أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انفلات «الدولار» يرفع تكلفة الإنتاج ويؤثر على تنافسية الصادرات


محمد ريحان

أكد عدد من المنتجين اعضاء اتحاد الصناعات ان ارتفاع سعر الدولار امام العملة المحلية ووصوله الى نحو 6.21 جنيه سيكون له انعكاس سلبى على الصناعة المحلية، خاصة التى تعتمد على استيراد الخامات من الخارج.

 
خالد عبده
وأشاروا إلى أن زيادة سعر الدولار سترفع تكلفة مستلزمات الإنتاج المستوردة، وبالتالى زيادة سعر المنتجات النهائية التى يتم تصنيعها، الامر الذى سيكون له مشكلات كثيرة على معدلات بيع المنتجات فى السوق المحلية، وكذلك خفض تنافسية المنتجات المصرية امام منتجات الدول الاخرى فى الأسواق الخارجية.

وطالبوا الحكومة بضرورة اتخاذ اجراءات من شأنها تقليل الاثر السيئ لزيادة الدولار على الصناعة المحلية وعلى التصدير مثل ضرورة دعم الشحن البحرى بالكامل بدلا من 50 %، بالاضافة الى خفض الجمارك على بعض المستلزمات غير المنتجة محليا والتى يتم استيرادها من الخارج.

يشار الى ان سعر الدولار كان قد شهد ارتفاعا كبيرا أمس ليصل الى نحو 6.36 جنيه وهى اكبر زيادة له أمام العملة المحلية منذ 8 سنوات.

من جانبه قال خالد عبده، رئيس مجلس ادارة غرفة صناع الطباعة والورق باتحاد الصناعات، ان ارتفاع أسعار الدولار بشكل كبير سيكون له تأثير سلبى على اداء الصناعة الوطنية خلال المرحلة الراهنة، خاصة التى تعتمد فى إنتاجها على بعض الخامات ومستلزمات الإنتاج المستوردة.

واشار الى ان زيادة سعر الدولار سترفع تكلفة استيراد مستلزمات الإنتاج وبالتالى ستزيد التكلفة الاجمالية وسعر البيع النهائى بما يدعم حدة الركود فى السوق المحلية التى لا تستطيع استيعاب أى زيادة جديدة فى الأسعار، وكذلك خفض القدرة التنافسية للمنتجات المصرية فى الأسواق الخارجية أمام منتجات الدول الاخرى التى يتم دعمها بشكل كبير.

واوضح ان صناعة الطباعة على سبيل المثال تعتمد بشكل كبير على استيراد مستلزمات الإنتاج مثل الاحبار والزنكات والورق،لافتا الى ان اجمالى استهلاك المطابع المحلية من الورق يصل الى نحو 350 الف طن سنويا، منها 150 الف طن منتجًا محليا و200 الف طن يتم استيرادها من الخارج.

واقترح ضرورة قيام الحكومة باتخاذ عدد من الاجراءات والآليات التى من شأنها مساندة الصناعة والصادرات المصرية الى حين تفادى هذه الازمة، لافتا الى انه يجب على الحكومة خفض الجمارك على الكميات المستوردة من الورق والتى تصل الى 200 الف طن سنويا.

وقال محمد سيد حنفى، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، ان انفلات سعر الدولار امام سعر العملة المحلية يعد ازمة جديدة أمام الصناعة المحلية خلال المرحلة الراهنة.

واشار الى ان غالبية الصناعات المعدنية تعتمد على استيراد مستلزمات الإنتاج ومنها خام البليت المستخدم فى صناعة حديد التسليح والالومنيوم المستخدم فى صناعة الاوانى، بالاضافة الى خام النحاس المستخدم فى صناعة الكابلات والخلاطات وغيرها.

واوضح ان اى زيادة فى تكلفة الإنتاج ستترتب عليها زيادة مماثلة فى سعر المنتج النهائى، لافتا الى ان المشكلة الحقيقية تكمن فى ان السوق المحلية تعانى حالة كبيرة من الركود منذ اندلاع ثورة 25 وبالتالى فان اى ارتفاعات جديدة فى الأسعار ستدعم الركود المسيطر حاليا.

واشار حنفى الى ان الصناعة المحلية ليست فى حاجة الى أعباء جديدة خلال المرحلة الراهنة لاسيما أن الصناعة فى 2012 تم تحميلها بأعباء كثيرة منها تحصيل أسعار الغاز باثر رجعى اعتبارا من بداية العام الحالى وكذلك رفع أسعار المياه والكهرباء للمصانع، بالاضافة الى استمرار عمليات الاستيراد العشوائى فى جميع القطاعات الصناعات المعدنية ومنها بروفيلات الالومنيوم والمسابك النحاسية وخلاطات المياه والمواسير.

وقال خالد أبو المكارم، رئيس شعبة صناعة البلاستيك بغرفة الصناعات الكيماوية فى اتحاد الصناعات، ان اى تقلبات فى سعر الصرف أمام العملات الاجنبية يترتب عليه ارتباك للصناعات المحلية التى تستورد الخامات اللازمة للإنتاج.

واوضح ان زيادة سعر الدولار لنحو 6.36 جنيه، كاكبر زيادة له منذ 8 سنوات، سترفع اجمالى قيمة الكميات المستوردة بنسبة كبيرة، وبالتالى ستزيد أسعار السلع النهائية.

واشار الى ان صناعة البلاستيك تعتمد بنسبة ملحوظة على واردات البولى بروبيلين من الخارج لإنتاج البلاستيك حيث يصل الإنتاج المحلى من البولى بروبيلين الى نحو 180 الف طن، بينما يصل اجمالى احتياجات الصناعة الى 300 الف طن سنويا بما يعنى أن المستورد من البليت يصل الى نحو 120 الف طن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة