أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

البورصة مرشحة لمعاودة اختبار منطقة الدعم‮ ‬5800 ‮ ‬‮-‬‮ ‬ 5900‮ ‬نقطة


أحمد مبروك
 
توقع متعاملون بسوق الأوراق المالية انخفاض مؤشرات البورصة، في تعاملات مطلع الأسبوع الحالي، علي خلفية تراجع مؤشر داو جونز الأمريكي بقوة خلال تعاملات عطلة نهاية الأسبوع، ما انعكس علي مؤشر EGX 30 ، ومن المرجح أن يتراجع المؤشر إلي منطقة دعم 5900-5800 نقطة، التي قد تظهر عندها قوي شرائية كفيلة برفع السوق لأعلي من جديد مستهدفاً مستوي مقاومة 6100 نقطة، التي كان قد عجز عن تخطيها لأعلي خلال الأسبوع الماضي.

 
واتجهت التوقعات لترجيح استمرار الأسهم القيادية في التحرك العرضي الذي اعتادت عليه بين مستويات الدعم والمقاومة قصيرة الأجل، علي خلفية استمرار هبوط أحجام التعامل بالبورصة، بسبب إحجام القوي الشرائية عن الدخول في الفترة الحالية، في الوقت الذي تأبي فيه القوي البيعية التخلص من الأسهم التي بحوزتها علي الأسعار المتدنية الحالية.
 
وتحركت جميع الأسهم القيادية خلال الأسبوع الماضي في مسارها العرضي الضيق، بين نقاط الدعم والمقاومة قصيرة الأجل، التي التزمت بها علي مدار الفترة الماضية، وهو ما انعكس علي مؤشر EGX 30 الذي سيطرت الرتابة علي تحركاته خلال الأسبوع الماضي، حيث أغلق تعاملات الخميس الماضي عند مستوي 6049.19 نقطة، مرتفعاً بنسبة %0.4 عن إغلاق الخميس قبل الماضي عند مستوي 6026.87 نقطة.
 
وعلي الرغم من الارتفاع النسبي المؤقت الذي شهدته تحركات الأسهم القيادية في تعاملات جلسة مطلع الأسبوع الماضي، تأثراً بتغيير قيادات القطاع المالي، الذي دفع المؤشر ليسجل أعلي مستوي له علي مدار الأسبوع عند 6108 نقاط، فإن الأسهم ما لبثت أن امتصت تأثيرات التغيير في جلسة الاثنين الماضي، لتنخفض إلي مستويات الدعم قصيرة الأجل، ليهوي المؤشر إلي مستوي 5990 نقطة، قبل أن يعاود التحرك بشكل عرضي علي مدار الجلسات المتبقية من الأسبوع الماضي بسبب شح السيولة بالسوق.
 
توقع إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة النعيم للسمسرة، أن تواصل الأسهم القيادية التحرك في مسارها العرضي المعتاد علي المدي القصير جداً، وسط استمرار هبوط أحجام التداول، بسبب تردد القوي البيعية تزامناً مع إحجام القوي الشرائية علي اقتناص الأسهم عند مستوياتها الحالية بسبب الارتفاع النسبي في المخاطر.
 
ورجح »النمر« انخفاض الأسهم القيادية بالسوق خلال تعاملات مطلع الأسبوع الحالي، تأثراً بهبوط مؤشر داو جونز الأمريكي خلال تعاملات عطلة نهاية الأسبوع الماضي من مستوي 10300 نقطة إلي مستوي 10100 نقطة تقريباً، وهو ما سينعكس سلباً علي أداء البورصة المحلية، التي من المتوقع تراجعها إلي منطقة دعم 5900-5800 نقطة، والتي قد تظهر عندها قوي شرائية كفيلة بدفع السوق تدريجياً علي مدار تعاملات الأسبوع الحالي إلي مستوي مقاومة 6100 نقطة.
 
واستبعد »النمر« انخفاض المؤشر إلي ما دون مستوي دعم 5800 نقطة خلال الأسبوع الحالي علي خلفية تراجع السوق الأمريكية بعنف. وأوضح أن ارتفاع مؤشر داو جونز الأمريكي خلال الفترة الماضية من مستوي دعم 9600 نقطة إلي مستوي مقاومة 10300 نقطة، في الوقت الذي التزم فيه مؤشر البورصة المحلية بتحركاته المعتادة، يشير إلي احتمالين أساسيين: الأول تأخر الأسهم المحلية عن مواكبة الصعود الأخير للبورصة الأمريكية، والثاني ظهور بوادر انفصال تدريجي علي المدي القصير جداً مع التحركات التقليدية للبورصات العالمية.
 
وعلي صعيد الأسهم القيادية المحلية، أشار رئيس قسم التحليل الفني بشركة النعيم للسمسرة، إلي أن سهم مجموعة طلعت مصطفي كان من أفضل الأسهم أداءً خلال الأسبوع الماضي، حيث تمكن من الصعود إلي مستوي 7.4 جنيه، والذي يعتبر قريباً من مستوي مقاومته الرئيسية عند 7.75 جنيه، في الوقت الذي لم يتمكن فيه أي سهم قيادي آخر بالسوق من الاقتراب من مستوي مقاومته الرئيسية.
 
ونصح »النمر« بمراقبة مستوي دعم السهم عند 7 جنيهات، يليه مستوي دعمه الرئيسي عند 6.5 جنيه، والذي قد تظهر عنده قوي شرائية لدفع السهم من جديد إلي مستوي مقاومة 7.75 جنيه.
 
الجدر بالذكر أن سهم طلعت مصطفي أغلق تعاملات الأسبوع الماضي عند 7.41 جنيه، مقابل 6.95 جنيه إغلاق الأسبوع قبل الماضي.
 
من جانب آخر، قال »النمر« إن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة تحرك خلال الأسبوع الماضي في نطاق عرضي ضيق بين مستويي 225 و235 جنيهاً، وبالتالي من المتوقع للسهم أن ينخفض خلال تعاملات مطلع الأسبوع الحالي إلي مستوي دعم 217 جنيهاً، يمثل الحد السفلي لحركته علي المدي القصير بين مستويي 217 و248 جنيهاً، ناصحاً بشراء السهم عند مستوي 217 جنيهاً ليعاود استهداف مستوي 248 جنيهاً علي المدي القصير، وأغلق سهم OCI تعاملات الأسبوع الماضي عند مستوي 230.6 جنيه.
 
وأشار رئيس قسم التحليل الفني بشركة النعيم للسمسرة، إلي أن سهم أوراسكوم تليكوم تحرك خلال الأسبوع الماضي في إطار حركته العرضية علي المدي القصير بين مستؤي دعم 4.8 جنيه، ومقاومة 5.1 جنيه، ومن المرجح للسهم أن يتراجع خلال تعاملات مطلع الأسبوع إلي مستوي دعمه الرئيسي عند 4.75 جنيه ليحاول الارتداد منه إلي مستوي مقاومة 5.1 جنيه علي مدار الأسبوع، بعد أن أغلق تعاملات الخميس الماضي عند مستوي 4.91 جنيه.
 
ولفت »النمر« إلي أن سهم المجموعة المالية هيرمس تحرك خلال الأسبوع الماضي بين مستويي 27 و28 جنيهاً، ومن المتوقع للسهم أن يواصل التحرك العرضي خلال الأسبوع الحالي علي أن ينخفض اليوم مستهدفاً مستوي 27 جنيهاً، إلا أنه في حال فشله في التماسك عند هذا المستوي سيلجأ لمستوي دعمه التالي عند 25.5 جنيه، ليحاول الارتداد منه لأعلي مستهدفاً مستوي 28 جنيهاً. وقد أغلق السهم تعاملات الأسبوع الماضي عند 27.88 جنيه.
 
ولم يتعرض سهم البنك التجاري الدولي لضغوط بيعية عنيفة، بعد أن تمت مضاعفة رأسماله من الاحتياطيات خلال الأسبوع الماضي، وأغلق تعاملات الخميس عند مستوي 34.82 جنيه، مقابل 34.59 جنيه إغلاق الخميس قبل الماضي.
 
وأشار »النمر« إلي أن السهم سينخفض مستهدفاً مستوي دعمه الرئيسي عند 31.5 جنيه ـ الذي يوازي مستوي 63 جنيهاً قبل مضاعفة رأس المال ـ في الوقت نفسه يمثل مستوي دعم السهم علي المدي القصير، وإذا تمكن من التماسك عند ذلك المستوي سيرتفع من جديد مستهدفاً مستوي مقاومة 35 جنيهاً ـ الذي يوازي مستوي 70 جنيهاً قبل زيادة رأس المال ـ وعلي الناحية الأخري إذا ما فشل السهم في التماسك عند مستوي الدعم المذكور سيغير مساره علي المدي القصير إلي هابط، وهو ما يعتبر سلبياً لحركة السهم علي المدي القصير.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة