أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

المناطق الصناعية للسيارات تزيد الگفاءة وتقلل التگاليف


أسامة حمادة
 
أكد عدد من الخبراء العاملين في قطاع السيارات، أن إنشاء المنطقة الصناعية للسيارات والصناعات المغذية لها تحقق الكثير من المزايا في مقدمتها تقليل التكاليف، وزيادة أرباح الشركات، وزيادة جودة الإنتاج فضلاً عن زيادة المنافسة بين الصناعات المغذية للسيارات داخل السوق والتي تعتبر أهم أجزاء صناعة السيارات في مصر بصفتها المكون المحلي لتلك الصناعة والذي تسعي الدولة لزيادته خلال الفترة المقبلة وزيادة صادراته إلي %30 وتمثل نسبة صادرات الصناعات المغذية من إنتاجها الكلي أقل من %10 وهي نسبة ضئيلة لا تحقق طموح صناعة السيارات، حيث تعتبر من الصناعات المهمة التي تحظي باهتمام عالمي.

 
l
 
يذكر أن المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، قد أعلن عن تخصيص نصف مليون متر لإنشاء أول منطقة صناعية لوجيستية لصناعة السيارات والصناعات المغذية في مصر، مضيفاً أن خطة الوزارة تستهدف خلال السنوات الأربع المقبلة إنشاء 24 منطقة صناعية ولوجيستية في عدد من المدن الصناعية الجديدة، منها العاشر من رمضان و6 أكتوبر والسادات وبرج العرب والفيوم وبورسعيد والإسماعيلية باستثمارات متوقعة تصل إلي 40 مليار جنيه.

 
وفي هذا السياق، أشار علي توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات باتحاد الصناعات، إلي أن إقامة مناطق تخدم صناعة بعينها وبجميع جوانبها تساعد علي تطوير تلك الصناعة والنهوض بها ورصد ما يحدث داخل قطاع تصنيع السيارات، لافتاً إلي أن هذا القطاع شهد طفرة خلال الفترة الماضية مرجعاً السبب لاهتمام الدولة بصناعة السيارات.

 
وأوضح أن خطة الدولة في إنشاء مناطق لوجيستية وصناعية للسيارات والصناعات المغذية تقلل التكلفة وتوفر الجهد اللازم لنقل الصناعات المغذية إلي مصانع تجميع السيارات، موضحاً أن الصناعات المغذية تعتبر العمود الفقري لصناعة السيارات في مصر وتمثل %50 من صناعة السيارات، الأمر الذي جعلها ذات أهمية كبيرة بالنسبة لمتخذي القرار في الدولة، وفق قوله.

 
وأضاف توفيق أن وجود مصانع الصناعات المغذية في منطقة واحدة يزيد المنافسة بينها مما يؤدي إلي جودة المنتج، مشيراً إلي أن هذا قد يجعله - أي المنتج - قادراً علي منافسة المنتجات الأجنبية وزيادة فرصه التصديرية.

 
وقال توفيق إن نسبة صادرات الصناعات المغذية للسيارات لا تتعدي %10 من إجمالي إنتاجها في مصر، لافتاً إلي وجود خطة لزيادتها إلي %30 خلال الفترة المقبلة عن طريق إقامة مناطق صناعية خاصة بالصناعات المغذية وزيادة روح المنافسة بينها مما يزيد من جودتها وقدرتها علي المنافسة الخارجية.

 
ومن ناحية أخري أكد أمير أبوكنة، مدير فروع نيسان بمودرن موتورز، أن إنشاء مدينة لوجيستية تخدم عمليات نقل مكونات وقطع تجميع السيارات إلي مصانع السيارات يحقق الكثير من المزايا في مقدمتها زيادة الإنتاج المحلي وزيادة جودة المنتجات، فضلاً عن توفير الكثير من التكاليف الخاصة بنقل هذه الأجزاء والتي قدرها البعض بأكثر من 25 مليون جنيه سنوياً لكل شركة، مضيفاً أن هذه المنطقة تعتبر خطوة أساسية للنهوض بصناعة السيارات في مصر وفرصة لاستخدام أفضل أساليب التخزين وإدارة المخزن بسهولة مما يصب في صالح الصناعة بشكل عام.

 
ودعا »أبوكنة« إلي الاهتمام بالصناعات المغذية للسيارات، موضحاً أنها تعتبر القاعدة الأساسية لصناعة السيارات وتطويرها وزيادة جودتها يزيد من جودة السيارات مما قد يجعلها أساساً لصناعة سيارة مصرية منوهاً بأن مصر كانت متقدمة عن كثير من بلاد المنطقة، وأشار إلي وجود بعض الدول التي لا تقل كفاءة عن مصر في مجال صناعة السيارات وفي مقدمتها المغرب والسعودية، رغم ضعف نسبة المكون لمحلي بها واعتمادها علي استيراد معظم قطع صناعة السيارات من الخارج، مشيراً إلي أن مصر لديها ميزة نسبية عن هذه الدول متمثلة في العمالة المدربة والمنخفضة التكلفة وصناعات مغذية ذات كفاءة عالية.

 
وعن مركز خدمات الدعم اللوجيستي الذي سيتم بناؤه في المنطقة الصناعية الجديدة قال أبوكنة، إن هذا سيساعد الشركات علي متابعة إنتاجها وتطويره بصورة مستمرة، فضلاً عن زيادة الإيرادات للشركات، مما يؤدي إلي زيادة القيمة المضافة لقطاع السيارات.

 
وأضاف »أبوكنة« أنه رغم الجهود المبذولة في سبيل تطوير صناعة السيارات، فإن المنافسة أصبحت صعبة في هذا المجال وذلك بعد انتباه الدول المحيطة لأهمية صناعة السيارات.

 
ومن جهته قال أحمد فكري، رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، إن إقامة مناطق لصناعة السيارات والصناعات المغذية يعطي تجانساً أكبر بين المستثمرين في كل من الجانبين سواء صناعة السيارات أو الصناعات المغذية لها، مما يؤدي إلي توافر كل ما تحتاجه الصناعة للنهوض.

 
ونوه فكري بأن تلك المناطق تخدم المستثمرين سواء من حيث سهولة الإجراءات أو خدمات البنية التحتية ووسائل الاتصال مما يجعلها متميزة عن غيرها من المناطق ومن ثم يؤدي هذا إلي زيادة الإنتاج المحلي وكذلك الصادرات التي لم تجد فرصة خلال الفترة السابقة، للتواجد العالمي في الأسواق الخارجية ومنافسة منتجات الدول الأخري.

 
وأشار نور درويش، نائب رئيس شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، إلي أنه إذا تم إنشاء منطقة صناعة السيارات بالشكل الصحيح، ستخدم نشاط تجميع السيارات بدرجة كبيرة وقد تخلق فرصاً تصديرية كبيرة للسيارات والصناعات المغذية لها.

 
وأوضح »درويش« أن إنشاء مناطق لصناعة السيارات في ظل العمل بقرار المواصفات القياسية الذي سيحجم واردات المنتجات من الخارج سيزيد من فرصة الصناعات المحلية في الظهور والتطور بعيداً عن أي ضغوط قد تؤثر عليها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة