عقـــارات

مستقبل مصر في العمارة الخضراء


إسلام سمير
 
أكد د. مصطفي الدمرداش، رئيس المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء، ارتباط أسلوب العمارة الخضراء بمستقبل مصر خلال عام 2050.

 
l
 
 د. مصطفي الدمرداش
قال »الدمرداش« في تصريحات لـ»المال« إن مخطط مصر 2050 يعتمد علي فكرة نقل السكان من المناطق المزدحمة التي يتمركزون فيها حالياً وتمثل نحو %6 من إجمالي مساحة مصر إلي مناطق أخري أقل كثافة أو مناطق صحراوية.
 
وأضاف: في حال التفكير في نقل السكان من الدلتا إلي مناطق أخري فإن استخدام »العمارة الخضراء« في البناء سيقلل التكاليف، بالإضافة إلي تقليل فقدان الأراضي الزراعية حيث تزيد فرص الاستفادة من المخلفات الزراعية التي يتم التعامل معها حالياً عن طريق الحرق مما سيساهم بصورة كبيرة في زيادة السياحة الوافدة للقاهرة وانخفاض نسبة التلوث بها.
 
وأضاف أن التفكير في استخدام العمارة الخضراء جاء نتيجة تزايد أعداد السكان علي مستوي العالم مما يؤثر علي المساحات المتوفرة من الأراضي.
 
وتساهم العمارة الخضراء في التقليل من أسعار المواد المستخدمة، كما تمتاز بقلة غاز ثاني أكسد الكربون المنبعث منها.
 
وتستخدم »العمارة الخضراء« المواد القابلة للتدوير والمعاد استخدامها وتعمل علي تقليل الحرارة المتسربة إلي المبني. ولفت »الدمرداش« إلي وجود 7 لجان متخصصة بالمركز القومي لبحوث الإسكان في مجالات العمارة الخضراء ويتبع كل لجنة ما بين 8 و9 إدارات فرعية متخصصة في المجالات المختلفة للبناء والتشييد.
 
وقال إنه تم وضع مؤشر باسم »الهرم الأخضر« لقياس نسبة استخدام العمارة الخضراء في مصر خلال الفترة المقبلة، كما أن وزير السياحة أوصي باستخدام العمارة الخضراء في المشروعات السياحية خلال الفترة المقبلة مع وضع جدول زمني لذلك بحلول 2012.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة