أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة تمويلات الشرگة القابضة ترفع قدرات الشبگة القومية للگهرباء


علاء سرحان
 
أكد عدد من الخبراء العاملين بقطاع الكهرباء أن الإسراع في تنفيذ مشروعات خطة العام المالي 2011/2010، من شأنه أن يعزز ويرفع من كفاءة الشبكة القومية للكهرباء، وذلك بشرط جمع التمويلات اللازمة لتنفيذ تلك المشروعات، مطالبين بالإسراع في تنفيذ مشروعات الشركة القابضة للكهرباء لتلبية الاحتياجات المتوقعة من الكهرباء خلال الفترة المقبلة.

 
l
 
 حسن يونس
يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه أحدث التقارير الصادرة عن وزارة الكهرباء والطاقة حول نشاط الشركة القابضة للكهرباء والمشروعات المخطط تنفيذها خلال الفترة المقبلة حتي عام 2012 أن الخطة تتضمن إنشاء محطات توليد بقدرة إجمالية 9200 ميجاوات، منها 7750 ميجاوات توليد حراري، وسيضم التوليد الحراري بالخطة 4000 ميجاوات من خلال وحدات بخارية في التبين، غرب القاهرة، أبوقير، العين السخنة، و3750 ميجاوات وحدات دورة مركبة في الكريمات، النوبارية، سيدي كرير، العطف، كما تم إيقاف تنفيذ محطة نويبع دورة مركبة بقدرة 750 ميجاوات وترحيلها إلي خطة 2017/2012 بموقع بديل بمحطة عيون موسي.
 
وأكدت التقارير أنه تم إعداد الخطة الخمسية السابعة 2017/2012 للتوسع في إنشاء مشروعات محطات التوليد الحرارية في ضوء تطور متوسط الحمل الأقصي، بنسبة تصل إلي حوالي %7، حيث تبلغ قدرات التوليد المطلوبة لهذه الخطة 14.500 ميجاوات منها 11 ألفاً و100 ميجاوات توليد حراري.
 
وأشارت التقارير إلي أن التوليد الحراري بالخطة يضم 5250 ميجاوات وحدات مركبة في شمال الجيزة، وبنها، والقصاصين، وغرب دمياط، و5850 ميجاوات وحدات بخارية في السويس، جنوب حلوان »1« و»2«، وقنا، وسفاجا.
 
وأوضحت أن القطاع وضع استراتيجية لجذب استثمارات القطاع الخاص لتنفيذ بعض المشروعات بنظام البناء والتشغيل والامتلاك، وذلك من خلال بيع الطاقة المولدة من هذه المشروعات إلي الشركة المصرية لنقل الكهرباء منها مشروع ديروط بقدرة 2250 ميجاوات بنظام الدورة المركبة، كما تمت الاستعانة بالقطاع الخاص لتنفيذ مشروع محطة توليد الرياح بقدرة 250 ميجاوات بنظام »B.O.O « بخليج السويس.
 
من جانبه، أكد أكثم أبوالعلا، المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء والطاقة، أنه من المنتظر زيادة تمويلات الشركة القابضة للكهرباء خلال العام المالي 2011/2010 إلي حوالي 15 مليار جنيه، ارتفاعاً من إجمالي التمويلات المحققة للشركة القابضة وشركاتها التابعة خلال العام المالي 2010/2009، والتي بلغت حوالي 14 مليار جنيه، مشيراً إلي أن تلك التمويلات تساعد علي زيادة الحمل الأقصي للشبكة، ومواجهة الاحتياجات المتنامية للطاقة بمصر.
 
وأوضح »أبوالعلا« أن الشركة القابضة للكهرباء تتحمل عبء تدبير التمويل لمشروعات محطات التوليد من جهات التمويل المختلفة ومن الموارد الذاتية لها، وذلك بعد إعداد دراسات الجدوي الفنية والاقتصادية للمشروعات المخطط تنفيذها، مشيراً إلي أن العديد من جهات التمويل الدولية والعربية، وافقت علي المشاركة في تمويل الخطة للعام المالي 2011/2010.
 
وأشار حسن زكي، المستشار الفني لوزير الكهرباء والطاقة، إلي أن ارتفاع الاستثمارات المحققة للشركة القابضة وشركاتها التابعة خلال العام المالي 2011/2010، يعد ضرورة لتوفير الطاقة الكهربائية بكفاءة عالية، بالإضافة إلي توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لجميع الأغراض في جميع الأوقات، خاصة أوقات الذروة والتي تحتاج إلي زيادة في الكمية المنتجة من الكهرباء، لمواجهة الاستهلاك المتزايد في هذه الفترة بالكفاءة والجودة المطلوبة واللازمة لمتطلبات التنمية.
 
وأضاف أن الشركة القابضة نجحت في ذلك رغم الزيادة الكبيرة في معدلات الاستهلاك وارتفاع عدد المشتركين في الكهرباء إلي حوالي 26.5 مليون مشترك، كما تمكنت الشركة من زيادة الحمل الأقصي بمعدل يصل إلي 21 ألفاً و650 ميجاوات.
 
وأكد »زكي« أن القطاع يستهدف من خلال هذه التمويلات تحسين المؤشرات الفنية، لتشغيل الشبكة والوصول بمتوسط معدل استهلاك الوقود بمحطات التوليد الحرارية إلي حوالي 205 جرامات/ك.و.س، والوصول بمعدل الإنتاج لمحطات التوليد إلي حوالي %89.5 وتقليل نسبة الفقد إلي %10.17 مع المحافظة علي الجهود الكهربائية في الحدود المقننة وتقليل الانقطاعات إلي أقل حد ممكن.
 
وأكد أحد خبراء الاقتصاد أن الأهم من تحديد مشروعات جديدة للكهرباء هو جمع التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات، مطالباً بالإسراع في التنفيذ لتلبية الاحتياجات المستقبلية من الكهرباء، موضحاً أنه لابد من ضمان عوائد المشروعات التي تتبناها وزارة الكهرباء والشركة القابضة حتي يمكن تسديد التمويل الذي حصلت عليه الشركة القابضة من مصادر مختلفة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة