أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

استطلاع‮ »‬وول ستريت‮« ‬الأگثر تفاؤلاً‮ ‬بشأن تعافي الاقتصاد الأمريگي


إعداد ـ رجب السيد
 
في خضم الاستطلاعات المختلفة عن قدرة الاقتصاد الأمريكي علي التعافي بعد الأزمة المالية العالمية ما بين المتفائل منها والمتشائم.
أظهرت نتائج استطلاع لآراء الاقتصاديين، أجرته مؤخراً جريدة »وول ستريت« الأمريكية، تفاؤلاً شديداً بشأن مسار الاقتصاد الأمريكي وقدرته علي التعافي.

 
وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي يدور حول قضايا النمو والبطالة والإسكان، تفاؤل %64 من بين 57 اقتصادياً تم استطلاع آرائهم، بشأن تحسن الاقتصاد الأمريكي خلال الاثني عشر شهراً المقبلة، مقابل %9 من الأصوات لا تزال متشائمة وتري أن الاقتصاد الأمريكي سيزداد تدهوراً خلال الفترة المقبلة، بينما رأي الباقون أنه سيظل كما هو عليه الآن.
 
جاءت هذه النتائج أكثر تفاولاً من نتائج الاستطلاع السابق الذي أجرته الجريدة لاستطلاع آراء الجمهور، والذي أظهر أن %33 من الجمهور يتوقعون تحسن الاقتصاد، مقابل %23 يرون أنه سيزداد سوءاً.
 
ويعزي الاختلاف بين الاستطلاعين إلي عدم تحديد »مفهوم الأفضل أو الجيد«، ويقول نيل سوس، المحلل الاقتصادي بمؤسسة سويسس الائتمانية، إن الاقتصاد الأمريكية يسير جيداً لكنه لا يسير للأفضل.
 
ويشير اقتصاديون إلي احتمال حدوث ركود حاد في الاقتصاد الأمريكي يصل إلي %20 في المتوسط، كما يتوقعون أن ينمو الاقتصاد بسرعة أقل من %3 خلال النصف الثاني من عام 2011، وأن معدل البطالة البالغ حالياً %9.5 سيتراجع قليلاً إلي %8.6 خلال 2011.
 
وبشأن أحد أسئلة الاستطلاع عن نتائج استطلاعات الرأي المتشائمة إزاء شركة بريتش بتروليم في خليج المكسيك، وتأثيرها علي الاقتصاد الأمريكي، يري %41 من الجمهور أن هذه الاستطلاعات ستؤثر بالسلب علي نمو الاقتصاد الأمريكي، بينما رفض معظم الاقتصاديين ذلك، ورأي %70 منهم أن تأثير هذه الاستطلاعات سيكون طفيفاً للغاية علي الاقتصاد الأمريكي.
 
أجرت الصحيفة الاستطلاع علي عينة من الاقتصاديين بلغت 57 اقتصادياً يتم سؤالهم كل شهرعن رأيهم في عشرة مؤشرات اقتصادية خلال العام.
 
وحول موقفهم من سياسات الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لمواجهة الأزمة الاقتصادية، أظهر الاستطلاع انسجاماً بين آراء الاقتصاديين وآراء الجمهور، حيث يوافق %46 من الجمهور علي تأييد أوباما في سياساته، بينما يرفض %50 منهم تأييده، وفي المقابل يرفض %64 من الاقتصادييين سياسات أوباما المعنية بمواجهة الأزمة.
 
وبشأن سؤال »هل يجب علي الكونجرس التركيز علي خفض عجز الموازنة، حتي لو أدي ذلك إلي تأخر تعافي الاقتصاد«، وافق %63 من الجمهور علي ضرورة ذلك، كما وافق %70 من الاقتصاديين، وانتقد »ستيفن ستانلي«، المحلل بشركة بريوبوتن للأوراق المالية، الإدارة الأمريكية متهماً إياها باتخاد إجراءات عشوائية وإثارة حالة من القلق العام، نتيجة مهاجمتها لصناعات متعددة، ودعا إلي ضرورة ضبط المالية العامة.
 
ويري آخرون أن الأولوية لابد أن تكون للنمو الاقتصادي رغم قلقهم بشأن العجز علي الأمد الطويل، مع ضرورة تمرير القوانين الملائمة لتقليل عجز الميزانية في الأعوام التالية.
 
وحول موقفهم من مشروع قانون تمديد إعانات البطالة المقدم للكونجرس، والذي لا يزال معلقاً في مجلس الشيوخ وسط خلافات حزبية حادة بين الجمهوريين والديمقراطيين، أيد %59 من الآراء مشروع التمديد، وقالوا إنهم لو كانوا أعضاء في الكونجرس، سيصوتون لمد هذا المشروع إلي أكثر من 99 أسبوعاً.
 
وقال »دانيال سوانك«، المحلل الاقتصادي بـ»شركة ميسروا« للتعاملات المالية، إن إلغاء إعانات البطالة بشكل مفاجئ سيضر بالعجز أكثر مما سيفيده، لأنه سيؤدي إلي إضعاف الانتعاش الذي سيؤدي بدوره إلي زيادة طلب العاطلين علي مزيد من الضمانات والإعانات الأكثر تكلفة مثل إعانة الضمان الاجتماعي.
 
غير أن 19 اقتصادياً آخرين عارضوا تمديد قانون إعانات البطالة، وقالوا إنه سيكرس وضع البطالة الحالي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة