أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المملكة المتحدة تزيح البرازيل عن عرش سادس أكبر اقتصادات العالم


إعداد - عبدالغفور أحمد محسن

استعادت المملكة المتحدة موقعها فى صدارة الاقتصادات العالمية كسادس أكبر اقتصاد فى العالم، متجاوزة الاقتصاد البرازيلى الذى كان قد احتل موقعها فى العام الماضى، كما يتوقع أن يتجاوز الاقتصاد البريطانى نظيره الفرنسى بحلول عام 2022.

ونقلت صحيفة التليجراف البريطانية تقريرًا لمركز «CEBR » المتخصص فى أبحاث الاقتصاد والأعمال، أنه بالرغم من قفز الاقتصاد البريطانى على مستوى اقتصادات العالم، لكن اقتصادها لن يتمكن من تفادى انخفاض نسبي خلال الأعوام العشرة المقبلة ليتراجع إلى المركز الثامن خلف الهند والبرازيل وروسيا، ولكنه فى الوقت نفسه سيتجنب تراجعًا مدويًا كالمتوقع لاقتصادى إيطاليا والبرازيل.

وكانت البرازيل قد تفوقت على بريطانيا خلال العام الماضى، إلا أنها تراجعت إلى المركز السابع بسبب ضعف عملتها، وفقًا لجدول الترتيب الذى تقوم بتصنيفه مؤسسة CEBR ، إلا أن تقرير المؤسسة توقع أن تعاود البرازيل تجاوزها لبريطانيا مرة أخرى بحلول عام 2014.

وذكر التقرير أن الأعوام العشرة المقبلة ستشهد تعزيز دول البريك التى تضم كلاً من البرازيل وروسيا والهند والصين، لسيطرتها الاقتصادية على العالم، فى الوقت الذى ستعانى فيه أوروبا من تراجع تدريجى فى ترتيبها العالمى.

وستتمكن فقط كل من الولايات المتحدة واليابان صاحبة ثالث أكبر اقتصاد فى العالم من الاحتفاظ بموقعيهما فى ترتيب الاقتصادات العالمية، بينما سينخفض ترتيب الاقتصاد الألمانى مستويين ليصل إلى المركز السادس، مقارنة بالمركز الرابع، إلا أن فرنسا وإيطاليا ستكونان أكبر الخاسرين، حيث من المتوقع أن تتراجع فرنسا إلى المركز التاسع، مقارنة بالمركز الخامس، كما ستتراجع إيطاليا إلى المركز الثالث عشر، مقارنة بالمركز الثامن.

وقال دوجلاش ماك ولياميز، الرئيس التنفيذى لمركز سى آى بى آر، إن بريطانيا تستعد للتفوق على فرنسا خلال الأعوام المقبلة، وقد تكون فى 2013 أو 2014، نظرًا للتأثيرات السلبية المتوقعة للسياسات الضريبية التى يتبناها الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند، حيث وصلت تلك الضرائب إلى %75، بالإضافة إلى تأثر الاقتصاد الفرنسى بالصعوبات التى تواجهها منطقة اليورو وكلها أسباب ترجح انخفاض الترتيب الفرنسى.

وأضاف وليامز أنه بحلول عام 2022 سيقترب الاقتصاد الإيطالى من التخلف حتى عن الاقتصادات القوية الناشئة مثل الاقتصاد التركى، والاقتصاد الميكسيكى.

وأضاف التقرير أن اقتصادات كل من إسبانيا وسويسرا والنرويج وبلجيكا، وهى التى تقبع فى أسفل ترتيب الاقتصادات الكبرى فى العالم، ستعانى تراجعًا كبيرًا.

وتوقع التقرير أن يتفوق الاقتصاد الهندى على نظيره البريطانى بحلول عام 2017، ليصبح أكبر اقتصادات دول الكومنولث، كما توقع أن يتقدم ترتيب الهند بحلول عام 2020، ستة مراكز عن التى تحتلها حاليًا لتستحوذ على المركز الرابع بين أكبر اقتصادات العالم.

كما توقع تقرير الـ«سى آى بى آر»، أن تستحوذ البرازيل على المركز الخامس، وأن يتقدم ترتيب الاقتصاد الروسى ليستحوذ على المركز السابع بين كبريات الاقتصادات العالمية.

وأضاف التقرير أن الصين ستحافظ على مركزها كثانى أكبر اقتصاد فى العالم، ولكنها ستقرب الفارق بينها وبين الولايات المتحدة، حيث إن حجم الاقتصاد الصينى يمثل حاليًا %53، مقارنة بحجم الاقتصاد الأمريكى، إلا أن هذه النسبة لحجم الاقتصاد الصينى ستزيد إلى %83 بحلول عام 2022.

وأشار التقرير إلى أن السنوات العشر المقبلة، ستشهد ظهور الاقتصاد الإندونيسى كمركز اقتصادى قوى، كما سيتمكن من التقدم ستة مراكز ليدخل بين أكبر عشرة اقتصادات فى العالم للمرة الأولى فى تاريخه.

وقال ويليامز، إن جدول ترتيب الاقتصادات الكبرى فى العالم سيشهد تغييرات دراماتيكية خلال الفترة المقبلة بدأت إرهاصاتها فى الظهور من الآن جغرافيًا فى ظل النمو البطيء الذى تشهده الاقتصادات الأوروبية وتراجعها المستمر لصالح الاقتصادات الآسيوية المرشحة باللحاق بنظيراتها الأوروبية، على الرغم من نموها البطىء أيضًا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة