أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

حكومة أولاند تلجأ لوسائل أخرى لتطبيق قانون يرفع الضرائب على الأغنياء


أيمن عزام

     ذكرت حكومة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، أنها ستلجأ لوسائل أخرى تتيح فرض ضريبة بنسبة 75% على أصحاب الدخول المرتفعة بعد أن رفضت مؤخرا المحكمة الدستورية العليا خطة بهذا الشأن.

ويرى محللون أن قرار الرفض الذي صدر عن المحكمة الدستورية العليا يشكل ضربة قاصمة للرئيس أولاند الذي سبق أن تعهد بتحميل الأغنياء أعباء تحسين الوضع المالي للبلاد.

   وذكرت صحيفة وول ستريت أن المحكمة لم ترفض مبدأ فرض ضريبة أعلى على أصحاب الدخول المرتفعة، لكن اعتراضها انصب على طريقة تطبيق الضريبة، فقد حكمت بعدم دستورية فرض ضريبة بنسبة 75% على الدخول السنوية التي تزيد على مليون يورو ( 1.3 مليون دولار)، بسبب تطبيقه على الأفراد وليس على الأسر، خصوصا أن فرض الضرائب على الأسر هو النموذج التقليدي الجاري مراعاته في الضرائب الفرنسية المفروضة على الدخول.

    وذكرت المحكمة أن القانون لن يكون عادلا لأنه سريانه يعني بالأسر التي  تضم فردين، واللذين يحقق كل منهما دخلا يقل عن مليون يورو كل عام، بينما يصبح ساريا على الشخص الذي يتقاضي دخلا يزيد على مليون يورو .

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إن الحكومة تنتوي التقدم بتشريع ضريبي جديد يتيح فرض الضرائب على الشرائح الأعلى دخلا في ميزانية عام 2013 بحيث يراعي سد الثغرات التي كشف عنها الحكم القضائي الأخير.

وكان من المتوقع تطبيق الضريبة على نحو 1500 شخص وتحقيق إيرادات بقيمة 210 ملايين يورو في عام 2013،  وهو مبلغ رمزي عند مقارنته بميزانية البلاد التي تقدر بنحو 300 مليار يورو، وعلى الرغم من صغر حجم الإيرادات المتوقعة جراء فرض الضريبة لكن مسئولين حكوميين يؤكدون أن الرئيس أولاند كان يقصد استخدامها في تبرير تخفيضات الإنفاق التي لا تلقى قبولا شعبيا والمساهمة في تخفيف الصدمة التي ستنشأ عند تطبيق هذه التخفيضات لدى قطاعات واسعة من الشعب.

وحرص أولاند على استخدام هذه الضريبة في الرد كذلك على الهجوم الذي يشنه الجناح اليساري من حزبه على السياسات التي تم النظر إليها بوصفها  غير اشتراكية، والتي شملت ائتمانا ضريبيا بقيمة 20 مليار يورو تم استحداثه لتحسين تنافسية الشركات وتحفيز الاقتصاد ووقف الصعود المتواصل في معدلات البطالة.

وقالت شركات عقارية واستشارية في مجال الضرائب إنها سجلت تزايدا في طلبات الفرنسيين الأفراد الراغبين في مغادرة البلاد بسبب الضريبة الجديدة، التي كان أولاند يعتزم فرضها على أصحاب الدخول المرتفعة، لكن لا تتوفر بيانات رسمية بشأن معدلات مغادرة البلاد تزامنا مع  تطبيق الضريبة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة