أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬صعوبة تحديث البيانات‮« ‬و»اللهاث وراء العمولات‮« ‬يضعان مقترح الاستعلام المالي خارج حيز


محمد فضل

في هذا السياق، قلل إيميل داوود، العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة »دلتا رسملة« للاستثمارات المالية، من جدوي تأسيس شركة للاستعلام المالي عن المتعاملين في سوق الأوراق المالية، بسبب عدة عوامل، في مقدمتها ميل الشريحة الكبري من العملاء، إلي الامتناع عن ملء الاستمارة والإفصلاح عن تعاملاتهم المالية، سواء الخاصة بشركات الوساطة في الأوراق المالية أو البنوك التجارية، نظراً لثقافته الاستثمارية، التي تقوم علي احتياج شركة السمسرة لعمولة العمليات التي ينفذها.


l
 
محمد حسين 
وأضاف »داوود« أن العامل الثاني يتمثل في الدور الأساسي لشركات السمسرة المتمثل في الإفصاح، حيث إنه من المفترض أن يتم إبلاغ شركة مصر للمقاصة تلقائياً بعمليات الائتمان الممنوحة للعملاء، حتي يتم حجز حصة الأسهم المقابلة لهذا الائتمان، بما يوفر لأي شركة سمسرة قاعدة بيانات متكاملة عند طلب أي عميل »كريديت« لتمويل عمليات الشراء، بما يساعدها علي اتخاذ قرار الموافقة أو الرفض علي طلب العميل، دون الحاجة إلي استمارة استعلام تتضمن مديونية العميل لدي شركات السمسرة.

كما استبعد العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة »دلتا رسملة« للاستثمارات المالية، تجاوب الشريحة الكبري من شركات الوساطة في الأوراق المالية مع اقتراح الاستعلام المالي، بسبب إقدامها علي منح الائتمان للعملاء، بصرف النظر عن درجة ملاءته المالية، وقدرته علي السداد في ظل استهدافهم تحصيل عمولة تنفيذ عمليات بيع أو شراء، مؤكداً صعوبة رفض الشركات التعامل مع العملاء الذين يرتفع حجم مديونياتهم.

كما تساءل »داوود« عن أهمية التنسيق مع الجهاز المصرفي، في ظل اختلاف آلية الاقتراض، التي تعتمد في البنوك علي الأصول مثل الأراضي أو العقارات أو مشروعات معينة، في حين يستند قرار منح »الكريديت« إلي حفظ الأسهم، مشيراً إلي قلة الاقتراض البنكي بضمان القيمة السوقية للأسهم المتداولة، خاصة أن الشركات هي التي قد تلجأ إلي هذه النوعية من الضمانات وليس المستثمرين الأفراد.

واتفق مع الرأي السابق، محمد حسين، العضو المنتدب لشركة بيت الاستثمار العالمي »جلوبل«، مؤكداً عدم وجود جدوي للتعاون مع القطاع المصرفي، لأنه حتي في حال تعثر العميل، في سداد قروض البنوك أو التورط في قضايا إفلاس، هناك أسهم تضمن منح الائتمان من جانب شركة السممسرة.

وأشار »حسين« إلي أن تأسيس شركة للاستعلام المالي، سيمنح شركات الوساطة بصفة عامة مرونة أكبر في التحقق من مدي ملاءمة الموقف المالي للعميل مع منح الائتمان، ولفت إلي تفاوت الشركات من حيث الاهتمام بجمع بيانات عن المتعاملين سواء تعاملهم مع شركات أخري وحجم الأرصدة للعملاء أو مديونياتهم.

وتوقع »حسين« رفض بعض العملاء فكرة الاستعلام المالي في ظل اعتيادهم علي سرية تعاملاتهم في مختلف شركات الوساطة، وعدم الزامية إعلان تعاملاته لكل شركة.

ولفت العضو المنتدب بشركة »جلوبل« إلي ضرورة عدم فرض رسوم إضافية علي العملاء، مقابل خدمة الاستعلام المالي، لأنها ستدفع المتجاوبين منهم مع هذه الآلية إلي الانضمام إلي الشريحة الرافضة في ضوء تعدد الرسوم التي يسددها مثل رسوم الحفظ والمقاصة والبورصة.

من جانبه، أوضح أيمن حامد، العضو المنتدب لقطاع الاستثمار بشركة »النعيم« للاستثمارات المالية، أن البنوك التجارية تطبق آلية الاستعلام المالي للتحوط ضد مخاطر الائتمان، وهو ما تمت مناقشته بين بعض شركات السمسرة والهيئة العامة للرقابة المالية، في ظل وجود الكثير من العملاء الذين لا تتوافر عنهم قاعدة بيانات تساعد شركة الوساطة علي تحديد موقفها من التعامل مع العميل من عدمه.

وأشار »حامد« إلي أنه رغم أهمية هذه الآلية، فإنها تواجهها صعوبات كثيرة في تطبيقها، ومن بينها إمكانية اختراق قاعدة بيانات شركات السمسرة المنافسة، مما يساعد بعض الشركات علي استقطاب عملائها، خاصة مع سهولة جذب العملاء في حال توافر سيولة جيدة تسمح باقراضهم، علي عكس البنوك التجارية التي تتنوع أساليب وعوامل جذبها للعملاء.

وأضاف العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة »النعيم«، أن عملية تحديث بيانات العملاء، وفقاً لتحركاتهم بيعاً وشراءً وأرصدتهم المتغيرة باستمرار ستمثل عقبة كبيرة تجعل هذا الاقتراح خارج حيز التنفيذ، مشيراً إلي إمكانية إصدار تشريع يقضي بإيقاف المتعاملين الذي ثبت تورطهم في عمليات تلاعب أكثر من مرة لفترة محددة، وإخطار شركات السمسرة بأسمائهم لتوخي الحذر عند التعامل معهم، بما يؤدي الدور الأهم لشركة الاستعلام المالي المقترحة.

 فيما رأي عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة المصرية العربية »ثمار«،  أهمية إلمام شركات السمسرة بالموقف المالي للعميل مع البنوك التجارية، حتي تتمكن من اتخاذ جميع الاحتياطيات اللازمة التي تحفظ حقوقها، بما يساعد علي اتخاذ قرارت رشيدة، فيما يتعلق بمنح العميل الائتمان من عدمه.

وأضاف »عبدالفتاح« أن شركة الاستعلام المالي المقترحة ستساعد علي تحقيق هدف الشفافية بصورة كاملة، علي صعيد أرصدة العميل ومديونياته وشركات السمسرة التي يتعامل معها، والمشكلات التي أثارها سواء المتعلقة بسداد مديونيات أو تلاعب، علاوة علي المعوقات التي واجهها داخل هذه الشركات، بما يمكن الشركة من قبول العميل أو رفضه، وتجنب الصعوبات التي واجهها داخل الشركات.

وأكد أن شركات الوساطة، ستواجه صعوبات في اقناع العملاء بالتوقيع علي استمارة الاستعلام المالي في البداية، لأن تفكير العميل سينصب علي الفوائد التي ستعود عليه نتيجة هذه الآلية، فضلاً عن عدم وجود فكرة الالتزام بالإفصاح عن بياناته المالية بصورة كاملة، مما يتطلب مزيداً من الوقت إلي جانب مثابرة الشركات في اقناع العملاء بأهمية هذه الخدمة.

ومن جانب المستثمرين، تحفظ محمد صلاح، مستثمر بالبورصة، علي التوقيع علي استمارة الاستعلام المالي، نظراً لقلة الثقة في شركات السمسرة، خاصة في ظل المواقف السيئة التي واجهتهم في بعض منها، مثل البيانات المضللة أو تنفيذ عمليات شراء أو بيع من دون علم العميل.

واستبعد »صلاح« أن يؤثر موقف العميل المالي، سواء لدي البنوك أو شركات السمسرة علي مدي قبوله لدي شركات السمسرة، بسبب لهاث الشركات وراء المتعاملين للحصول علي عمولة، نظير تنفيذ العمليات، لاسيما في ضوء انخفاض احجام التداول حالياً.

واتفق معه أحمد الظيظي، مستثمر، حيث أبدي تخوفه من افشاء سرية معلوماته، لعدم وجود ضمانات بالحفاظ علي سرية تعاملاته المالية داخل شركة السمسرة، بما يجعله يشعر بقلق دائم، خاصة في حال وقوع أي خلافات مع الشركة.

وأكد أن كثيراً من الشركات، لن تبالي بتوافر معلومات عن العميل وتعاملاته من عدمها، وإذا كان متورطاً في تلاعب في أسهم معينة، لأنها تسعي بالدرجة الأولي إلي زيادة حجم العمليات المنفذة من خلال سماسرتها لتحصيل العمولة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة