أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المشتقات البترولية‮ .. ‬استيراد أم انتاج ؟


نسمة بيومي
 
تجري مفاوضات حالياً بين مؤسسة البترول الكويتية والجهات المعنية في مصر لتوريد مزيد من المنتجات النفطية مثل »الغاز أويل« و»الكيروسين« إلي مصر.

 
l
قام وفد من مؤسسة البترول الكويتية برئاسة، سعد الشويب، بزيارة إلي مصر لبحث المزيد من الفرص التسويقية ومحاولة إحياء مجمع البتروكيماويات، الذي كان مقرراً  إقامته منذ سنوات.
 
وأوضحت مصادر كويتية أن أحد  أهداف الزيارة هو تجديد عقود النفط الخام بين الكويت ومصر، وإجراء مباحثات حول الأمور المتعلقة بين الجانبين، خصوصاً أن هناك مشروعات للشركة الكويتية للاستكشافات البترولية »كوفبيك«، كما أن الناقلات الكويتية تمر عبر قناة السويس.
 
واختلفت آراء المهتمين بقطاع البترول. فقد أشار البعض إلي أن إنتاج مصر من المشتقات البترولية لا يكفي، كما أن احتياجات السوق المحلية في تزايد مستمر ولابد من التعاون مع الكويت والاستعانة بمزيد من إنتاجها من المشتقات البترولية، نظراً لقربها من مصر، ووجود علاقات سابقة بين قطاع الطاقة في كلاً البلدين يتعلق بأنشطة البحث والاستشكاف.

 
وأكد عدد من الخبراء، أن مصر تمتلك طاقات تكريرية كبيرة تسمح بتكرير كميات هائلة من المشتقات ولا يوجد حاجة لاستيراد المزيد من المشتقات البترولية من الكويت بأسعار عالمية مرتفعة تزيد من فاتورة الدعم وتثقل الميزانية.

 
في البداية، أكد أنور عصمت، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، أن إنتاج مصر من الزيت الخام لا يكفي احتياجات السوق المحلية والخام هو الأساس لإنتاج المشتقات البترولية، موضحاً أن مصر تقوم بالفعل باستيراد الخام من الكويت.. لذلك ليس جديداً أن يحدث تعاون أو تكثيف في العلاقات بينهما، مطالباً بالاهتمام بمنظومة التكرير عن طريق إعادة تأهيل معامل التكرير، نظراً لقدمها واحتياجها للصيانة الدورية، حتي تمتلك القدرة علي إنتاج المشتقات بطريقة اقتصادية وتنتج سلعاً مرتفعة الجودة كماً وكيفاً.

 
وطالب »عصمت« بزيادة عدد معامل التكرير العاملة في مصر، نظراً لوجود عجز كبير في المعروض من بعض المشتقات البترولية، نظراً لمحدودية الخام الذي يتم تكريره. كما أن معامل التكرير المصرية ليست جميعها مؤهلة تكنولوجياً بالقدر الكافي، فالغاز الطبيعي الذي قد يعتبر بديلاً عن الخام التقليدي تم التوسع في تصديره، موضحاً أن مصر تستورد المشتقات محلياً أيضاً وليس خارجياً فقط، فعلي سبيل المثال يقوم معمل »ميدور« بالإسكندرية، باستيراد شحنات كبيرة من الخام ثم يكررها ويقوم ببيع تلك المشتقات لقطاع البترول المصري وللكيانات الراغبة في الحصول عليه بالسعر العالمي والعملة الصعبة.
 
وأضاف »عصمت« أن الكويت ستجد العديد من الفرص التسويقية في مصر، نظراً لاتساع حجم الطلب وتفاقم احتياجات السوق، موضحاً أن الكويت دولة ذكية كغيرها من الدول تسعي إلي تعظيم مصالحها ولا مانع من تكثيف الاستيراد منها طالما أن ذلك يأتي في إطار تحقيق الصالح العام.
 
وأكد مجدي صبحي، أستاذ اقتصادات الطاقة بمركز الأهرام الاستراتيجي، أن السولار والبوتاجاز علي وجه الخصوص يعانيان عجزاً في المعروض، موضحاً أن المعامل المصرية تعمل بكامل طاقتها.. لذلك لا يمكن أن تتم الاستعانة بالخام المستورد لتكريره، إلا عن طريق بناء معامل تكرير جديدة.
 
وأشار إلي أنه بدلاً من استيراد المشتقات من الكويت فلا مانع من استيراد الخام الكويتي وبناء مصاف جديدة لتكريره.. فتكلفة استيراد الخام أقل من تكلفة استيراد المشتقات.
 
وقال »صبحي«، إنه لا مانع من توريد المزيد من المشتقات الكويتية لمصر.. ولكن ما هي نوعية تلك المشتقات؟
 
فلابد من زيادة كميات المنتجات المستوردة التي تحتاجها السوق المحلية والتي تعاني من نقص واضح في المعروض. أما خلاف ذلك فتطبيقه لن ينتج عنه إلا مزيد من الأعباء في الميزانية، موضحاً أن استيراد المشتقات يتم من خلال الكويت أو غيرها من الدول.. لذلك من الأجدي الاستعانة بالدول العربية القريبة في المسافة والبسيطة في شروط التعاقد مثل الكويت وغيرها، بدلاً من اللجوء إلي دول أجنبية أو عربية بعيدة المسافة.
 
وأضاف أن استيراد المشتقات أفضل في الوقت الحالي من استيراد الخام مع عدم وجود طاقة متبقية لتكريره في ظل استغلال كامل الطاقات التكريرية، موضحاً أن قبول مصر العرض الكويتي لن ينتج عنه زيادة في عدد شركات التنقيب الكويتية العاملة في مصر.. إذ إن مسائل التصدير تتم بين حكومات الدولتين. أما مشروعات واتفاقات التنقيب تتم بين قطاع البترول في كلا البلدين.
 
وعلي النقيض أكد الدكتوز عزت معروف، عضو لجنة الصناعة والطاقة بجمعية رجال الأعمال، أن طاقات مصر التكريرية كبيرة، وتسمح بإنتاج العديد من المشتقات البترولية، مطالباً بتوضيح مزيد من المعلومات والتفاصيل عن الكميات المخطط زيادتها. والأسعار المفترض التعامل بها، موضحاً أن التعاون مع الكويت بشكل عام يفتح آفاقاً نحو تكثيف الاستثمارات بالعديد من القطاعات الاقتصادية الأخري.
 
وقال »معروف« بلاشك فإن نقص إنتاج بعض المشتقات يحتم استيرادها.. لكن زيادة الاستيراد أمر غير مطلوب بشدة في الوقت الحالي، نظراً لامتلاك مصر قدرات تكريرية كبيرة.
 
وشركة »كوفبيك« الكويتية للاكتشافات البترولية الخارجية هي فرع من مؤسسة البترول الكويتية المسئولة عن الاستكشافات الخارجية.
 
وقد دخلت في 4 امتيازات جديدة في سوريا واستراليا والفلبين وساحل العاج موسعة أنشطتها لتشمل 14 دولة.
 
وتهدف »كوفبيك« إلي إنتاج 100 ألف برميل نفط مكافئ يومياً، والوصول إلي احتياطات قدرها 410 ملايين برميل نفط مكافئ بحلول عام 2010.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة