أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3.35‮ ‬تريليون دولار حجم الإنفاق العالمي علي تگنولوجيا المعلومات


إعداد ـ خالد بدر الدين

تتوقع مؤسسة جارتنر لبحوث تكنولوجيا المعلومات أن يصل إجمالي الانفاق العالمي بالدولار علي تكنولوجيا المعلومات بفروعها المختلفة من »هارد وير« »المكونات« و»سوفت وير« »البرامج« وخدمات وأجهزة كمبيوتر وموبايل وغيرها، إلي 3.350 تريليون دولار هذا العام، بمعدل نمو %3.9، بالمقارنة بـ%5.3 في العام الماضي، وذلك بسبب ضعف اليورو.


قالت صحيفة »فاينانشيال تايمز« التي نشرت تقرير جارتنر، إن قطاع الاتصالات وأجهزة الموبايل والخطوط الأرضية يستحوذ وحده علي 1.970 تريليون دولار هذا العام، بينما تصل حصة خدمات تكنولوجيا المعلومات إلي حوالي 786 مليار دولار، وأجهزة الكمبيوتر 365 مليار دولار، في حين أن خدمات »السوفت وير« أو البرامج لن تزيد حصتها علي 223 مليار دولار.

يقول ريتشارد جوردون، نائب رئيس مؤسسة »جارتنر«، إن هناك ارتفاعاً متواصلاً في توقعات نمو الانفاق علي تكنولوجيا المعلومات علي المستوي العالمي خلال السنوات المقبلة، ليتجاوز 3.5 تريليون دولار بحلول عام 2014 متفوقاً علي الانفاق عام 2008، الذي بلغ 3.4 تريليون دولار.

وبدأ الانتعاش يعود إلي انفاق الشركات علي تكنولوجيا »الهارد وير« أو المكونات، حيث وصل هذا العام إلي المستويات التي سجلها خلال سنوات ما قبل الأزمة المالية العالمية، لا سيما انفاق شركة »إنتل« الأمريكية، التي أعلنت مؤخراً عن ارتفاع مبيعاتها بنسبة %170 خلال الربع الثاني من العام الحالي، بفضل مبيعاتها من »المايكرو بروسيسور« ماركة »زيون«، الذي تستخدمه مراكز خدمة البيانات، وذلك مقارنة بنفس الربع من عام 2009.

وقامت معظم الشركات مؤخراً بتغيير أجهزة مراكز خدمة البيانات وأسطح مكتب أجهزة الكمبيوتر والنوت بوك التي باتت قديمة نسبياً، وتأخر تغييرها بسبب اتجاه الشركات لضغط الانفاق خلال فترة الركود العالمي.

وتدفقت الطلبات الجديدة علي شراء أجهزة كمبيوتر ذات سطح مكتب حديث و»لاب توب« بعد أن قدمت »مايكروسوفت« مؤخراً نسختها المتطورة من نظام تشغيل »ويندوز 7«.

وكانت هذه الأنظمة تكلف كثيراً عند استخدامها من ناحية فترة الضمان وإصلاحها، ولذلك لم يقبل أحد علي شرائها خلال العامين الماضيين.. وإن كانت شركات مثل »جوجل« و»فيس بوك« و»امازون« تدفع قاطرة الانتعاض بتركيبات »سيرفر« كبيرة في مراكز البيانات لتواكب الفقاعة التي يشهدها قطاع استخدام الإنترنت.

وسجل هذا الاتجاه انتعاشاً واضحاً بفضل الشركات التي انتقلت من تشغيل تطبيقاتها وخدماتها إلي استخدام الإنترنت»السحابي« لمراكز الإنترنت عن بعد.. وفي نفس الوقت اشترت شركات وإدارة تكنولوجيا المعلومات الأجيال الجديدة من وسائل الخدمة »السيرفر« الحديثة، التي يمكنها أداء عمل 20 سيرفر قديماً، مما يخفض تكاليف الطاقة بنسبة %90، ويحقق وفورات كبيرة في الوقت والجهد.

وحققت »إنتل« مبيعات وأرباحاً وهوامش ربحية قياسية.. وساعدت أيضاً علي انتعاش مبيعات شركات المكونات الأخري مثل »IBM « و»ديل« و»هويليت باكارد« خلال النصف الأول من العام الحالي.

ورغم أن منتجي »الهارد وير« أو المكونات كانوا أول من تعرض لخسائر فادحة عندما انهارت الأسواق المالية العالمية عام 2008، فإن مؤسسة جارتنر تتوقع ارتفاع نمو الانفاق علي »الهارد وير« من %5.7 في النصف الثاني من العام الماضي إلي %9.1 خلال النصف الحالي مع اتجاه معظم الشركات إلي استبادل الأجهزة المكسورة، والتي اعترتها الشيخوخة بأخري حديثة أكثر تطوراً.

ويؤكد بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي في تقريره الصادر في 23 يونيو الماضي، أن استثمار الشركات في التكنولوجيات بات من أهم القاطرات التي تدفع عجلة النمو الاقتصادي الأمريكي، حيث يساهم بحوالي 10 و%15 من إجمالي النمو الاقتصادي في الفصول الأخيرة.

كما ارتفع انفاق الشركات علي الأجهزة والأدوات و»السوفت وير« ارتفاعاً واضحاً في الفترة الأخيرة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة