أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انسحاب‮ »‬6‮ ‬أبريل‮« ‬من‮ »‬ائتلاف شباب الثورة‮«.. ‬هل يؤدي إلي حله؟





إيمان عوف

 
أعلنت حركة شباب 6 أبريل انسحابها التام من ائتلاف شباب الثورة، احتجاجاً علي ما وصفته الحركة بالتخريب الذي أحدثه الائتلاف داخل الحركة، ما أسفر عن انشقاق مجموعة كبيرة من الأعضاء، عن شباب 6 أبريل، ودعت الحركة إلي حل ائتلاف شباب الثورة، لعدم قدرته علي مواكبة التطورات السياسية في الفترة الراهنة.

 
وكانت حركة شباب 6 أبريل قد شهدت الكثير من الخلافات الداخلية التي أسفرت عن إعلان العشرات من أعضائها الانفصال عن الحركة، وعزمهم تأسيس منظمة أهلية ترفع شعار »الحرية والعدالة الاجتماعية«.

 
في السياق نفسه أصدر ائتلاف شباب ثورة 25 يناير بياناً أعرب فيه عن استياء أعضائه من الاتهامات الموجهة إليهم بشأن الخلافات الداخلية بحركة شباب 6 أبريل، وأكدوا أنهم لا علاقة لهم علي وجه الإطلاق بالخلافات التي تشهدها حركة شباب 6 أبريل خلال الفترة الراهنة.

 
انجي حمدي، المنسق الإعلامي لحركة شباب 6 أبريل، أوضحت أن قرار انسحابها من ائتلاف شباب الثورة يعود بصورة أساسية إلي تدخل بعض عناصر الائتلاف، في دعم الأعضاء المفصولين الذين تورطوا في تشويه صورة الحركة، وهو ما يخل بمبدأ الائتلاف السياسي القائم علي فكرة تمثيل للقوي السياسية الداخلة فيه، حيث إن الائتلاف مجرد »ممثل سياسي« عن الحركات والأحزاب وينقل رؤيتها المشتركة فقط في كل المواقف، لكنه ليس من حقه أبداً التدخل في شئونها الداخلية، أو دعم بشكل واضح عناصر أو أعضاء داخل هذه الحركات، سواء في حالات الخلاف أو غيرها.

 
وأشارت حمدي إلي أن هذه الخطوة جاءت متأخرة للغاية، حيث إنه كان من الأفضل أن يتم اتخاذها منذ فترة، مشيرة إلي أن حركة شباب 6 أبريل كانت تفكر بجدية في الانسحاب من الائتلاف بعد فشله في الاستفتاء، وفي توحيد المجموعات الشبابية علي رؤية واحدة، إضافة إلي زيادة الفجوة بين المجموعات المتواجدة في الائتلاف بعضها البعض، وزيادة الفجوة بينه وبين الشارع المصري، في الوقت الذي كان ينتظر فيه الشارع زيادة التواصل معه من قبل القوي السياسية.

 
وقالت حمدي، إن حركة شباب 6 أبريل أعلنت عن إغلاق صفحة ائتلاف شباب الثورة، باعتبارها تمثيلاً قد انتهي دوره، وحان الوقت لنشأة تمثيل آخر، أو تشكيل ائتلاف جديد، يوحد بين كل القوي الوطنية ويقوم علي الاستعداد للدخول المشترك لانتخابات برلمانية مقبلة بقائمة موحدة، دون إقصاء طرف أو فصيل أو أي من الأطياف السياسية، مع الاتفاق والتشاور المسبق علي نسب المشاركة في الانتخابات البرلمانية، وذلك لتحقيق الهدف المرحلي من أهداف ومطالب الثورة المصرية، وهو انتخاب برلمان حر وديمقراطي، يمثل  كل أطياف الخريطة السياسية في مصر.

 
وعن تصريحات الائتلاف بأنه سيبقي علي ممثلي حركة شباب 6 أبريل، قالت حمدي إن الحركة لا علاقة لها علي الإطلاق بالأسماء التي طرحها الائتلاف وإنهم لا يمثلون إلا أنفسهم.

 
وعلي الجانب الآخر، قال خالد عبدالحميد، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة، إن ائتلاف شباب الثورة قرر في اجتماعه الأخير اعتبار كل من عمرو عز، وطارق الخولي، ممثلين رسميين لحركة شباب 6 أبريل، في ائتلاف شباب الثورة، وذلك لحين إجراء الانتخابات المقررة بعد 60 يوماً من الآن.

 
وأوضح عبدالحميد، أن قرار الائتلاف جاء احتراماً للأشخاص الذين قاموا بالتنسيق معه منذ بداية الثورة، بل قبل 25 يناير، في التجهيز والتحضير والإعداد لهذا اليوم، وتعرضوا إزاء ذلك لكل المخاطر والعقبات التي كانت تهدد حياة جميع النشطاء.

 
وأكد عبدالحميد، أن الائتلاف لن يتدخل في الصراع الجاري هذه الأيام داخل الحركة، ولن ينحاز لصالح طرف ضد طرف آخر، فهذه أزمات داخلية يجب علي أعضاء الحركة، إيجاد حلول لها لصالح هذا الوطن الذي يمر بمرحلة حرجة جداً، قبل أن يفكروا في مصلحة الحركة أو مصالحهم الشخصية والذاتية.

 
وأنهي عبدالحميد حديثه بدعوة كل المجموعات الشبابية والقوي والحركات الوطنية إلي التزام وحدة الصف، ونبذ الفرقة والانقسام، فالمرحلة المقبلة تحتاج إلي تضافر جهود جميع القوي الوطنية للحفاظ علي ما أنجزته ثورة 25 يناير العظيمة، ودفعها للأمام نحو استكمال مسيرتها.

 
من جانبه يري الدكتور سمير فياض، نائب رئيس حزب التجمع، أن هناك حالة من الاضطراب تمر بها القوي السياسية خلال الفترة الراهنة، لا سيما أن الحالة السياسية في مصر تفوق قدرات وتصورات أي من هذه القوي طوال السنوات الماضية، وهو ما أدي إلي حالة الانشقاق والاضطرابات التي تعاني منها الحركات السياسية، علي وجه الخصوص، معللاً ذلك بأن الحركات السياسية يكون الغالبية العظمي من أعضائها من الشباب، وهو ما يجعل قدرتهم علي هضم الخلافات أمراً في غاية الصعوبة، بالإضافة إلي الاختلافات الايديولوجية بينهم وعدم انتمائهم إلي أرضية سياسية واحدة، وهي كلها عوامل تمنح الاختلاف أبعاداً أخري.

 
وعن دعوة 6 أبريل إلي إعادة تكوين ائتلاف وطني بديل عن ائتلاف شباب الثورة، أكد فياض أن الائتلاف بتركيبته الحالية قادر علي التعاطي مع الفترة المقبلة ولا ضرورة لتغييره.

 

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة