أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

ارتفاع العملة الأوروبية الموحدة يؤثر سلباً‮ ‬علي صادرات منطقة اليورو


إعداد ـ محمد الحسيني

حققت العملة الاوروبية الموحدة »اليورو« الاسبوع الماضي ارتفاعا في قيمتها بلغت نسبته %2.29 ليصل الي 1.2930 دولار في اعلي ارتفاع له »في اسبوع واحد« منذ مايو 2009. لكن هذا الارتفاع القوي في سعر اليورو يهدد الاقتصادات الاوروبية الضعيفة التي تعتمد في الاساس علي الصادرات لتحقيق معدلات نمو مرتفعة. وكانت قيمة اليورو قد ارتفعت الي %9.5 منذ اكبر انخفاض له علي مدار اربع سنوات والذي مني به في 7 يونيو الماضي مما يدحض التكهنات التي رجحت تهاوي العملة الاوروبية الموحدة بسبب ازمة الديون التي ضربت المنطقة.


ونقل موقع »بلومبرج« الالكتروني عن رئيس نادي المصدرين الاسبان قوله ان قوة اليورو ستؤثر بالسلب علي الاقتصاد الاسباني الذي يعاني بالفعل من مشاكل خطيرة ذلك من خلال تراجع الصادرات الي الاسواق غير الاوروبية لاسيما بعد انخفاض حجم الطلب في البلدان الاوروبية المختلفة التي اعلنت تبينها لخطط تقشفية لمواجهة العجز في موازناتها.

ورغم انخفاضه القوي بنسبة بلغت %14 خلال الـ8  أشهر الماضية بسبب ازمة الديون والتهديد الذي فرضته ازاء تأخر التعافي، لايزال اليورو مرتفعا عن المتوسط الذي سجله منذ اطلاقه كعملة موحدة في عام 1999 والبالغ 1.184 دولار. مما دفع بعض خبراء تداول العملات الي القول بطبيعة انخفاض اليورو الذي يراه كثيرون اعلي من قيمته الحالية.

من جانبه قال »كين واتريت« ـ كبير الاقتصاديين في منطقة اليورو ببنك بي ان بي باريبا ـ ان استمرار ارتفاع اليورو يشكل كارثة لمنطقة اليورو مما سيؤخر كثيرا حدوث اي تعاف اقتصادي في المنطقة.

وطبقا لبيانات صادرة عن موقع بلومبرج لتحديد القيمة العادلة لاي عملة، فإن اسعار اليورو بقيت منخفضة عن قيمتها العادلة منذ اطلاقها وحتي الربع الاول من العام 2003.

من جهة اخري قال احد المحللين في »دويتش بنك« ان ارتفاع اليورو سيؤثر سلبا علي ارباح الشركات وبخاصة تلك المدرجة في مؤشر STOXX600 حيث انخفض هذا المؤشر بمعدل %3.9 منذ تسجيله مستوي قياسيا في 21 يونيو الماضي مع ارتفاع اليورو بنسبة %9.7 خلال نفس الفترة.

وقال احد المحللين إن ارتفاع اليورو الي مستويات جديدة في الفترة المقبلة سيزعزع ثقة المستثمرين في اسهم الشركات وبخاصة الشركات الصناعية التي ستتأثر ارباحها بشدة نتيجة تراجع الصادرات، مضيفا ان المستثمرين يعتبرون ضعف اليورو دعما قويا في اللحظة الراهنة. وفي مسح اجراه بلومبرج لاراء 47 محللا توقع المحللون انخفاض اليورو الي 1.20 دولار مع نهاية 2010 في حين استبعدوا ارتفاع اليورو خلال هذه الفترة عن مستوي 1.42 دولار.

من ناحيته قال »مارك فايرنجتون« رئيس شركة MARCO CARRENCY GROUP لتجارة العملة إن اليورو يتاجر حاليا بقيمة اعلي من قيمته العادلة بنسبة »15-10«، مشيرا الي عدم وجود مبرر لارتفاعه الحالي في ضوء المشكلات الهيكلية التي تواجه الاداء الاقتصادي في منطقة اليورو.

علي الجانب الاخر يتوقع كثيرون استمرار ارتفاع قيمة اليورو في الفترة المقبلة في ظل انباء تشير الي تأخر التعافي في الولايات المتحدة لاسيما مع انخفاض مبيعات التجزئة هناك في يونيو الماضي للشهر الثاني علي التوالي وارتفاع عجز الموازنة في مايو الي اعلي مستوي له في 18 شهرا مع زيادة الواردات عن الصادرات في ظل ارتفاع قيمة الدولار.

ويتوقع ان تنجو ألمانيا ـ اكبر اقتصاد اوروبي ـ من الاثار السلبية لارتفاع اليورو التي ستطال باقي دول المنطقة اليورو وذلك نظرا لامتلاكها ميزة تنافسية عالية تتمثل في امتلاك المنتجات الألمانية قيمة مضافة اكبر بكثير من نظيراتها من المنتجات الاوروبية الاخري مما يشجع المستهلك علي شراء المنتجات الألمانية حتي في ظل ارتفاع اليورو.

ويتضح ذلك من الارقام والبيانات التي افادت بوصول معدل البطالة في ألمانيا الي %77 في يونيو الماضي مقارنة بـ%9.5 في الولايات المتحدة بالاضافة الي زيادة الناتج الصناعي الألماني بنسبة %2.6 في مايو الماضي اي بما يزيد علي ضعف ما كان متوقعا طبقا للبيانات الصادرة عن وزارة الاقتصاد الألماني.

وانعكست تلك الارقام والبيانات ايجابا علي الشركات الألمانية الكبري مثل »بريس موتورين ويركي« و»دايملر« و»فولكس فاجن اودي« التي حققت جميعا زيادة في مبيعاتها في الولايات المتحدة والصين.

علي صعيد اخر قال »باول ماكبل« من بنك HSBC إن ارتفاع اليورو قد لا يكون امرا كارثيا كما يري البعض لاسيما مع انخفاض الدولار وخروج بعض الانباء الاقتصادية السلبية عن الولايات المتحدة.

وكانت بيانات صادرة عن مكتب احصاءات الاتحاد الاوروبي قد اظهرت زيادة الصادرات الألمانية بنسبة %39 في مايو الماضي مقارنة بالعام السابق لتتخطي الصادرات الاسبانية بنسبة %8 والبرتغالية بنسبة %21. وفي غضون ذلك رجحت بيانات اخري صادرة عن »دويتش بنك« ارتفاع الصادرات في منطقة اليورو بالكامل بنسبة %9 في 2010 و%7.6 في 2011 بعد انخفاضها بنسبة %13.2 في 2009 مع توقعات بعدم تغير الاستهلاك الخاص في 2010 وارتفاعه بنسبة %0.1 في 2011 بعد انخفاضه بنسبة %1.2 في 2009. وبناء علي ذلك لن تتأثر ألمانيا كثيرا بارتفاع اليورو في حين يقع العبء الاكبر من الاثر السلبي لهذا الارتفاع علي كاهل الشركات الصناعية في باقي دول منطقة اليورو.

وطبقا لمسح اجراه موقع بلومبرج بمشاركة 20 محللا اقتصاديا، يتوقع ان يسجل الاقتصاد الألماني نموا بنسبة %1.9 في 2010 في حين سينكمش الاقتصادان الاسباني بنسبة %0.5 واليوناني بنسبة %4 في نفس العام في الوقت الذي سينمو فيه الاقتصاد الفرنسي ـ ثاني اكبر اقتصاد اوروبي ـ بنسبة %1.3 في 2010. يذكر ان ألمانيا ساهمت بنسبة %27 من اقتصاد منطقة اليورو في الربع الاول من 2010 مقارنة بـ%31 هي نسبة مساهمة الـ11 دولة التي تبنت العملة الاوروبية في بداية 1999.

وفي اشارة الي الشركات الاوروبية الاكثر تضررا من ارتفاع اليورو، قام موقع بلومبرج بعمل مسح شمل 25 شركة من منطقة اليورو اكدت فيه تضررها من ارتفاع العملة الاوروبية الموحدة. كان من بين تلك الشركات 15 شركة فرنسية، و5 شركات ايطالية، و3 يونانية وشركتان اسبانيتان دون وجود اي شركة ألمانية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة