أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

استطلاعات الوطني‮.. ‬قليل من الواقعية كثير من التجميل‮ ‬


محمد القشلان
 
كعادته.. أثار استطلاع الرأي الذي أجرته امانة السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي العديد من ردود الافعال المتباينة لاسيما فيما يتعلق بمدي رضا المواطنين عن الاحوال المعيشية التي بلغت %50 وكذلك نسبة الرضا عن سياسات الحزب الوطني التي بلغت ايضا نسبة الـ%50، وهو ما اثار انتقادات قوي المعارضة بمختلف فصائلها
.
 
l
 
  صبحى صالح
وكان استطلاع الرأي - الذي أجراه الوطني - قد كشف عن حدوث تغير إيجابي في رؤية المواطنين لمستوي المعيشة خلال عام 2010 مقارنة بعام 2008 خاصة أن %80 من العينة التي اجري عليها الاستطلاع تري أن دخلها النقدي ارتفع خلال العام الحالي، كما كشف الاستطلاع عن أن %56 من المصريين متفائلون بمستقبل مصر مقابل %14 فقط متشائمين.
 
وكشف استطلاع الراي أن العينة الممثلة للاستطلاع اكدت أن مصر تعرضت بدرجة اقل لتأثيرات الأزمة المالية العالمية نتيجة الإجراءات التي تم اتخاذها خلال السنوات الثلاث الأخيرة من خلال اقرار حزمة من الإجراءات الاقتصادية تمثلت في الدعم المالي الاضافي للموازنة العامة والذي بلغ 33 مليار جنيه والزيادة في الأجور وتوسيع نطاق البطاقات التموينية للمواطنين مما ادي إلي التخفيف من حدة الأزمة علي المواطن.
 
من جانبه أكد الدكتور محمد كمال، عضو هيئة مكتب أمانة السياسات بالحزب الوطني، أن الحزب يحرص علي اجراء الاستطلاع سنويا لقياس انعكاسات سياساته علي المواطنين، مشيرا إلي أن العينة التي أجري عليها الاستطلاع شملت 2000 اسرة تمثل جميع طوائف الشعب المصري، بهدف تحديد الحزب لأولويات المواطنين لادراجها علي قائمة اهتماماته سواء في البرنامج الانتخابي أو سياسات الحكومة.
 
واضاف كمال أن أبرز النتائج التي خرج بها الاستطلاع تتمثل في ارتفاع نسبة مشاركة المواطنين في انتخابات مجلس الشعب المقبلة إلي %55 مقابل %36 و%30 خلال عامي-2007 و2008 علي التوالي، وهو ما يعكس زيادة المشاركة السياسية وانتشار الوعي لدي قطاعات واسعة من المواطنين الذين يلاحظون ارتفاع هامش حرية التعبير في القضايا السياسية مقارنة بالأعوام السابقة، حيث أقر %50 بأن الديمقراطية في مصر في طور الازدهار مقابل %30 فقط يرون العكس وغيرها من النتائج والقضايا التي ستوليها الحكومة اهتماما كبيرا خلال الفترة المقبلة ومنها ارتفاع الأسعار وتوفير فرص العمل وتحسين مستوي التعليم والصحة وهي ذات القضايا التي تري نسبة تقترب من %90 من العينة أنها سوف تكون حاكمة في التصويت بالانتخابات القادمة.
 
ومن جانبها قالت الدكتورة عالية المهدي، عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني، إن استطلاع الراي تم بصورة علمية واستهدف عينة حقيقية ممثلاً بها سكان الريف والحضر »قبلي وبحري« ومن جميع الفئات والطبقات الاجتماعية، وقد جاء استطلاع العام الحالي بمؤشرات ايجابية أكثر من نتائج الاستطلاعات السابقة خلال عامي 2008 و2009، مرجعة ذلك لعدة أسباب منها تراجع مستوي البطالة الذي بلغ %9.2 العام الحالي مقارنة بـ %10.9 عام 2008  و%11 عام 2009، وهي انعكاس طبيعي للسياسات التي تتبناها الحكومة لمواجهة الأزمة المالية من خلال الحفاظ علي معدلات نمو مناسبة إلي جانب تشجيع الدولة للقطاع الخاص.
 
وأشارت عالية المهدي إلي أن الاستطلاع أظهر أن القضايا الاقتصادية والخدمية تأتي علي رأس اهتمامات المواطن كالأسعار والعمل والدخل والمعيشة، ولذلك كانت النتائج ايجابية في التغيرات التي طرأت علي دخل الأسرة النقدي ومستوي معيشتها.
 
علي الناحية الأخري هاجم النائب صبحي صالح، عضو كتلة الاخوان المسلمين في مجلس الشعب، نتائج استطلاعات الحزب الوطني، قائلاً »إن العينة التي يمثلها الحزب في استطلاعه لا تتجاوز 1000 أسرة - علي أكثر تقدير- يقوم باختيارها الحزب الوطني، ومن ثم فإنها لا تمثل عموم الشعب المصري الذين يعيشون في أسوء حالاتهم من حيث التعليم والصحة والأوضاع المعيشية«، مشيرا إلي أن نتائج الاستطلاعات غالبا ما تأتي بهدف التستر علي فشل سياسات الحزب الوطني في إدارة الأزمات، ولذلك فإنها غالبا ما تخرج لتثير السخرية وتعكس واقعا غير موجود في مصر.
 
وأرجع صالح أسباب لجوء الوطني لهذه الاستطلاعات إلي الرغبة في مغالطة الذات من خلال تزوير الحقائق وتزييف النتائج كما يحدث في الانتخابات »علي حد تعبيره«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة