أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

تراجع إقبال الشركات علي‮ »‬الكريديت‮«.. ‬التزام بالضوابط أم توابع لإضطراب السوق؟


إيمان القاضي - محمد فضل
 
تضمن التقرير نصف السنوي للبورصة المصرية عدداً من المؤشرات التي تكشف زيادة درجة التزام شركات السمسرة بالضوابط والمحاذير، التي فرضتها الجهات الرقابية، حيث انخفض عدد الشركات التي تقوم بتمويل أرصدة العملاء المدينين بأرصدة العملاء الدائنين، والذي يعد أحد أنواع الكريديت غير القانوني، من 47 شركة العام الماضي، إلي 13 شركة فقط في النصف الأول من العام الحالي.

 
l
 
 ايمن حامد
كما انخفض حجم الكريديت العادي في السوق، بمعدلات ضخمة خلال الشهور الأخيرة، الأمر الذي يطرح عدة تساؤلات، حول ما إذا كان انخفاض حجم الكريديت من السوق يمثل أحد العوامل التي أدت إلي انخفاض أحجام التداول خلال الفترة الماضية، فضلاً عن صحة احتمال أن يمثل انخفاض الكريديت أحد الضغوط، التي ساهمت في تصاعد حدة احتجاجات المتعاملين علي قرارات الجهات الرقابية خلال الفترة الأخيرة، علاوة علي فرص استمرار انخفاض حجم الكريديت من السوق، خلال النصف الثاني، خاصة في حالة تعافي البورصة واستقرار حركة الأسهم.

 
وانقسمت آراء الخبراء إلي فريقين، حول اثر انخفاض الكريديت علي ضعف أحجام التداول خلال النصف الأول من العام الحالي، حيث يري الفريق الأول أن تقلص حجم الكريديت كان عاملاً رئيسياً في انخفاض أحجام التداول، نظراً لأن الكريديت يمثل جزءاً لا يستهان به من السيولة المستثمرة في السوق ، وأشار إلي أن النصف الأول شهد إحجاماً مزدوجاً من شركات الوساطة والمتعاملين عن استخدام الائتمان.

 
فيما ذهب الفريق الثاني إلي أن انخفاض الكريديت، جاء نتيجة اضطراب أوضاع سوق المال، الذي انعكس علي انخفاض طلب المتعاملين للكريديت، مما أجبر شركات السمسرة علي تقليص المبالغ التي تقوم بإقراضها للعملاء، ومن ثم فإن الإحجام عن الكريديت اقتصر علي جانب المتعاملين فقط.

 
ورهن الخبراء عودة سطوع نجم الكريديت، خلال النصف الثاني، بتعافي السوق وتوافر الفرص الاستثمارية، التي تشجع المتعاملين علي الاقتراض من شركات السمسرة بهدف تلك الفرص، كما أشاروا إلي احتمالية أن يؤدي تحسن أوضاع السوق في النصف الثاني إلي أن تقلل شركات السمسرة من درجة التزامها بالضوابط والمحاذير، التي وضعتها الجهات الرقابية.

 
من جانبه أكد هشام توفيق، رئيس مجلس إدارة شركة »عربية أون لاين« لتداول الأوراق المالية، أن انخفاض إقبال شركات السمسرة، علي منح الكريديت لعملائها خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، يعود بصورة أساسية إلي انخفاض أحجام التداول بالسوق، مشيراً إلي انعدام جدوي لجوء المتعاملين للاقتراض من شركات السمسرة لشراء أسهم في ظل الأوضاع المتقلبة لسوق المال.

 
واستبعد توفيق أن يمثل تراجع حجم الكريديت في السوق، خلال الفترة الماضية أحد الأسباب التي أدت إلي انخفاض أحجام التداول بالسوق في النصف الأول، نظراً لأن انخفاض الكريديت يعتبر نتيجة طبيعية لانخفاض أحجام التداول نتيجة تراجع الشهية الاستثمارية لدي المتعاملين.

 
وأكد توفيق في الوقت نفسه، أن الفترة الماضية شهدت زيادة في درجة التزام شركات السمسرة بالقواعد التدي وضعتها الجهات الرقابية، الأمر الذي انعكس علي انخفاض عدد الشركات، التي قامت بتمويل العملاء المدينين من أرصدة عملائها الدائنين، خلال النصف الأول.

 
ورهن رئيس شركة »عربية أون لاين« استمرار انخفاض قيم الكريديت، خلال النصف الثاني من العام الحالي بتعافي السوق، واستقرار أداء الأسهم، الأمر الذي سينعكس علي زيادة درجة إقبال المتعاملين علي طلب الاقتراض من شركات السمسرة بغرض اقتناص الفرص الاستثمارية في السوق، فيما أشار إلي احتمالية انعكاس تعافي السوق علي زيادة شهية شركات السمسرة لممارسة التلاعبات أو لتقليل درجة التزامها بالضوابط والمحاذير التي وضعتها الجهات الرقابية، إلا أنه أكد في الوقت نفسه سهولة كشف أي تلاعبات من قبل شركات السمسرة، خاصة بعد تشديد الضوابط الرقابية علي شركات السمسرة.

 
ويشير أيمن حامد، العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة »النعيم« للاستثمارات المالية، إلي أن هناك تراجعاً حاداً في منح شركات السمسرة الائتمان لعملائها خلال هذه الفترة في ظل الهبوط المستمر، الذي لاحق القيم السوقية للأسهم منذ بداية العام، مما دفع العملاء إلي الإحجام عن الحصول علي الائتمان تخوفاً من تعرض المحفظة المالية للخسارة، بما يلزم شركة السمسرة ببيع الأسهم بأسعار متدنية للحصول علي حقوقها المالية.

 
ولفت حامد إلي أن تذبذب السوق لم يكن العامل الوحيد وراء تراجع حجم الائتمان، بل ساهمت الضوابط القانونية التي أقرتها الهيئة، والتي تقضي بفصل حسابات العملاء عن شركة السمسرة، بحيث يتم الإقراض من السيولة الخاصة بشركة الوساطة فقط دون التطرق إلي حساب العملاء مع إتاحة إمكانية بيع حصة من المحفظة المالية عند انخفاض قيمتها السوقية إلي %70 حفاظاً علي حقوق الشركة، مشيراً إلي أن هذه الوضعية أسفرت عن تراجع عدد الشركات التي تمول بعض العملاء من خلال سيولة عملائها الآخرين، مما يلزم الشركة ببيع حصة من محافظ عملائها في وقت غير مناسب لتوفير هذه الأموال عند طلبها مرة أخري.

 
أضاف العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة »النعيم« أنه من الطبيعي أن يلقي انخفاض أحجام الائتمان بظلاله علي معدلات السيولة لتشهد هي الأخري تراجعاً حاداً اقترب من 400 مليون جنيه في جلسة التداول الواحدة، إلا أنه أدي من جانب آخر إلي عدم تعرض السوق، إلي مبيعات بصورة أكبر، أثناء محاولة المتعاملين إيقاف نزيف الخسائر.

 
واتفق مع الرأي السابق مصطفي بدرة، العضو المنتدب بشركة »أصول« لتداول الأوراق المالية، حيث أشار إلي أن هناك إحجاماً مزدوجاً من شركات الوساطة والمتعاملين، عن استخدام الائتمان خلال النصف الأول من العام الحالي حتي الآن، في ظل تذبذب السوق مما يدفع الشركات للتخوف من منح ائتمان لفترة طويلة، مما يصعب مهمتها عند خسارة العميل بصورة ملحوظة، فضلاً عن الالتزام بإرسال الملاءة المالية يومياً، لضمان سلامة سير العمل داخل الشركات.

 
أضاف بدرة أن العملاء أصبحوا أكثر تحفظاً حالياً بعد أن وصلت خسائرالبعض إلي %100 وتكبلهم الديون بسبب الائتمان من شركة السمسرة، إلا أنه أشار إلي الفئة التي مازالت تستمر في سحب ائتمان خلال هذه المرحلة هي التي تتعامل بيعاً وشراء علي أسهم التسوية في ذات الجلسة T+O حيث يعتمد المتعاملون علي المتاجرة السريعة بما يؤمن عدم تعرض المحفظة لخسائر فادحة مع مرور الوقت، وكذلك ضمان شركة الوساطة استرداد أموالها في نفس الجلسة لتتمكن من إرسال تقرير الملاءة المالية إلي الهيئة العامة للرقابة المالية يومياً دون تضمنها مخالفة.

 
ورهن العضو المنتدب بشركة »أصول« لتداول الأوراق المالية، عودة أحجام الائتمان الممنوح إلي الارتفاع، بتحسن ظروف السوق لأن الشركات ستتسم بالمرونة حينها، وسوف توافق علي منح الائتمان لفترة طويلة تصل إلي شهر بما يناسب استراتيجية عملائها المختلفين.

 
من جهته أكد هاني حلمي، رئيس مجلس إدارة شركة »الشروق« لتداول الأوراق المالية، أن انخفاض الكريديت خلال النصف الأول من العام الحالي، يعد أحد العناصر الأساسية التي ساهمت في انخفاض أحجام التداول خلال النصف الأول من العام الحالي، وأرجع تقلص حجم الكريديت من السوق إلي عدة عوامل، علي رأسها اضطراب أوضاع البورصة، الأمر الذي قلل من جدوي اللجوء للاقتراض، بغرض شراء أسهم من السوق في ظل تضاؤل الفرص الاستثمارية، مما يؤكد عدم وجود أي علاقة بين انخفاض حجم الكريديت، وموجة احتجاجات المتعاملين التي تزايدت في الفترة الأخيرة.
 
وأضاف أن شطب مجموعة كبيرة من الأسهم مطلع العام الحالي، ساهم أيضاً في تقلص حجم الكريديت من السوق، مؤكداً أن الأسهم التي تم شطبها تعد من أهم الأسهم التي يتم شراؤها بأموال الكريديت، علاوة علي تشديد الضوابط الرقابية المفروضة علي شركات السمسرة، مما أثمر عن مزيد من الالتزام بالقواعد، حيث تقوم الشركات بإرسال القوائم المالية لإدارة البورصة بشكل يومي مننذ أواخر العام الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة