أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صراع مگتوم داخل‮ »‬الجبهة‮« ‬ينذر بانفجار الحزب


هبة الشرقاوي
 
مرحلة جديدة دخلتها الأزمة ما بين الدكتور »أسامة الغزالي حرب«، رئيس حزب الجبهة الديمقراطية، ومارجريت عازر، أمين عام الحزب حول قرارات الأخيرة إجراء انتخابات في بعض أمانات المحافظات التي يتولاها أنصار »حرب«، ما دفعه لإلغاء قراراتها.

 
l
 
آسامة الغزالي 
وقرر المكتب التنفيذي لحزب الجبهة الديمقراطية في اجتماعه الذي عقد بمقر الحزب مساء الأحد الماضي، اعتبار الاستقالة الاحتجاجية التي كانت تقدمت بها مارجريت عازر إلي الحزب كان لم تكن، إلا أن المكتب التنفيذي قرر - في المقابل - تعيين رئيس الحزب الدكتور أسامة الغزالي حرب متحدثاً رسمياً وحيداً باسم الحزب، وفرض حظر علي أي قيادة حزبية أخري من التصريح لوسائل الإعلام حول أي شأن داخلي بالحزب، كما قرر المكتب التنفيذي كذلك تأجيل انتخابات أمانات المحافظات لحين إقرار لائحة جديدة للحزب، والتراجع مؤقتاً عن إعادة هيكلة أمانات المحافظات لحين إقرار اللائحة الجديدة.

 
ومن جهته دعا السعيد كامل، عضو الهيئة العليا للحزب، إلي عقد جمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من الدكتور أسامة الغزالي حرب، رئيس الحزب، بسبب تراجعه عن إجراء انتخابات المحافظات، خاصة أن »حرب« كان قد قام بتأجيل انتخابات المحافظات لحين إقرار لائحة جديدة، وهي اللائحة التي يتوقع البعض أنها ستحد من صلاحيات الأمين العام وبعض القيادات، ويأتي ذلك في الوقت الذي قرر فيه رئيس الحزب التراجع عن تجميد عضوية مارجريت عازر، الأمين العام، الأمر الذي أثار غضب العديد من أعضاء الحزب.

 
هذه التطورات الدرامية تثير المخاوف حول مصير حزب الجبهة وسط مجموعة من السيناريوهات في مقدمتها احتمال سحب الثقة من رئيس الحزب، والآخر تحويل الجبهة إلي نسخة جديدة من الحزب الناصري المنقسم إلي جبهتين متصارعتين، بينما يتمثل السيناريو الثالث في أن يقود »حرب« حملة لتقليص ما تبقي من صلاحيات »عازر« داخل الحزب من خلال اللائحة الجديدة.

 
في هذا الإطار أكد السعيد كامل، عضو الهيئة العليا بحزب الجبهة، أنه تلقي طلبات من عدد من الأعضاء لجمع توقيعات، للدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من أسامة الغزالي حرب، وإعادة تشكيل الهيئة العليا، وأمناء المحافظات ليأتوا بالانتخاب معترضين علي انفراد »حرب« باتخاذ القرارات داخل الحزب، مشيراً إلي أن حملة جمع التوقيعات بلغت حتي الآن حوالي 400 توقيع خلال يومين فقط، مؤكداً أنه وفقاً للائحة الحزب يجوز عقد جمعية عمومية طارئة بموافقة %25 من أعضاء الجمعية العمومية، البالغ عددهم حوالي 2700 عضو، وأعرب »كامل« عن دهشته من قرار »حرب« بفرض حظر علي قيادات الحزب بعدم الإدلاء بأي تصريحات إعلامية رغم أن ذلك حقاً أصيلاً للأعضاء في إطار الشفافية.

 
وأشار »كامل« إلي أنه في حال عدم إعادة انتخابات أمناء المحافظات لتصحيح أوضاع الحزب حتي نهاية الشهر سوف يضطر إلي عقد جمعية عمومية لتصحيح الأوضاع المعوجة داخل الحزب، علي حد قوله.

 
علي صعيد متصل، قال مصدر داخل الجبهة، رفض الإفصاح عن اسمه، إن الأزمة داخل الحزب تكمن في محاولة كل من »عازر« و»حرب« السيطرة علي الحزب من خلال اتباعهما  دون الالتفات إلي المصلحة العليا للحزب، وفسر المصدر تأجيل »حرب« انتخابات المحافظات بأنها تأتي في إطار تقليص صلاحيات أمناء المحافظات والأمين العام من خلال إقرار اللائحة الجديدة التي لا يحتاج الحزب إليها، لاسيما بعد اكتشاف »حرب« أن صلاحيات »عازر« قد تحول دون سيطرته علي مقاليد الحزب، ومن ثم سعي لتجميد »عازر« بشكل إداري رغم استمرار عمله صوريا.

 
وأشار المصدر إلي أن قرارات »حرب« أشعلت الحزب داخلياً وأن الكثيرين يتوقعون أن تنشق جبهة داخل الحزب بقيادة »عازر« التي لن تسمح بتجميد نشاطها السياسي كأمين عام.

 
علي الجانب الآخر  نفي الدكتور أسامة الغزالي حرب، رئيس حزب الجبهة، علمه بما يقوله السعيد كامل، من وجود مطالبات بسحب الثقة منه، مؤكداً أنه قرر تأجيل الانتخابات في المحافظات لأن الحزب بصدد إقرار لائحة جديدة جار الانتهاء منها الأمر الذي لا يستدعي إجراء أي انتخابات جديدة خاصة أن هذه اللائحة سيتم إقرارها خلال أسبوعين.

 
من جانبه قال الدكتور حسن بكر، أستاذ السياسة بجامعة قناة السويس، إن ما يدور داخل حزب الجبهة هو استمرار لمسلسل النزاع علي السلطة بين الرئيس والأمين العام، خاصة أن لائحة الحزب عادة ما تقسم الصلاحيات بينهما، وتوقع »بكر« أن يسترضي »حرب« الأطراف الغاضبة خاصة مارجريت عازر حتي لا تنشب صراعات داخلية تهدد استقرار الحزب.

 
واستبعد »بكر« أن يكون مصير الجبهة مشابها للحزب الناصري بسبب ضعف القيادات داخله مقارنة بجبهتي سامح عاشور، النائب الأول، وأحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري، إلا أنه توقع إذا ما لجأت مارجريت عازر إلي تصعيد الأزمة، فسوف يلجأ »حرب« لإقصائها من الحزب، مثلما فعل مع عدد من نواب رئيس الحزب الذين اختلف معهم في أوقات سابقة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة