أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

المشروع يصطدم بضعف البنية الداخلية‮ ‬


علي الرغم من تأكيد خبراء قطاع تكنولوجيا المعلومات لخدمات النقل علي أهمية مشروع ربط جميع قطاعات وزارة النقل ببعضها كخطوة نحو زيادة الخدمات الالكترونية وتفعيل عدد من الخدمات التكنولوجية الجديدة منها التجارة الالكترونية والتتبع الحركي لاساطيل النقل بما يساهم في رفع جودة الخدمات،

فإن الخبراء اتفقوا علي أن أبرز التحديات التي سيصطدم بها المشروع هو ان نسبة كبيرة من مقدمي خدمات النقل لا يمتلكون بنية تكنولوجية داخلية بما تؤهلهم للاشتراك في شبكة بيانات موحدة تربط جميع خدمات »النقل« ،حيث لا تتوافر قواعد بيانات مركزية لمعظم شركات قطاع النقل العامة والخاصة التي يصل عددها إلي نحو 450 شركة تقريبا في أن توافر قواعد بيانات داخلية للشركات أحد أهم المحاور التي يتم الاستناد اليها عند إجراء ربط مركزي لعدد كبير من الشركات بعدد واسع ومختلف من القطاعات.
 
وأشاروا الي أن هناك ما يقرب من 20 شركة فقط تابعة لوزارة النقل لديها الأدوات التكنولوجية والأنظمة المتطورة في متابعة نشاطها وهو مالا يتعدي الـ%5 من الشركات التي تعمل تحت لواء الوزارة.
 
ويري عدد من المسئولين انه يجب البدء بالمشروع في المرحلة الأولي بالرغم من ضعف البنية التكنولوجية لمعظم شركات النقل كمرحلة تجريبية تشجع تلك الشركات في الفترة المقبلة علي تطوير مؤسساتها داخليا والعمل علي تجهيز بنية تحتية تكنولوجية متطورة
 
سيد اسماعيل، عضو غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، قال إن الغرفة نظمت 5 ندوات خلال العام الماضي لتوعية شركات النقل بأهمية قطاع التكنولوجيا شارك فيها نحو 70 ممثلا عن شركات النقل بالسوق المحلية.
 
واضاف أنه من خلال متابعة الغرفة للشركات وتحديد احتياجاتها، اتضح حاجة تلك الشركات إلي خدمات تكنولوجية مهمة كخدمات التتبع الحركي لأساطيل النقل وبعض التطبيقات المحاسبية وفوترة الإجراءات.
 
وأوضح أن هناك العديد من التطبيقات والخدمات التكنولوجية الأخري التي يمكن أن يستفيد منها القطاع من خلال الربط التكنولوجي لإدارات الموارد البشرية بالمؤسسات وخطط العمل وأنظمة السداد الالكتروني وميكنة المؤسسة بشكل كامل، مضيفا أن نسبة كبيرة من شركات النقل تنظر إلي الاحتياجات التكنولوجية علي أنها تمثل عنصرا مكلفا لا يحقق ميزات تنافسية مباشرة في سوق العمل، »لذا لم يكن هناك إقبال او خطوات فعلية تجاه ميكنة المؤسسات داخليا بشكل كامل« وفق تعبيره.
 
بدوره قال محمد حجاج، مدير تطوير الأعمال بشركة »بي أي تكنولوجي« العاملة في مجال تكنولوجيا النقل، إن اتجاه الوزارة لربط قطاعاتها المختلفة في الوقت الحالي يعد خطوة مهمة لتطوير أنماط العمل والأنشطة اللوجيستية كما يساعد علي دخول خدمات تكنولوجيا جديدة منها التجارة الالكترونية والتداول الالكتروني والأنظمة المالية والادارية التكنولوجية، لكنه لفت أيضا إلي أن معظم شركات النقل ليست مؤهلة في الأساس لاستحداث تلك التقنيات بشكل يفقدها القدرة علي تقديم خدمات مرتبطة بها، وهو ما اعتبره أحد التحديات التي ستواجه رغبة الوزارة في ربط قطاعاتها تكنولوجيا.
 
وتوقع ألا تتأثر المرحلة الأولي من المشروع بضعف البنية التكنولوجية التحتية للشركات مباشرة حيث ستعتمد تلك المرحلة علي ربط الجهات والقطاعات الحكومية ببعضها أولا،ثم تأتي المراحل التالية لاندماج أنظمة العمل داخل الشركات بالنظم الجديدة داخل قطاعات النقل الحكومية كما أعلنها وزير النقل.
 
المهندس احمد الحديدي العضو المنتدب لشركة »AST « المتخصصة في تطبيقات قطاع النقل التكنولوجية لفت إلي أن مشروع الوزارة سيجبر العديد من شركات النقل التي لديها بنية تكنولوجية محدودة علي البحث عن أدوات لميكنة أنشطتها لتصبح قادرة علي الالتحاق بمنظومة العمل التي تتبناها الوزارة في مشروعها الجديد، موضحا ان الشركات المتعددة الجنسيات لديها الخبرة التكنولوجية خاصة تلك التي تعمل في قطاع الموانئ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة