أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المصارف الأمريكية تغطي قروضها الرديئة باحتياطيات أقل في الربع الثاني


إعداد ـ أيمن عزام

أصبح تخصيص احتياطيات نقدية اقل لتغطية خسائرها في القروض المتعثرة هو قاسم مشترك لدي البنوك الأمريكية خصوصا الاقليمية منها، وإن كانت لا تزال بعيدة عن الانتقال لتحقيق نمو في الايرادات.


وحققت البنوك الاقليمية الامريكية نتائج فصلية جيدة، موضحة ان خسائرها الائتمانية وتكاليف الايداع تراجعت، وهو ما انعش الآمال في العودة مجددا لتحقيق الاستقرار المصرفي بعد سنوات من المعاناة.

واصبحت البنوك الاقليمية تحرص علي تخصيص احتياطيات اقل لتغطية القروض الرديئة، ويشهد البعض منها تراجع خسائره في القروض الرديئة، بينما تتراجع تكاليف الايداع بسبب زيادة اعداد المودعين الذين ابدوا رغبتهم في قبول اسعار فائدة متدنية علي اموالهم.

وتوقع جيري تاون سند، المدير التنفيذي لبنك تاونسيند كابتل، تيسير اشتراطات الاقراض في اواخر عام 2010 او 2011 علي الرغم من تراجع بعض هوامش ارباحها، ولا تزال البنوك تواجه مخاطر حقيقية، مثل استمرار صعود تكاليف الائتمان وضعف الطلب علي القروض.

وقال جيمس روهر، المدير التنفيذي لبنك »بي إن سي«، إن الاقتصاد يمر حالياً بفترة تباطؤ، وأنه لم يعد هناك إقبال كاف علي اقتراض الأموال لمصلحة الشركات والأفراد علي حد سواء.

وصعد مقياس الفائدة المستحقة للبك علي الودائع إلي %4.24 إلي %4.35 خلال الربع الأول وبنسبة %3.6 خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وذكر بنك صن تراست الذي يتخذ من مدينة أطلانطا مقراً له أن صافي الدخل من الفائدة صعد بنسبة %8 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ليصل إلي 1.2 مليار دولار بسبب تراجع تكاليف الإيداع.

لكنه لم يتثن تحقيق هوامش أرباح مرتفعة بالنسبة لجميع البنوك، فقد ذكر بنك كولومبس الذي يتخذ من مدينة أوهايو مقراً له أن صافي هامش الفائدة قد انكمش بنسبة %0.01.

وأورد بنك »فيفث ثيرد« تراجعا في هامش الربحية وصافي الدخل من الفائدة بنسب تبلغ %0.06 و%2 علي التوالي.

وتسببت القروض الرديئة في إلحاق خسائر أقل ببعض البنوك، لكن البعض الآخر استطاع مضاعفة ربحيته عن طريق تقليص مخصصاته النقدية لتغطية القروض الرديئة.

وقال بوب باتن المحلل المصرفي لدي بنك مورجان كيجان، إن تكاليف الائتمان تتجه نحو التعافي، وأن المعضلة الأساسية تتمثل في صعوبة تحديد ميعاد بدء الانتقال لتحقيق نمو في الإيرادات.

وقام بنك بي إن سي بتخصيص احتياطي بقيمة 823 مليون دولار لتغطية أي خسائر في القروض الرديئة في الربع الثاني، نزولاً عن مستوي 1.1 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقفزت خسائره في القروض الرديئة لتصل إلي نحو 840 مليون دولار في الربع الثاني، مقارنة بنحو 691 مليون دولار في الربع الأول بنحو 795 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال بنك BB&T إن قروضه الرديئة تراجعت بنسبة %3.1 خلال الربع الثاني في أول تراجع يتحقق منذ الربع الأول من 2006.

كما تراجعت مخصصات البنك لتغطية خسائر الائتمان بنسبة %7.3 خلال الربع الثاني مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وساهم التحسن في هوامش الأرباح في تقليص الخسائر وتعزيز الأرباح لدي البنوك الإقليمية، لكن مخاوف عدم إمكانية تحقيق النمو علي المدي الطويل لا تزال تلوح في الأفق.

وذكر بنك »صن تراست« أن المقترضين يترددون في الحصول علي الائتمان في ظل الوضع الاقتصادي الراهن، حيث تراجع متوسط رصيده من القروض بنسبة %9 وفقاً للتقديرات السنوية.

وأورد بنك هانتجتون بنكشير، تحقيقه أرباحاً في الربع الثاني، بفضل تخصيصه احتياطيات أقل من السيولة لتغطية أي خسائر مستقبلية في القروض، وأشار إلي تباطؤ وتيرة التراجع في القروض الرديئة.

وأورد بنك كولومبس الذي يتخذ من ولاية أوهايو مقراً له تحقيقه أرباحاً بقيمة 48.8 مليون دولار، أو نحو 3 سنتات لكل سهم، مقارنة بخسائر تكبدها في الفترة نفسها من العام الماضي بقيمة 125.1 مليون دولار، أو 40 سنتاً للسهم.

وقام البنك بتخصيص نحو 193.4 مليون دولار كاحتياطي لتغطية خسائره في القروض، نزولاً بنسبة %53 أو 220.3 مليون دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وعلي صعيد متصل، أوردت بعض البنوك الكبري مثل بنك ويلز فارجو وUS Bancorp صعود الطلب علي بعض قروضها وتحقيقها إيرادات مرتفعة فاقت التوقعات الصادرة سابقاً.

وأوردت بنوك أخري مثل بنك كوميركا تحسن جودتها الائتمانية، وكشف الأخير عن أن إيراداته قد تجاوزت بنوك حي المال في وول ستريت بسبب تراجع خسائرها الائتمانية

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة