أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬ضحية الطوارئ‮« ‬يجدد الخلافات بين مصر والاتحاد الأوروبي


فيولا فهمي
 
رغم استدعاء الخارجية المصرية سفراء وممثلي الاتحاد الاوروبي في مصر مؤخراً لإبلاغهم رسمياً برفض القاهرة البيان الذي صدر عن الاتحاد الاوروبي حول واقعة مقتل الشاب السكندري خالد سعيد، فإن العديد من السفراء وممثلي الدبلوماسيات الاوروبية عقدوا اجتماعاً الخميس الماضي لبحث ومناقشة العديد من القضايا، من ضمنها مسار التحقيقات في الواقعة الدموية التي تم علي اثرها احالة الشرطيين المتهمين بارتكاب الجريمة الي محكمة الجنايات بموجب المادتين »129« و»282 ب« من قانون العقوبات، وهي المواد القانونية التي وصفها بعض الحقوقيين والنشطاء السياسيين بـ»الضعيفة« بسبب عقوبتهما التي تصل -علي اكثر التقديرات- الي الاشغال الشاقة المؤقتة 15 عاماً.

 
l
 
 حافظ أبوسعدة
وبقراءة المؤشرات الأولية يتضح ان قضية تعذيب خالد سعيد، وهي جريمة تعذيب أفضت الي الموت- سوف تتحول الي شرارة احتقان جديدة بين مصر ودول الاتحاد الاوروبي بعد الثورة العارمة التي انتابت الحكومة المصرية ضد الاتحاد الاوروبي اثر التقرير الذي أصدره البرلمان الاوروبي حول تدني اوضاع حقوق الانسان في مصر مطلع عام 2008 ، ورغم المؤشرات التي تؤكد الاهتمام الاوروبي المكثف بواقعة قتيل الاسكندرية فإن وزارة الخارجية المصرية اكدت علي لسان ممثلها لشئون حقوق الانسان لـ»المال« ان اجتماع سفراء وممثلي الدبلوماسيات الاوروبية اجتماع دوري اعتيادي للتباحث حول قضايا التعاون الاقتصادي ولا علاقة له بواقعة مقتل خالد سعيد.
 
ويؤكد السفير وائل ابوالمجد، مساعد وزير الخارجية لشئون حقوق الانسان والمسائل الاجتماعية والانسانية، ان اجتماع سفراء وممثلي الاتحاد الاوروبي الخميس الماضي هو اجتماع شهري يعقد بصفة دورية للتباحث حول قضايا التعاون الاقتصادي والتنسيق الدبلوماسي بين دول الاتحاد الاوروبي ويعقد بمقر الاتحاد الاوروبي في مصر، ومن ثم فهواجتماع لا علاقة له بقتيل الاسكندرية »خالد سعيد« الذي تخضع قضيته لسير التحقيقات وحكم القضاء.
 
أضاف أبوالمجد أن وزارة الخارجية استدعت من قبل سفراء دول الاتحاد الاوروبي -عقب اصدارهم بيانا للتعليق علي التقرير الثاني للطب الشرعي في قضية خالد سعيد - وابلغتهم بأنه من غير المقبول ان  يقوم السفراء المعتمدون في مصر بإصدار بيان للتعليق علي قضية تخضع لتحقيقات السلطة القضائية، وانه ليس لأحد الحق في إبداء الرأي في ملف يخضع لتحقيقات النيابة واحكام القضاء، وأضاف: لقد سمع سفراء الاتحاد الاوروبي ما لا يرضيهم لأننا لن نقبل الاحكام الصادرة من محكمة الراي العام التي ينصبونها عقب وقوع اي تجاوزات حقوقية.
 
فيما اوضح حافظ ابوسعدة، مفوض الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان لدي جامعة الدول العربية، ان نفي وزارة الخارجية بان اجتماع ممثلي الدبلوماسيات الاوربية تطرق لقضية قتيل الاسكندرية يأتي علي سبيل حفظ ماء الوجه علي حد تعبيره، مؤكداً أن موقف ممثلي البعثات الاوروبية في مصر معلن حيال قضية »خالد سعيد« لاسيما بعد إصدار البيان الذي طالب الحكومة المصرية بإجراء تحقيقات عاجلة في القضية التي تمثل انتهاكا بالغا لحقوق الانسان.
 
واضاف أبوسعدة ان السفراء وممثلي الدبلوماسيات الاوروبية لهم الحق في اتخاذ هذا الموقف والقيام بهذا الاجراء وفقاً لاتفاقية الشراكة بين مصر والاتحاد الاوروبي والتي تسمح للطرفين بمراجعة الاوضاع الداخلية لحقوق الانسان في البلاد، وبالتالي علي الحكومة المصرية ان تلتزم بقبول انتقادات دول الاتحاد الاوروبي في هذا الشان بعيداً عن التصريحات الاستهلاكية برفض التدخل في الشئون الداخلية للبلاد.
 
وتاكيداً علي تاثير الضغوط الاوروبية في قضية قتيل الاسكندرية اكد مصدر رفيع المستوي، طلب عدم ذكر اسمه، ان قرار إحالة الشرطيين المتهمين في قضية خالد سعيد الي محكمة الجنايات تم إصداره عقب البيان الذي أصدره الاتحاد الاوروبي والذي أدان فيه وقوع الحادث وطالب باجراء تحقيقات عاجلة في الحادث، لافتاً الي ان قرار الإحالة قد صدر في نفس اليوم الذي استدعت فيه وزارة الخارجية المصرية ممثلي البعثات الاوروبية للاعراب عن رفضها هذا البيان.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة