أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تصاعد أزمات إفلاس الشركات العاملة فى الدول الأوروبية الهامشية


إعداد: أيمن عزام

تصاعدت شكوى الشركات من تأخر الحكومات المحلية فى الدول الأوروبية الهامشية فى سداد فواتيرها المستحقة نظير السلع والخدمات التى حصلت عليها منذ أشهر طويلة ماضية.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن السبب وراء عجز الحكومات المحلية الإسبانية مثلاً فى سداد فواتيرها يرجع إلى انخفاض الإيرادات، وعجز هذه الحكومات عن الاقتراض من البنوك أو الأسواق المالية، خاصة فى ظل دخول البلاد إلى نفق الركود للمرة الثانية خلال السنوات الثلاث الماضية، كما أشارت إلى أن استمرار التأخر فى سداد الفواتير سيؤدى حتماً إلى إعلان إفلاس الكثير من الشركات الدائنة.

وكشفت الصحيفة أنه بنهاية شهر أكتوبر الماضى أصبحت الحكومات المحلية الإسبانية تتحمل سداد مدفوعات الفائدة وفواتير والتزامات متراكمة أخرى بقيمة 13.7 مليار يورو (18.1 مليار دولار) لتشكل ما نسبته %1 من إجمالى الناتج المحلى الإسبانى.

ولحقت أضرار كبيرة بالشركات الإسبانية الدائنة، حيث أصبحت تعانى من نفاد احتياطياتها النقدية، كما قررت تأجيل ضخ المزيد من الاستثمارات وأجلت سداد فواتير مستحقة للموردين. وقامت الكثير من هذه الشركات بتسريح العمالة مما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة على المستوى القومى ليتجاوز حاليا نسبة %25. وذكرت هيئات قضائية اسبانية أن الكثير من الشركات تتجه لإعلان إفلاسها بزيادة تقدر بنحو %27 فى سبتمبر من العام المنصرم مقارنة بالفترة نفسها من عام 2011.

وشهدت شوارع البلاد خروج الكثير من المظاهرات والإضرابات بسبب التأخر فى حصول الموظفين على رواتبهم. وأضرب الصيادلة فى إحدى المدن الإسبانية احتجاجا على تأخر الحكومة المحلية فى سداد مرتبات بقيمة مئات المليونيات من اليورو.

وقررت الحكومة المركزية تغطية بعض الديون المستحقة على الحكومات المحلية، مما أدى إلى زيادة الالتزامات المالية التى أصبح يتعين على ماريانو روجو رئيس الوزراء الإسبانى تحملها، مما دفع الأخير إلى طلب الحصول على مساعدة إضافية من الاتحاد الأوروبى. ومن الملاحظ أن الدول الواقعة فى جنوب أوروبا تعانى من مشكلة المدفوعات المتأخرة بشكل أكبر مقارنة بالدول الواقعة فى الشمال، حيث تسببت أزمة المديونية فى تقليص قدرة الحكومات الهامشية فى منطقة اليورو على الحصول على القروض التى تحتاج إليها بشدة. وينطبق هذا الأمر على دول مثل اليونان وإيطاليا.

واندلعت أزمة المديونية فى إسبانيا جراء انفجار فقاعة الإسكان منذ خمس سنوات، وأصبحت هذه الأزمة أكثر حدة فى المناطق التى شهدت تراجعا كبيرا فى الإيرادات التى يتم تحصيلها اعتمادا على الضرائب العقارية.

وذكرت شركة انتروم جستتيا المختصة بتقديم خدمات إدارة الائتمان أن متوسط التأخر فى سداد الفواتير المستحقة على الحكومات المحلية الإسبانية بلغ 80 يوما فى عام 2012 مقابل 51 يوما فى عام 2009، أما فى ألمانيا فقد تراجع المتوسط إلى 11 يوما فى 2012 نزولا من 15 يوما فى 2009.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة