أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

النوبـيــون‮.. ‬جســر للتفـاهـم مـع دول حـوض النيــل


محمد ماهر
 
بعد أيام من التصريحات السابقة لحمدي سليمان، رئيس النادي النوبي بالنمسا حول إمكانية استغلال الدبلوماسية المصرية للنوبيين في ملف المفاوضات المتعثرة مع دول حوض النيل التي لا تحمل دلالات سياسية أو رؤي دبلوماسية واضحة المعالم لاستغلال النوبيين في هذا الملف، جاءت تصريحات الدكتور محمد نصر الدين علام، وزير الري والموارد المائية، مؤخراً ولفت فيها إلي أن شعوب بعض دول حوض النيل تنحدر من أصول نوبية، مشيراً إلي إمكانية استغلال مصر للورقة النوبية كجسر للتفاهم مع دول حوض النيل.

 
l
 
محمد بسيوني 
هذا الأمر أكدته مصادر نوبية، ولفتت إلي أن النوبيين يعتبرون بمثابة جسر للتواصل مع أفريقيا ودول الحضو حيث إنهم الأقرب جغرفياً وحضارياً كما تربطهم ببعض القبائل الأفريقية في بعض دول حوض النيل علاقات نسب ومصاهرة.
 
خيار استفادت مصر من النوبيين في مفاوضات الاتفاقية الإطارية لإعادة توزيع حصص مياه النيل صار مطروحاً في ضوء حاجة القاهرة لأي ورقة تقوي موقفها التفاوضي إلا أنه قد يصطدم بالتوتر القائم بين الحكومة والنوبيين، لاسيما في ظل حالة الخلاف القائمة بين الجانبين حول بعض المطالب النوبية.
 
وفي هذا الصدد قال حجاج أدول، الأديب والناشط النوبي، إن النوبيين منذ أكثر من ثلاثة عقود مضت لديهم تطلعاتهم المشروعة ويطالبون بها المسئولين ويشيرون منذ زمن إلي أنهم - أي النوبيين - يمثلون قيمة مضافة لمصر يمكن استثمارها سواء في بعض الأمور الداخلية أو الإقليمية والدولية، مضيفاً أن ملف علاقة مصر بدول حوض النيل والدول الأفريقية أحد أهم المحاور  الدولية التي يمكن أن يشكل بها النوبيين ورقة مصر الرابعة.
 
وأشار »أدول« إلي أنه سبق وتقدم بمشاركة عدد من النشطاء النوبيين إلي وزارة الثقافة بمشروع لإقامة مهرجان للسينما الأفريقية، ومسرح أفريقي، ومعاهد للفنون الشعبية والفلكلور الأفريقي في المناطق النوبية جنوب مصر المتاخمة للسودان ومن بعده الدول الأفريقية جنوب الصحراء والتي توجد بعض المشاكل بينها وبين جارتها الشمالية الكبري مصر، لافتاً إلي أن الرد الرسمي علي المشروع جاء فاتراً كالعادة، ومستغرقاً في الوعود الآجلة والتي لم ينفذ منها أي شيء حتي الآن.
 
وأكد »أدول« أن النوبيين هم الأقرب جغرافياً وثقافياً وحضارياً إلي دول حوض النيل ومن الممكن أن يكونوا بوابة عبور لمصر في أفريقيا، مستدركاً بأن تعامل النظام مع المطالب النوبية بصلف وعنجهية وعدم الالتفات لتطلعاتهم بإعادة توطينهم وتعويضهم عن تضررهم من تهجيرهم من قراهم الأصلية إبان فترة بناء السد العالي، يجعل منهم بمثابة حاجز موصد وليس بوابة عبور أمام رغبة القاهرة في تحسين علاقاتها مع دول الحوض.
 
وعلي الجانب التحليلي شككت منال الطيبي، رئيس المجلس المصري للحق في السكن »المهتم بحق العودة للنوبيين«، في إمكانية استغلال الورقة النوبية في ملف مفاوضات مصر مع دول الحوض في الوقت الراهن علي الأقل، موضحة أن مفاوضات مصر مع دول حوض النيل بخصوص ملف مياه النهر معقد للغاية ومليء بالتفاصيل والحسابات السياسية المتضاربة أحياناً والورقة النوبية ستكون محدودة الأثر لأن الدبلوماسية المصرية لم تكتشفها إلا عندما احتاجتها.
 
وأشارت »الطيبي« إلي أنه علي الخارجية أن تتنبه لإمكانية استغلال النوبيين في ملف مفاوضاتها مع الدول الأفريقية ودول حوض النيل، منذ زمن بعيد وهي تري تدهور علاقاتها بتلك الدول، مستدركة أن استغلال النوبيين في ملف علاقات مصر بدول الحوض محكوم أيضاً بعدد من الحسابات المصرية شديدة التعقيد لأنه من الطبيعي ألا يكون استغلالاً مجانياً فمن الوارد أن يشكل النوبيين بوابة لعبور الحكومة تتعلق بتعويضهم وإعادة توطينهم في موطهم الأصلي الذي سبق وتم تهجيرهم منه إبان بناء السد، أما وهم لديهم مشاكل فاستغلال النوبيين يبقي محل شك.
 
وعلي الجانب الرسمي أوضح السفير محمد بسيوني، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشوري، أن الخارجية المصرية ترحب بأي جهود من الممكن أن تبذل لصالح الموقف المصري في مفاوضاتها مع دول الحوض سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، مؤكداً أن النوبيين يندرجون تحت هذه القاعدة باعتبارهم مواطنون مصريون تمثل مصلحة الدولة مصلحتهم الخاصة في النهاية، لافتاً إلي أن الرغبة المصرية بالحفاظ علي حصة المياه الـ55.5 مليار متر مكعب سنويا من النيل وزيادتها لصالح مواطني مصر عامة وللنوبيين أيضاً لذلك فإن المساهمة النوبية مرحب بها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة