أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

أكبر ثلاثة بنوك أمريكية تستحوذ علي‮ ‬%33‮ ‬من جملة الودائع في الولايات المتحدة


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
قفزت ودائع بنوك أوف أمريكا، وJP مورجان، وويلس فارجو إلي %33 من إجمالي الودائع الأمريكية، مع نهاية النصف الأول من هذا العام، مقارنة بحوالي %21 في منتصف عام 2007، ما يعني أن البنوك الثلاثة تستحوذ علي 33 دولاراً من كل 100 دولار من الودائع الأمريكية المحلية.

 
وأشار تقرير لوكالة »رويترز« إلي أن هذه البنوك الثلاثة سجلت أسرع معدل نمو في تاريخ الودائع الأمريكية، خلال ثلاث سنوات، بفضل استحواذاتها علي مؤسسات كانتري وايد فاينانشيال كورب، وواشنطن ميوتيوال انك، وواكوفيا كورب علي التوالي.
 
وكانت بنوك »أوف أمريكا« و»JP مورجان« و»ويلس فارجو«، قد استحوذت علي %57 من إجمالي قروض الرهن العقاري خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بحوالي %28 عام 2008.
 
كما حصلت علي دعم يقدر بنحو 9.5 مليار دولار، من الحكومة الأمريكية خلال العامين الماضيين، غير أنها تمكنت من سدادها.
 
وأدي استحواذ بنك »JP مورجان« علي العمليات البنكية المتعثرة لمؤسسة واشنطن ميوتيوال في سبتمبر عام 2008، إلي ارتفاع حجم أصوله إلي أكثر من 300 مليار دولار، في حين أن شراء بنك أوف أمريكا بنكي ميريل لينش، وكانتري وايد اللذين كانا علي حافة الانهيار جعل أصوله ترتفع بحوالي تريليون دولار.
 
وتضخمت أصول ويلس فارجو، عندما استحوذ علي واكوفيا، أكبر بنك في الساحل الشرقي عندما كان في طريقه للانهيار عام 2008، مما جعل هذه البنوك الثلاثة تمتلك أكثر من ثلث جملة الودائع في 25 ولاية، تعداد سكانها يقترب من 70 مليون نسمة أو ما يعادل ربع سكان الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وتقول مؤسسة SNL فاينانشيال لأبحاث الأسواق المالية بمدينة شارلوت بولاية فيرجينيا الأمريكية، إن أكبر البنوك الأمريكية، وهي سيتي جروب، والعمالقة الثلاثة الأخري، »بنك أوف أمريكا«، و»JP مورجان«، و»ويلس فارجو«، استحوذت علي نحو 7.7 تريليون دولار، من القروض والأصول الأخري حتي نهاية 31 مارس الماضي، بنسبة ارتفاع %56، منذ نهاية عام 2007، أو ما يعادل ضعف الأصول التي يملكها أكبر 46 بنكاً بعد هذه البنوك الأربعة.
 
وتحظي هذه البنوك الأربعة الكبري بتكاليف أقل، لأنها تدفع أسعار فائدة علي الودائع وغيرها من المنتجات المصرفية الأخري، أقل من الأسعار التي تدفعها البنوك الأصغر، وهذا يعني دخل فوائد أصغر للملايين من أصحاب الودائع في هذه البنوك الضخمة.
 
وتحتفظ هذه البنوك الضخمة بحجم أكبر من رؤوس الأموال، لمواجهة الخسائر الناجمة عن ضعف الإيرادات الناتجة عن بعض أنواع الخدمات المالية التي لم يكن لها تأثير علي البنوك الصغيرة، مثل القيود الجديدة المفروضة علي المضاربات والمشتقات المالية، مما جعلها تخفض حجم قروضها أقل من البنوك الصغيرة، مما يؤدي إلي انكماش المعروض من القروض.
 
أما أكبر ستة بنوك في بربطانيا، فقد ارتفعت حصتها في سوق الرهن العقاري من %66 عام 2007 إلي %78 عام 2008، مما جعل صنّاع القوانين يطالبون بإجراء تحريات حول مدي قوة صناعة البنوك البريطانية، لاسيما أن البنوك الأمريكية، التي تمتلك %10 من جميع الودائع الأمريكية محظور عليها شراء أي بنوك منافسة في بعض الأحوال، وذلك لمنعها من إبرام صفقات استحواذية تجعلها تمتلك أكثر من %10 من جميع المديونيات، وليس الودائع فقط.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة