أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

النظام المصرفي الواعد في أمريگا اللاتينية يجتذب المزيد من البنوك العالمية


المال ـ خاص
 
يبحث بنك سانتندر الاسباني الذي يعد اكبر بنوك منطقة اليورو من حيث الاصول عن ابرام المزيد من صفقات الاستحواذ في امريكا اللاتينية، خصوصا في الوقت الراهن الذي يشهد تحول النظام المصرفي في المنطقة ليصبح الافضل عالميا.

 
وقال فرانسيسكو لوزون، العضو المنتدب لقسم امريكا اللاتينية لدي البنك ان سانتندر يحتفظ بتواجد ملموس في دول مثل الارجنتين والبرازيل والمكسيك وتشيلي واوروجواي، بينما يضعف هذا التواجد في بيرو وكولومبيا، حيث يحتفظ هناك بحصة سوقية تتراوح بين 10 و%20 وان البنك يسعي لذلك لاستهداف هذين البلدين بحثا عن سبل توسيع نطاق عمليات الاستحواذ هناك وتعزيز فرص جلب عملاء جدد للنظام المصرفي.
 
ووصف لوزون النظام المصرفي في المنطقة بأنه الافضل علي مستوي العالم، مشيرا الي ان امريكا اللاتينية تعلمت الكثير من الدروس خلال العقود الثلاثة الماضية التي شهدت اندلاع ازمات مالية وعانت من ضعف الاجراءات التنظيمية ومن السياسات الاقتصادية المرتبكة.
 
واوضح ان القطاع المصرفي بأمريكا اللاتينية اتسم خلال السنوات القليلة الماضية بالاداء القوي في الوقت الذي تسببت فيه الازمة المالية في الحاق اضرار جسيمة بالنظام المصرفي في البلدان المتقدمة.
 
واتجه بنك سانتندر مثله في ذلك مثل بعض الشركات الاسبانية الاخري مثل شركة تليفونيكا للاعتماد بشدة علي امريكا اللاتينية بغرض تعويض حالة الضعف السائدة حاليا في اسبانيا واوروبا والولايات المتحدة.
 
وتشكل منطقة امريكا اللاتينية ما نسبته %38 من ارباح البنك في الربع الاول، ويبدو الاخير عازما علي رفعها الي %40 في العام الحالي و%45 في عام 2011.
 
وقام البنك بجمع نحو 7 مليارات يورو »8.8 مليار دولار« العام الماضي من طرح اولي هو الاكبر علي مستوي العالم في عام 2009 لاسهم احد فروعه في البرازيل.
 
واكد لوزون انه يفضل هذه النوعية من العمليات لانها تدفع للتقيد بنظام السوق في وقت الاحتياج لجمع المزيد من السيولة.
 
وتوقع لوزون وصول المنطقة لمرحلة في دورة للنمو الاقتصادي تستغرق 10 سنوات تستطيع عندها تعزيز دورها الاقتصادي العالمي والاقتراب من المكانة التي يحتلها العالم المتقدم حاليا.
 
وكانت المنطقة قد عانت خلال الثمانينيات من القرن الماضي من مشاكل سياسية واقتصادية كبري وهو ما دفع البعض لوصف هذه الفترة بالعقد الضائع الذي اتسم بالحكم الديكتاتوري والفوضي الاقتصادية، لكنها تبدو مرشحة خلال السنوات العشر المقبلة لان تصبح اكثر قدرة علي تحقيق تقدم مطرد بفضل نمو طبقتها الوسطي واستقرارها السياسي والاقتصادي غير المسبوق.
 
واشار الي تصاعد اهمية الدور الذي تلعبه التكتلات الاقليمية في الاقتصاد العالمي، والي ان القطاع الخاص سيلعب دور تعزيز التكامل الاقتصادي بين دول المنطقة بعد سنوات القطيعة السابقة الناتجة عن الصراعات السياسية التي لها جذور تاريخية وايديولوجية، حيث ستسهم الشركات متعددة الجنسيات في تدعيم التكامل التجاري فيما بين دول القارة.
 
وتحتفظ البرازيل علي سبيل المثال بخطط تنموية في البنية التحتية والطاقة ستساعد الاقتصادات المجاورة لها علي دعم النمو في قطاع الوقود.
 
وتبدو بنوك امريكا اللاتينية مرشحة للدخول في المزيد من صفقات الاستحواذات والاندماجات، خصوصا في ظل التراجع الحالي في عدد الصفقات فيما بين دول القارة.
 
ويري لوزون ان ابرام بنوك المنطقة مزيداً من الصفقات الخارجية سيتم بشكل تدريجي مقارنة باسبانيا، وان البنوك البرازيلية ستتجه لابرام صفقات خارجية بحلول العقد المقبل.
 
وتعتزم بورصات تشيلي وكولومبيا علي صعيد التكامل الاقتصادي فيما بين دول القارة تحقيق تنسيق اكبر فيما بينها بحلول العام والقيام نتيجة لذلك بتشكيل اكبر بورصة في امريكا اللاتينية.
 
ويتوقع جوان بابلون كوردوبا، رئيس مجلس ادارة البورصة الكولومبية صعود حجم تداول الاسهم في الدول الثلاث وبلوغه مستوي 300 مليون دولار يوميا.
 
واشار الي ان العام الحالي يشهد بداية بروز التزام جدي من قبل دول القارة لتحقيق تنسيق اكبر فيما بين دولها، مبديا رغبته في بذل جهود اضافية بغرض تحقيق هذا الهدف والحصول علي دعم الجهات الرقابية.
 
وتستفيد من هذه الخطوة الشركات المقيدة في البورصة، حيث ستتمكن من طرح اسهمها في البورصات الثلاث فور طرحها في بورصة واحدة منها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة