيير المتتالي للقيادات يثير الجدل حول جدوي‮ »‬الاستقرار الإداري‮«‬


إبراهيم الغيطاني
 
فتحت التغييرات الإدارية المتتالية، خاصة علي صعيد القيادات العليا في بعض الشركات المتداولة بالبورصة الباب علي مصراعيه أمام علامات الاستفهام التي دارت حول مدي تأثر أداء الشركات بهذه التغييرات الإدارية وانعكاساتها علي الخطط التوسعية للشركات، بالإضافة إلي ضرورة الوقوف علي تأثير تغيير القيادات الإدارية علي الأسعار السوقية لأسهم هذه الشركات.

 
l
 
شريف سامى 
وكانت شركتا »المصرية للمنتجعات السياحية« و»بوليفارا للغزل والنسيج«، قد شهدتا مؤخراً عدداً من التغييرات الإدارية الاستثنائية، حيث فقد العضو المنتدب، ورئيس مجلس إدارة الثانية مناصبهما منذ حوالي ثلاثة أشهر جراء انتخابات مجلس الإدارة والتي منحتهما مقعدين بعضوية المجلس، فيما تمت إعادتهما مرة أخري لمناصبهما القيادية بالشركة خلال الأسبوع الماضي، كما عدلت شركة »بوليفارا« تشكيل مجلس إدارتها أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية.
 
وعلي الرغم من أهمية الاستقرار الإداري كأحد مقومات نجاح الشركات المساهمة، خاصة استقرار القيادات الإدارية العليا، فإن آراء خبراء سوق المال ومسئولي الشركات المتداولة، أشارت إلي أهمية الأداء المالي للشركة باعتباره المحرك الرئيسي للحكم علي مدي تأثير القيادات الإدارية العليا بالشركات من خلال الوقوف علي النتائج الإيجابية التي حققتها هذه الإدارات علي مدار العام.
 
وأكد الخبراء أن السوق المالية المصرية تتسم بعدم تفاعلها مع تغيير رؤساء مجلس الإدارة أو الرؤساء التنفيذيين، كما أن المستثمر المحلي غالباً لا يتأثر بهذه القرارات، حيث إن تأثير تغيير الإدارة العليا علي أداء الأسهم لا يتعدي يوم أو يومين، الذي ينعكس في صورة ارتفاع أو انخفاض في سعر الأسهم، فإذا كانت الشخصية المعينة ذات سمعة طيبة وخبرة واسعة، فالتأثير غالباً إيجابي، بينما التأثير طويل الأجل يتضح في أداء القوائم المالية للشركة أوالسياسات الجدية التي تنفذها الإدارة الجديدة.
 
ورهن الخبراء جدوي التماسك بمبادئ الاستقرار الإداري في حال نجاح القيادات الإدارية العليا في تحقيق نتائج مالية جيدة خلال فترة توليه إدارة الشركة، أما في حالات الخسائر والركود فيكون لاستيراتيجية تغيير القيادات تأثير إيجابي علي أداء الشركات.
 
بداية، قال أيمن إسماعيل، رئيس مجلس إدارة الشركة العربية »بوليفارا للغزل والنسيج، إن الاستقرار الإداري للشركات المساهمة المقيدة في البورصة يساعد علي تحقيق نتائج مالية جيدة بالنسبة للشركة والمساهمين، مضيفاً أن تغيير القيادات العليا يجب أن يكون في إطار الدورة الزمنية المحددة لمجلس الإدارة، بحيث تتم عبر فترات زمنية طويلة نسبياً.
 
وأوضح إسماعيل أن تغيير مجالس الإدارة أو الأعضاء المنتدبين لا يمثل أي معضلة، خاصة إذا كان هناك تآلف بين أعضاء مجلس الإدارة، بحيث يكون التغيير قادراً علي دعم مصالح الشركة ومجموعة المساهمين، مشيراً إلي أن أعضاء مجالس إدارات الشركات يلعبون دوراً محورياً في رسم السياسة العامة والخطة الاستثمارية للشركة، بينما يتلخص دور رئيس مجلس الإدارة في إدارة الجلسات الخاصة بمجلس الإدارة.
 
من ناحية أخري، أكد رئيس مجلس إدارة شركة »بوليفار للغزل والنسيج«، أن أسعار الأسهم تتأثر في الأجل القصير عند تعيين قيادات جديدة ويمتد هذا التأثير لنصف ساعة فقط، وقد يمتد لمدة أيام معدودة، ولا يشمل الأجل الطويل، وغالباً فإن سعر السهم يتحرك مسجلاً ارتفاعاً إذا كانت الشخصية المعينة شخصية مشهورة أو ذات سمعة طيبة في السوق المالية، ففي هذه الحالة تكثر عمليات الشراء علي الورقة المالية، إلا أن أسعار الأسهم تتأثر بصورة عامة بالمناخ العام الاقتصادي والاستثماري المحيط بالسوق التي تتداول بها.
 
بينما نفي أبوبكر مخلوف، مدير علاقات المستثمرين بالشركة المصرية للمنتجعات السياحية، تأثر أسعار الأسهم بالتغيرات المتعاقبة لرئاسة مجلس إدارة شركته خلال الفترة الأخيرة، موضحاً أن التعديلات الأخيرة الخاصة بتعيين مجلس إدارة جديد تأتي في إطار تطبيق الشركة قواعد الحوكمة التي تنص علي عدم جواز الجمع بين منصبي رئاسة الشركات المساهمة ورئاسة الشركات المملوكة للدولة.
 
جدير بالذكر أن »الشركة المصرية للمنتجعات السياحية« قامت مؤخراً، بتعديل مجلس الإدارة، حيث تم تعيين سمير مكاري، رئيسا لمجلس الإدارة، ممثلاً عن شركة مصر للتأمين، بدلاً من محمود عبدالله، رئيس الشركة القابضة للتأمين.
 
وأضاف »مخلوف« أن تغيير رئاسة مجلس الإدارة لن يؤثر علي أداء الشركة المالي أو الاستقرار الإداري، حيث إن للشركة خطة استثمارية ثابتة وواضحة لا تتأثر بتغيير القيادات العليا.
 
من جانبه، أوضح شريف سامي، العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات، أنه ليست هناك قاعدة عامة يمكن وضعها تفيد باحتمالات تأثر أسعار الأسهم إيجاباً أو سلباً جراء تغير الإدارات العليا للشركات المتداولة، حيث تختلف أغراض كل شركة من تعيين رئيس مجلس الإدارة أو العضو المنتدب، فقد يكون التعيين لأغراض الحوكمة أو لتطوير أداء الشركة، وغالباً ما يؤثر الاستقرار الإداري في القيادات العليا علي انطباع المستثمر عن الشركة سواء بالسلب أو الإيجاب.
 
وأضاف أن تعيين عضو منتدب جديد للشركة يحظي باهتمام أكبر من جانب المستثمرين، لأنه الشخص التنفيذي الأول بالشركة، ولذلك فإن استمراره من عدمه قد يؤثر بشكل كبير علي خطط الشركة، ومن ثم أداء السهم بالبورصة، ولذلك عند تغييره يلقي الحدث اهتماماًً كبيراً وعلي العكس نجد أن رئيس مجلس الإدارة لا يعتبر »شخصاً تنفيذياً«، ولذلك لا تلقي التغييرات شأناً كبيراً، وهناك بعض الشركات قامت بتغيير مجالس الإدارة بها تنفيذاً لتعليمات وزارة الاستثمار الخاصة بتطبيق قواعد الحوكمة.
 
وأكد »سامي« أن الانعكاسات الإيجابية للتغيرات الإدارية العليا علي سعر أسهم الشركات التي تشهد تغيرات في قيادات لن تظهر علي المدي القصير، إلا إذا توقع المستثمر تحقيق الشركة قيمة مضافة مستقبلاً أو تطوير الشركة والتوسع في أسواق جديدة، أما إذا كان تغيير القيادات غير جوهري فلن يؤثر علي أداء الأسهم علي المدي القصير أو الطويل.
 
وأضاف أن أسواق المال المصرية غير حساسة لتغيير مجالس الإدارة، علي عكس أسواق المال المتقدمة، التي تبدو أكثر حساسية بأي تغير في القيادات العليا، حيث إن تغيير الرؤساء التنفيذيين في إحدي الشركات الكبري العالمية قد يؤثر علي سعر السهم بالانخفاض أو الارتفاع بنسبة تتراوح بين 2 و%3.
 
من جانبه، قال محمد حسين، العضو المنتدب لشركة بيت الاستثمار العالمي ـ جلوبال لتداول الأوراق المالية، إن تعيين رئيس مجلس إدارة أو عضو منتدب جديد، قد يكون من شأنه التأثير بالسلب أو الإيجاب علي سعر سهم الشركة، موضحاً أن تعيين عضو منتدب ذي خبرة فنية واسعة وعلي درجة علمية كبيرة من شأنه أن يؤثر بالإيجاب علي سعر السهم، لأنه غالباً سيكون لديه خطة متكاملة لتطوير وتحسين أداء الشركة، وعلي النقيض قد يؤثر خروج أحد المؤسسين من مجلس الإدارة علي الشركة سلباً، وبذلك يتوقف التأثير علي المدي القصير علي طبيعة الشخصية التي ستدخل أو تخرج، وأكد »حسين« أنه بصورة عامة لدي كل شركة سياسة وأهداف واضحة لن تتغير بمجرد تغيير رؤساء مجالس الإدارة أوالرؤساء التنفيذيين.
 
وقال محمد عبدالحكيم، المحلل الفني، إن تغير سعر السهم عند تعيين مجلس إدارة أو رئيس تنفيذي جديد يتوقف علي طبيعة الأشخاص المعينين، وبالتالي قد يتأثر سلباً أو إيجاباً، فإذا كانت الشخصية المعينة معروفة وذات خبرة واسعة فستتأثر إيجاباً.
 
وأضاف »عبدالحكيم« أن سعر السهم لن يتأثر إلا لمدة يوم أو يومين علي الأكثر فهو غالباً تأثير قصير الأجل، أما التأثير طويل الأجل فيتوقف علي السياسات الجديدة التي ستنفذها القيادات الجديدة والتي ستنعكس علي القوائم المالية للشركة سواء بتحقيق نتائج مالية جيدة أو ضعيفة.
 
وأكد »عبدالحكيم« أن الاستقرار الإداري مطلوب خاصة للشركات المقيدة بالبورصة إذا كان أداء الشركة المالي مستقراً، بينما إذا كان الأداء يحتاج إلي بعض تطوير، وتحسين فلابد من دعم الشركة بقيادات جديدة تعمل علي تحسين أداء الشركة المالي، بما ينعكس علي أداء السهم في البورصة.
 
وأوضح أن الشركات الكبيرة تختلف عن الصغيرة في تغيير الإدارة العليا، موضحاً أن الشركات الكبيرة قاعدة الملكية فيها تتوزع بين عدد كبير من المساهمين، ولذلك فإن قرار تعيين عضو منتدب جديد يكون مدروساً بشكل كبير، بينما الشركات الصغيرة تتوزع الملكية بين عدد قليل من المساهمين، تبلغ حصة الواحد منهم بين 30 و%40.
 
وأكد أن قرار المستثمر عن تعيين قيادات جديدة يجب أن يتسم بالرشادة، فلابد أن يدرس الشخصية الجديدة المعينة، محاولة لتنبؤ أداء الشركة في المستقبل، الذي ينعكس علي سعر السهم ومن ثم قرار بالبيع أو بالشراء.
 
وقال السيد الكحكي، المحلل الفني، إن تغيير مجلس الإدارة أو الأعضاء المنتدبين للشركات المقيدة بالبورصة، وإن كان بصورة مفاجئة فإنه لا يؤثر علي سعر الورقة المالية، مشيراً إلي أنه من المفترض أن لكل شركة مجموعة من السياسات والخطط الاستراتيجية والأهداف التي تلتزم بها مهما تم تعيين رؤساء مجالس إدارة جدد أو أعضاء منتدبين.
 
في نفس السياق، أكد أن البورصة المصرية شهدت حالات استثنائية سابقاً، حيث أدت وفاة رئيس مجلس إدارة إحدي الشركات إلي تأثير سلبي علي سعر السهم، ولكن سبب هذه الحالة هو قيام أحد المساهمين الذي يملك حصة الأكثرية بالشركة ببيع كمية كبيرة من الأسهم، مما أثر بالانخفاض علي سعر سهم الشركة.
 
وأكد »الكحكي« أن سعر سهم الشركة بالبورصة قد يتأثر علي المدي الطويل بتعيين رؤساء تنفيذيين جدد لأي شركة، فغالباً ما يكون لديهم خطط توسعية وتطويرية للشركة، مما يساهم في زيادة ربحيتها وتحسين نتائج الأعمال مستقبلاً، وبالتالي نجد أن قرار المستثمر بالشراء أو البيع لسهم الشركة، لن يتأثر بمجرد تغيير رئيس مجلس إدارة جديد أو عضو منتدب وإن كان علي خبرة فنية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة