أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مفاجآت في نتائج أعمال‮ »‬الگبار‮« ‬للربع الثاني‮.. ‬والتحرك العرضي‮ »‬سيد الموقف‮«‬


أعد الملف - أحمد مبروك
 
كشفت توقعات محللين ماليين بكبري بنوك الاستثمار العاملة بالسوق ـ لأرباح الشركات المدرجة خلال الربع الثاني من العام الحالي ـ النقاب عن حالة من الاستقرار النسبي في الأداء المالي للشركات بمعظم ـ إن لم تكن كل ـ القطاعات، مقارنة بالربع الأول من عام 2010، الأمر الذي سيعمل علي إقحام سوق الأوراق المالية في المزيد من التحركات العرضية خلال الفترة المقبلة، في ظل عدم ورود أي أنباء إيجابية حول خروج الشركات من تأثيرات الأزمة المالية العالمية، حيث إن نتائج أعمال الربع الثاني أكدت استمرار تحرك الأداء المالي للشركات في مسارها الصاعد علي المدي القصير، إلا أن وضع الشركات في الفترة الراهنة في عدد كبير من القطاعات، مازال أدني مما كانت قد اعتادت علي تحقيقه قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية.
 
ومن المرجح لقطاع البنوك الاستمرار في رفع معدلات الإقراض خلال الربع الثاني، إلا أن الصعود المتوقع في معدلات الإقراض مستند إلي استهداف البنوك قروض التجزئة والأفراد، وهو الأمر الذي سيسهم في الزيادة النسبية في إيرادات الرسوم والعمولات المرتبطة بالإقراض، لتغطي أي تراجع محتمل في الرسوم المرتبطة بالعمليات التصديرية.
 
من ناحية أخري، توقع محللون استقرار نتائج أعمال القطاع الاستهلاكي خلال الربع الثاني، لتواصل تحقيق معدلات نمو بسيطة عما حققته في الربع الثاني من العام الماضي، إلا أنه يلاحظ تفوق شركة »جي بي أوتو« عن باقي شركات القطاع الاستهلاكي بشكل عام، بسبب الارتفاع النسبي للطلب علي السيارات، وهو ما سيعزز إيراداتها بقوة في الفترة الراهنة، وسينعكس علي أرباحها.
 
في حين امتد الاستقرار النسبي في نتائج أعمال شركات الاتصالات، حيث من المرجح استمرار المصرية للاتصالات في المعاناة من منافسة المحمول، علي الرغم من النمو المتوقع في إيرادات قطاع البيانات والإنترنت، كما ستواصل المنافسة الشرسة بقطاع الهاتف المحمول ضغطها علي هوامش أرباح موبينيل، إلا أن أوراسكوم تليكوم ستستقر في الربع الثاني بسبب ارتفاع مساهمات أذرعها الاستثمارية في مصر وبنجلاديش وكوريا الشمالية وباكستان وأفريقيا في إيرادات الشركة، في الوقت الذي ستعاني فيه إيرادات شركة دجيزي وتونسيانا.
 
في سياق متصل، اعتبرت توقعات الربع الثاني من 2010 بالنسبة لقطاع العقارات »فترة انتظار« للمبيعات المرتقبة لمعظم الشركات العقارية بمشاريعها في الربع الثالث من العام الحالي، وبالتالي ستواصل شركات العقارات تحقيق نتائج أعمال اعتيادية، فبعضها سيواصل تسجيل خسائره، والبعض الآخر سيستمر في سياسة تخفيض معدلات الإلغاء، في حين ستظل بعض الشركات في تحقيق معدلات نمو متقاربة من التي حققتها في الربع الأول.
 
وفيما يخص قائد قطاع الإنشاء والأسمدة بالبورصة المصرية، توقع المتعاملون أن تتمكن شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة من تحقيق نتائج أعمال قريبة من التي حققتها في الربع الأول ـ كأسوأ سيناريو ـ علي خلفية استقرار أسعار بيع الأسمدة نسبياً علي المستوي العالمي، في الوقت الذي لم تحصل فيه الشركة علي عقود إنشائية ضخمة كفيلة بالتأثير بقوة علي نتائج أعمال الربع الثاني، إلا أن حصول الشركة علي عقود إنشاء عدد من المشاريع بالخليج في الربع الثاني يعتبر مؤشراً جيداً لأداء قطاع المقاولات في الفترة المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة