أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نتائج «گارثية» لارتفاع الدولار على مستثمرى الگهرباء


عمر سالم:

وصف المهندس محمد سعد، رئيس شركة شنايدر الكتريك مصر وشمال أفريقيا، ارتفاع أسعار الدولار والعملات الأجنبية أمام الجنيه المصرى والذى وصل الى أدنى مستوياته منذ 10 أعوام، بأنه كارثة، مؤكدا أنه سيؤدى الى ارتفاع جميع أسعار المنتجات بشكل غير طبيعى وسيكون له تأثير سلبى، خاصة أن مصر تعد دولة مستوردة لأغلب المواد الخام من الخارج.

وأضاف سعد أن تراجع سعر العملة المصرية سيؤثر على حجم واردات «شنايدر الكتريك» بنسبة تتراوح بين 10 و%15، لاسيما أن أغلب منتجات الشركة المصنعة محليا يتم استيرادها من الخارج، لافتا الى أن الاقتصاد المصرى خاصة القطاع الخاص يحتضر حاليا وأن أغلب الصناعات ستختفى خلال الفترة المقبلة اذا لم تتدخل الحكومة لانقاذ السوق من الانهيار.

قال المهندس وائل صبحى، المدير التجارى لشركة الكابلات الكهربائية المصرية، إن انهيار الجنيه أمام أغلب العملات الأجنبية لاسيما الدولار يمثل خطوة نحو انهيار الاقتصاد المصرى وسيكون له تأثير مباشر على جميع المستلزمات، خاصة أن نحو %90 من المواد المصنعة مستوردة من الخارج مثل النحاس والبلاستيك وشرائح النحاس والعازلات وغيرها مما سيرفع تكلفة تلك المنتجات المصنعة.

وأضاف أن تراجع الجنيه سيؤثر على أسعار المنتجات التى تم التعاقد عليها واستيرادها من الخارج، لافتا الى أن التأثير سيكون بنسبة تصل لنحو %5 بإجمالى خسائر حوالى 2.5 مليون جنيه، بالإضافة الى الخسائر التى ستتكبدها الشركة نتيجة التعاقد على حجم أعمال سيتم تنفيذها وستتحمل الشركة فارق الزيادة فى أسعار الدولار.

وطالب صبحى الحكومة والبنك المركزى بالتدخل بأسرع وقت لإعادة ضخ السيولة النقدية بالسوق لانقاذ العملة المحلية من الانهيار والحصول على قرض صندوق النقد قبل انقراض الصناعة المصرية الى الأبد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة