بورصة وشركات

تراجع أسواق المال العالمية يفقد البورصة‮ ‬%1.23


كتب - أحمد مبروك:
 
تراجعت البورصة أمس تأثراً بموجة جني الأرباح التي اعترضت مسار السوق الأمريكية، في تعاملات عطلة نهاية الأسبوع الماضي، لتقترب الأسهم القيادية بالسوق المحلية من مستويات دعومها علي المدي القصير جداً. أغلق مؤشر EGX 30 تعاملات الأحد عند مستوي 5974.59 نقطة، فاقداً %1.23 عن إغلاق الخميس الماضي عند مستوي 6049 نقطة.

 
وهبطت البورصة أمس وسط استمرار رتابة التعاملات في ظل نقص السيولة، وتم التعامل علي 65.1 مليون سهم بقيمة 349.8 مليون جنيه فقط.
 
توقع متعاملون بالسوق أن تتحرك البورصة اليوم في نطاق ضيق لا يتعدي 50 نقطة صعوداً وهبوطاً في ظل شح السيولة، فضلاً عن ترقب المستثمرين الأفراد أوضاع الأسواق العالمية، ورشح المتعاملون الأسهم القيادية للتماسك عند مستويات دعومها اليوم، والتي نصحوا بالشراء عندها بهدف المتاجرة السريعة، واستغلال الصعود المرتقب علي المدي القصير جداً بعد استيعاب السوق تراجع الأسواق العالمية.
 
كشفت تعاملات الأحد عن الارتفاع النسبي في تعاملات المؤسسات بالسوق لتصل إلي %66 مقابل %34 فقط لتعاملات الأفراد، وهو ما يأتي علي عكس ما اعتادت عليه تعاملات البورصة المصرية، الأمر الذي أرجعه المتعاملون إلي هبوط تنفيذات الأفراد بالسوق، ما سمح لنسبة المؤسسات بتحقيق ذلك الصعود، في ظل استمرار هبوط أحجام التداول بالسوق.
 
قال حسام وحيد، نائب رئيس إدارة المبيعات المحلية والخليجية بشركة »إتش سي سيكيورتز«، إن تعاملات الأحد عكست عاملين رئيسيين، الأول استمرار معاناة السوق من نقص السيولة، فيما حدد العامل الثاني في تأثر تعاملات المستثمرين الأفراد سلباً أمس بهبوط الأسواق العالمية خلال تعاملات عطلة نهاية الأسبوع، وهو ما أدي إلي هبوط الأسهم.
 
وأرجع »وحيد« ارتفاع نسبة تعاملات المؤسسات بالسوق إلي %66 تقريباً لتراجع نشاط المستثمرين الأفراد تأثراً بهبوط الأسواق العالمية، مستبعداً اقتناص المؤسسات الأسهم أمس، مدللاً علي ذلك باستمرار تراجع أحجام التعامل اليومية بالبورصة.
 
وتوقع نائب رئيس قسم المبيعات المحلية والخليجية بشركة »إتش سي« أن تحاول السوق الارتداد لأعلي علي مدار الجلسات القليلة المقبلة، بعد استيعابها جني الأرباح الذي عانت منه الأسواق العالمية خلال تعاملات عطلة نهاية الأسبوع الماضي، لتحاول بلوغ الحد العلوي لحركتها العرضية علي المدي القصير عند مستوي 6200 نقطة تقريباً.
 
وعلي صعيد التحليل الفني، أرجع إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول للسمسرة«، انخفاض السوق أمس إلي هبوط الأسواق العالمية في تعاملات عطلة نهاية الأسبوع، موضحاً أن تراجع السوق المحلية يأتي داخل نفس النطاق العرضي الذي قبع بداخله علي مدار الأسابيع الثلاثة الماضية بين مستوي دعم 5800 نقطة، ومستوي مقاومة 6200 نقطة.
 
وتوقع »السعيد« استمرار تحرك السوق داخل ذلك النطاق العرضي، تزامناً مع هبوط أحجام التداول لحين ظهور القوي الشرائية التي فضلت البقاء خارج السوق في الفترة الحالية، والتي ستمكن الأسهم القيادية من تخطي مستويات المقاومة التي أثبتت عجزها عن تخطيها في الفترة الحالية، بما قد يؤهل السوق لتخطي مستوي مقاومة 620 نقطة لأعلي.
 
ورجح رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول« للسمسرة امتداد حالة الرتابة التي سيطرت علي تعاملات المستثمرين بالسوق المحلية إلي تعاملات الاثنين، حيث سيتحرك مؤشر EGX 30 في نطاق 50 نقطة عن إغلاق أمس لأعلي أو لأسفل.
 
وأشار »السعيد« إلي أن سهم »أوراسكوم تليكوم« أغلق تعاملات الأحد عند مستوي 4.86 جنيه، فاقداً %1.02 عن إغلاق الخميس الماضي تأثراً بتراجع الأسواق العالمية، ومن المرجح أن يواصل السهم تحركه العرضي اليوم مستهدفاً التماسك عند مستوي دعم 4.75 جنيه ليعاود استهداف مستوي مقاومة 5.5 جنيه من جديد، والتي تمثل الحد العلوي لحركته العرضية علي المدي القصير.
 
في سياق متصل، أشار »السعيد« إلي أن سهم »أوراسكوم للإنشاء والصناعة« انخفض أمس بنسبة %1.2 ليصل إلي مستوي 227.8 جنيه، ومن المتوقع للسهم اليوم أن يتماسك عند مستوي دعم 225 جنيهاً، ليحاول استهداف مستوي مقاومة 233 جنيهاً والتي نصح بتخفيف المراكز عندها.
 
ونصح رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول« للسمسرة، باستغلال الحدود العليا والدنيا للحركة العرضية للأسهم القيادية علي المدي القصير جداً في عمليات المتاجرة السريعة، لافتاً إلي أن سهم البنك التجاري الدولي تراجع بنسبة %0.7 ليغلق علي 34.57 جنيه، ومن المرجح أن يواصل تحركاته العرضية علي المدي القصير جداً بين مستوي 35.8 و32.25 جنيه، لذلك نصح بالمتاجرة بينهما علي المدي القصير جداً.
 
وأشار إلي أن سهم »طلعت مصطفي« أغلق تعاملات الأحد عند مستوي 7.3 جنيه، فاقداً %1.48 من رصيده، ونصح بالمتاجرة بين مستويي 7.2 و7.7 جنيه، في حين نصح بالاحتفاظ بسهم المجموعة المالية »هيرمس«، طالما ظل متماسكا فوق مستوي دعم 26.5 جنيه، واستهداف تخفيف المراكز عند مستوي 30 جنيهاً، علماً بأن السهم أغلق تعاملات الأحد عند مستوي 27.39 جنيه.
 
واتجه المصريون أمس إلي الشراء علي استحياء بصافي قيمة بلغت مليون جنيه فقط، محتلين %96.5 من تعاملات السوق، في الوقت الذي تراجعت فيه نسبة الأجانب بالسوق من متوسط %10 تقريباً إلي %2.47 فقط بصافي بيع 3.1 مليون جنيه، كما هبطت تعاملات العرب لتسجل %0.88 من السوق مقابل متوسط %3 تقريباً، بصافي شراء بقيمة 2 مليون جنيه.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة