أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬SUMMIT‮« ‬القابضة تخطط لتحقيق‮ ‬%100‮ ‬نمواً‮ ‬خلال‮ ‬3‮ ‬سنوات


عمرو عبدالغفار

قالت ماجدة السبع رئيس مجلس ادارة شركة »SUMMIT « القابضة، إن شركتها تستهدف تحقيق معدل نمو نسبته %20 نهاية العام الحالي في خدمات تعهيد الاعمال عبر خطة عمل تستمر 3 سنوات مقبلة، يتركز اهم محاورها علي تقديم خدمات ادارة انظمة التكنولوجيا والانظمة المالية والموارد البشرية للمؤسسات اضافة الي زيادة حجم اعمالها في السوق المصرية بنسبة%100  معتمدة علي اضافة منتجات وخدمات جديدة الي السوق المحلية وزيادة قاعدة عملائها وفتح اسواق خارجية.


  l
 
 ماجدة السبع
وأوضحت السبع لـ »المال«، أن شركتها لديها العديد من الخبرات المحلية و العالمية تعتمد عليها في زيادة اعمالها خلال الفترة المقبلة، متوقعة ان تحقق علي مدار الـ3 سنوات المقبلة معدلات نمو بنسبة %100، كما أشارت الي وجود شركاء عالميين تقوم الشركة بتقديم تطبيقاتهم للسوقين المحلية والخارجية، منها شركة »سيسكو« و»اوراكل« و»مايكروسوفت«.

وأضافت »السبع« ان الشركة القابضة يصل رأسمالها المدفوع الي 70 مليون جنيه تتكون من 4 شركات إحداها بالسوق الجزائرية تحت اسم »STS « الجزائر، و3 شركات هي »STS « المتخصصة في الحلول المتكاملة والبنية التحتية لشبكات الاتصالات للمؤسسات، وشركة »اوراسكوم للتدريب OTT « العاملة في مجال التدريب ورفع كفاءة الموارد البشرية، و»قمة« المتخصصة في تقديم انظمة المؤسسات المالية والادارية، موضحة ان هذا المزيج من الخدمات يمنح الشركة ميزات تنافسية تمكنها من تنفيذ المشروعات الحكومية ومشروعات القطاع الخاص سواء في السوق المحلية أو الخارجية.

ونوهت السبع الي ان سوق الخدمات التكنولوجية في مصر وخدمات القيمة المضافة تعد من الاسواق ذات معدلات النمو المرتفعة،في ظل عدم وصولها لمرحلة التشبع في كثير من هذه الخدمات، ومنها تطبيقات المحمول،وخدمات تعهيد الاعمال وانشطة الادارات المختلفة بالمؤسسات، مما يزيد فرص نجاح الخطة التوسعية للشركة، من خلال دمج خدمات شركاتها وتقديم حلول متكاملة،اضافة الي تقديم المنتجات الجديدة التي تلبي احتياجات السوق المحلية وتتواجد في الاسواق المجاورة.

وكشفت رئيس مجلس الادارة، عن اهم محاور خطتها المستقبلية في السوق المصرية ومنها مشروعات التجمعات السكنية، من خلال تقديم تطبيقات »سيسكو« في هذا المجال، حيث أنهت »STS « مشروع تطوير البنية التحتية لشبكات شركة »لينك دوت نت« وفقا لهذه التطبيقات العالمية والتي ستعتمد عليها الاخيرة في تقديم خدمات التشغيل الثلاثي بالتجمعات السكنية وتشمل خدمات نقل الصوت والصورة والبيانات.

وأوضحت السبع ان شركتها تمتلك الخبرات في مجال تأسيس البنية التحتية وشبكات الاتصالات الداخلية وأنظمة المراقبة،مما يؤهلها بشكل كبير لتقديم خدماتها للتحالفات المنفذة لخدمات التشغيل الثلاثي بالتجمعات السكنية، موضحة ان الشركة كانت قد قدمت تلك الخدمات لفندق »كونكورد«، اضافة الي تقديم خدمات انظمة المراقبة في طريق »مصر-اسكندرية« الصحراوي.

وأضافت ان شركتها نجحت في الحصول علي مناقصة لتنفيذ مشروع انظمة مراقبة منطقة الحسين بعد احداث الارهاب، بالتعاون مع الجهات الامنية بالدولة، مشيرة إلي أن الشركة تسعي لتنفيذ عدد من مشروعات المراقبة في المناطق السياحية، وهو ما يعتبر احد اهم المحاور التي تعتمد الشركة عليه في زيادة حجم اعمالها خلال الفترة المقبلة.

وقالت السبع عن المحور الثاني لمضاعفة معدلات نمو الشركة في الاعوام الثلاثة المقبلة، ان ذلك سيتم من خلال تقديم خدمات الحلول المتكاملة للمؤسسات،متمثلة في خدمات التعهيد التقليدية مثل تعهيد انظمة الاتصالات وإدارة التكنولوجيا بالمؤسسة،بالإضافة إلي التوسع في تعهيد خدمات جديدة خلال الفترة المقبلة منها ادارة النظم المالية والمحاسبية معتمدة علي تطوير خدماتها بواسطة التعاون بين الشركات التابعة لها، مما يسهم في مساعدة الشركات المحلية علي خفض التكاليف ومصروفات التشغيل وزيادة الربحية.

وألقت السبع الضوء علي المحور الثالث الذي يتمثل في تقديم تطبيقات الهواتف المحمولة للسوق المحلية والاستفادة من قاعدة العملاء التي تصل الي 60 مليون مستخدم، موضحة ان اجتماعات الشركة مع مشغلي الهواتف المحمولة - »موبينيل«، »فودافون-مصر«، »اتصالات مصر« - خلال الاشهر الماضية، أظهرت احتياج السوق إلي تطوير أنواع التطبيقات التي يقدمها المشغلون للعملاء، حيث تسعي Summit حاليا لتقديم انواع تطبيقات مختلفة منها تطبيقات الخدمات المصرفية والتسويق عبر الموبايل وتطبيقات الشبكات الاجتماعية وتطبيقات ربط شبكات الموزعين ومندوبي المبيعات بشركات المواد الغذائية أو الادوية علي سبيل المثال والتي تعمل لديها شبكة كبيرة من الموظفين المتنقلين طوال فترة العمل، موضحة ان هذه تطبيقات تساعد الموزع ليكون علي اتصال دائم مع ادارة الشركة ومتابعة خط سير عمله،وسهولة الحصول علي بعض المعلومات او اصدار اوامر توريد منتجات او طلب تنفيذ اعمال صيانة دون الحاجة الي العودة للشركة للابلاغ بهذه العمليات، بما يساهم في زيادة الانتاجية للموظف وتوفير الجهد و عامل السرعة.

وأوضحت رئيس مجلس الإدارة ان شركتها تستهدف تقديم تطبيقات الهواتف المحمولة لشريحتين من العملاء، الأولي في تقديم خدماتها من خلال شركات المحمول الثلاث، حيث تدرس الشركة عددًا من مشروعات ادارة شبكات الموزعين ومندوبي المبيعات للشركات الصناعية أو التجارية عبر تطبيقات المحمول التي تطورها حيث من المتوقع تنفيذ 3 مشروعات قبل نهاية العام الحالي.

وأوضحت السبع انها تستهدف من خلال هذه السوق تقديم تطبيقات مرتبطة بجميع عملاء شركات المحمول، كاشفة عن وجود مباحثات مع احد مشغلي الهواتف المحمولة لتقديم خدمات الاتصال عبر الشبكات الاجتماعية وهو تطبيق يتيح لعملاء الشركة التواصل من خلال رسائل نصية،ويتم الان وضع خطة العمل لهذا التطبيق والطور التجريبي قبل طرحة للعملاء.

واكدت رئيس مجلس الإدارة ان هذا التطبيق يتم بواسطة تكنولوجيا جديدة تمتلكها الشركة تشهد خدمات الاتصالات النصية بين اجهزة البلاك بيري والاجهزة الحديثة، موضحة أنه يمكن استخدام هذا التطبيق علي ابسط الأجهزة المحمولة، إضافة الي ان هذا التطبيق يخاطب شريحة صغار السن والمهتمين بالتواصل الاجتماعي عبر رسائل نصية، متوقعة نجاح التجربة حيث يصل سعر الرسالة النصية إلي 40 قرشًا تقريبا في السوق المحلية، في حين يقدر متوسط الخدمات الصوتية بنحو 19 قرشًا للدقيقة، وأقل كثيرًا علي الشبكة الواحدة علي حد قولها.

وأضافت السبع أن شركتها تقوم بدراسة المخاطر التي يمكن ان تواجه هذا المشروع وماهية الاحتياطات الامنية التي تضمن عدم استغلال هذه التطبيقات بشكل سلبي تجاريا أو امنيا.

واشارت رئيس مجلس الإدارة الي ان السوق الثانية تستهدف تقديم العديد من التطبيقات وزيادة خدمات القيمة المضافة علي الهواتف المحمولة منها خدمات التطبيقات المصرفية ونقل الاموال، والتي اكدت الدراسات والابحاث الخاصة بالشركة نجاحها في الاسواق المشابهة ومنها كينيا والفلبين، موضحة ان نجاح تلك النماذج مرتبط بمدي احتياج السوق لها، متوقعة نجاح هذه التطبيقات في مصر،نظرا لوجود شريحة كبيرة من العاملين بالخارج في دول الخليج، إضافة الي المغتربين الذين يعملون في القاهرة، وتحويل اموالهم عبر الهواتف المحمولة وتطبيقات تحويل الأموال.

وألمحت السبع إلي ان تطبيقات الانظمة البنكية علي الهواتف المحمولة خاضعة لرقابة مشددة من البنك المركزي، الذي أعلن عن خضوع تلك التطبيقات لمرحلة تجريبية، حيث تتمثل المعادلة الصعبة في تقديم خدمات مالية ومصرفية مع الحفاظ علي معايير الامن القومي ومخاطر الجرائم الالكترونية وغسل الأموال.

واضافت أن هذه الخدمات لا تلقي اقبالا من البنوك لتشغيلها نظرا لانخفاض أرباحها،نتيجة انخفاض أعداد العملاء الذين لديهم حسابات بنكية مقارنة بأعداد مشتركي المحمول ،الامر الذي يتحكم بشكل نسبي في تقديم تلك الخدمات مع شركات الهواتف المحمولة، مؤكدة أن خدمات نقل الاموال عبر الهواتف المحمولة من اهم عناصر الربحية لمشغلي المحمول الثلاثة وذلك لتواجد قاعدة عريضة من العملاء بكل شركة.

في سياق آخر أشارت ماجدة السبع إلي ان هناك خططًا استراتيجية للتوسع علي المستوي الخارجي، من خلال التعاون مع شركة »اوراكل« في أسواق سوريا والمملكة العربية السعودية، اضافة الي اليمن والجزائر لتقديم تطبيقات الانظمة المالية في العديد من المشروعات، علاوة علي تقديم خدمات تعهيد الاعمال في دول الجزائر وباكستان وبنجلاديش، كما تتعاون مع »سيسكو« في ليبيا عبر توريد شبكات اتصالات.

وقالت السبع إن الشركة تعتمد علي تطوير منتجاتها وخدماتها في التوسعات الخارجية من خلال تطوير المنتج والتطبيقات او الاشتراك في مبادرات رفع الكفاءة وزيادة الانتاجية بالشركة والتي تقدمها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات »ايتيدا«، وتهدف هذه الاستراتيجية الي زيادة التنافسية للمنتج المصري سواء محليا او خارجيا، منها برنامج الـ»Grow IT « والذي تستفيد منه الشركات المصرية بشرط الا تزيد نسبة المساهمة للشريك الاجنبي علي %50، مؤكدة ان شركة »SUMMIT « القابضة شركة مساهمة تصل نسبة الشريك المصري إلي %61 وهي شركة اوراسكوم من خلال الشركة "المصرية للاستثمار والتنمية« والشريك الاجنبي بنسبة %39 وهي شركة »سوميتو« اليابانية.

أضافت السبع ان الشركة بصدد الانتهاء من برنامج  »Grow IT « نهاية العام الحالي، وتقدر تكلفته بـ 200 الف دولار تقريبا تحملت الشركة منها 22 الف دولار، بينما تكلفت »ايتيدا« النسبة الباقية، ويهدف البرنامج إلي تطوير الادارات الداخلية للشركة سواء التسويق او الموارد البشرية او الكوادر الفنية.

ونوهت السبع الي ان الشركة تشارك في برنامج الحافز التصديري الذي تقدمه »ايتيدا« بنسبة تزيد علي %10 من الخدمات المقدمة في السوق الخارجية، ويرتبط هذا الحافز بالقيمة المضافة التي تقدمها الشركة علي منتجاتها وتقوم بتصديرها للخارج، حيث يشكل حجم صادرات الشركة %30 من حجم اعمالها، وتختلف القيمة المضافة بين الشركات التابعة لـ»SUMMIT « القابضة، حيث تمثل القيمة المضافة في اعمال STS »%10« من حجم الصادرات، في حين تمثل %80  من حجم اعمال »قمة« بالسوق الخارجية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة