بنـــوك

‮»‬اعرف عميلك‮«.. ‬سلاح البنوك لتجنب مخاطر المضاربات‮


  نشوي عبد الوهاب
 
زادت البنوك العاملة في القطاع المصرفي رقابتها لحركة التحويلات النقدية بالعملات الاجنبية بشكل ملحوظ في الاونة الأخيرة بعد التغيرات المفاجئة في اسعار العملات الاجنبية وما تبعها من ارتفاع مفاجئ في اسعارالعملات الاجنبية وعلي رأسها الدولار لتتزايد معها حركة التحويلات الي العملات الاجنبية بما يعرض البنوك الي العديد من  المخاطر.

 
l
وأكد عدد من المصرفيين ان البنوك تلتزم بتقديم تقارير دورية للبنك المركزي عن التحويلات النقدية وذلك ضمن تطبيق معاير وقواعد » KNOW YOUR CUSTOMER « أو ما يسمي »اعرف عميلك«، حيث تتعرف علي عملائها المودعين لاكتشاف الانشطة والتعاملات غير السليمة التي قد يرتكبونها وقد تعرضها ـ أي البنوك ـ لمخاطر في ظل الازمات المالية المتلاحقة وغموض مصير تلك الازمات، الي جانب اكتشاف العمليات غير المشروعة التي تتم دون مبرر تجاري.
 
وتعليقاً علي ذلك أكد محمد فتحي مدير غرفة العمليات في أحد البنوك الأجنبيه أن البنك المركزي يتشدد في التعليمات المتعلقة بمبدأ »اعرف عميلك«، خاصة تجاه جميع العمليات المصرفية المتعلقة بتحويل العملات الاجنبية وتحديداً الدولار، مشيراً الي ان البنك المركزي يبحث بدقة جميع العمليات الكبيرة التي تتم  بالدولار الامريكي سواء بيعاً اوشراءً بكميات تزيد علي 50 ألف دولار، مطالباً البنوك بضرورة ارسال بيانات وتقارير كاملة عن العميل صاحب تلك العملية سواء كان شخصاً أو شركة وتاريخ علاقة العميل مع البنك وطبيعة تعاملاته التجارية.
 
وأوضح أن تأكيد البنك المركزي علي مبدأ »اعرف عميلك« خاصة علي العمليات التي تتم بالدولار الامريكي تزايد مؤخراً، بعد أن اتخذ الدولار الامريكي اتجاه الصعود امام الجنيه خلال الفترة الماضية، حتي انه لامس اعلي مستوياته امام الجنيه مسجلاً5.70  جنيه نتيجة زيادة الطلب علي العملة الخضراء، لافتاً الانتباه الي المخاوف من نشوب ازمة مالية جديدة في الاقتصاد الاوروبي في ظل غموض الموقف حول مستقبل العديد من اقتصادات دول منطقة اليورو وزيادة المخاوف من ظهور ازمات مالية جديدة ليكون الدولار الملاذ الامن امام المستثمرين.
 
وأشار إلي أن تذبذب أداء سوق المال والبورصة المصرية خلال الفترة الحالية والحاق الخسائر بالعديد من المستثمرين وعدم قدرتهم علي تعويض بعض خسائرهم الناتجة عن الازمة المالية العالمية، يعتبر أحد الاسباب الرئيسية التي ادت الي تكالب المستثمرين علي الاحتفاظ باستثماراتهم ومن ثم زيادة الطلب علي الدولار وارتفاع اسعاره محلياً وعالمياً وظهور مخاوف المضاربة علي العملة الخضراء مرة اخري.
 
من جانبه أوضح مدير العمليات الدولية في أحد البنوك أن البنوك تحرص علي ارسال تقارير دورية للبنك المركزي بصفة دورية عن العمليات الخاصة بالعملاء، خاصة التي تتم بالعملات الاجنبية وبكميات كبيرة وذلك للوقوف علي طبيعة تلك التعاملات والتأكد من خلوها من شبهة غسيل الاموال او تحويلات مشبوهة، إضافة الي التوقف علي الهدف من تلك العمليات اذا كان لغرض المضاربة أو للأغراض التجارية.
 
وأكد ان المركزي يحدد الحد الادني لطبيعة العمليات الحسابية بالعملات الاجنبيه المتعلقة بعملاء البنوك، موضحاً أنه احياناً تشمل التقارير جميع العمليات البنكية التي تتم بكميات تتراوح بين 20 و50 ألف دولار، بحيث يستبعد منها ما يقل عن ذلك.
 
واشار الي ان مبدأ »اعرف عميلك« يرتكز علي عدة عناصر، منها تحديد هوية العميل والمراقبة المستمرة لحسابات المخاطر الكبيرة باستخدام قاعدة بيانات عن ارصدة حسابات العملاء والمدفوعاتوالتحويلات ومراقبة نشاط العملاء داخل البنك، الي جانب ادارة تلك المخاطرحيث يتم تضمين المشاكل الناتجة عن التطبيق غير الصحيح لمبدأ »اعرف عميلك« تحت ما يسمي »مخاطر اعرف عميلك« كأحد المخاطر التي تتعرض لها المصارف.
 
ومن جانبه أوضح محمد محرم مساعد مدير ادارة الاموال في البنك المصري الخليجي ان البنك المركزي يتشدد في تطبيق ضوابط »اعرف عميلك« لكونها احد الضوابط الرئيسية الموجودة في معايير بازل 2، والتي تتطلب معرفة العميل من بدايه تعامله مع البنك وجميع العمليات التي يقوم بها من ايداع وسحب، ومعرفة السجل التجاري له، وخطابات الضمان.
 
واشار إلي أن البنوك ترسل تقارير دورية للبنك المركزي عن عمليات العملاء التي تتم بالعملات الأجنبية طبقاً للحد الادني الذي يحدده البنك المركزي، لافتاً الانتباه إلي أن المركزي لا يتخذ اي خطوات فعلية تجاه العملاء إلا بعد  تكرار غير مبرر لبعض العمليات بدون ابداء اسباب واضحة الي جانب التأكد من دخول تلك العمليات في نطاق تهريب او غسيل الاموال او تجارة ممنوعة مثل المخدرات .
 
وقال إن البنك المركزي يهدف من تطبيق »KNOW YOUR CUSTOMER « داخل البنوك الي تحجيم العمليات غير المشروعة التي تتم من خلال التحويلات من الخارج او عن طريق تحويل العملات وعلي رأسها عمليات غسيل الاموال او تهريبها الي الخارج واكتشاف الاموال الناتجة عن تجارة غير مشروعة.
 
وأكد »محرم« أن البنوك ملتزمة بتقديم تلك التقارير الي البنك المركزي والذي تشدد في تطبيقها مؤخراً خاصة بالنسبة للعمليات التي تتم بالدولار تجنباً لحدوث المضاربات علي العملة الخضراء وزيادة حركة التحويلات الي الدولار في ظل ارتفاعه ووصوله الي مستوي قياسي امام الجنيه.
 
وقال إن المركزي يفتش ايضاً عن عمليات الانتربنك وادخالها في نطاق قاعدة »اعرف عميلك« لمعرفة مراكز البنوك بالعملات الاجنبيه لكونها تتعامل في نظام الانتربنك الدولاري ويفترض منها ارسال تقارير عن عمليات البيع او الشراء والفائض او الاحتياطي المتواجد حالياً لدي البنك منوهاً بقيام المركزي بفرض غرامات وايقاف بعض البنوك عن التعامل في سوق الانتربنك لاستغلالها موجة ارتفاع الدولار وقت اندلاع الازمة المالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة