أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

أتيليه القاهرة بين مطرقة‮ »‬الراوي‮« ‬وسندان‮ »‬عناني‮«‬


كتبت ـ ناني محمد:
 
يبدو أن المشكلات، التي تعصف بـ»أتيليه القاهرة« حالياً، لن تنتهي قريباً، بل لن تكون الأخيرة في تاريخ هذه المؤسسة، فأتيليه القاهرة ـ بيت الفنانين وملتقي المثقفين ـ يعيش حالياً أصعب أيامه، بعد أن كان قبلة الوسط الثقافي في مصر، وكان كذلك نقطة الانطلاق لكثير من الأدباء والفنانين، بسبب الصراع الدائر بين صلاح الراوي من جهة، وصلاح عناني ومحمد الصبان من جهة ثانية، ليصبح الأتيليه الخاسر الأكبر ـ مادياً وأدبياً ـ في هذه المعركة التي تأججت من جديد، بعد أن قامت النيابة العامة بحفظ التحقيق مع الدكتور صلاح عناني، الرئيس السابق لأتيليه القاهرة الثقافي، والدكتور محمد الصبان، أمين الصندوق السابق، في الاتهام الذي وجهه لهم الدكتور صلاح الراوي بتبديد أموال الأتيليه، ومخالفة لوائحه.

 
l
 
صلاح الراوى
وبعد صدور قرار حفظ التحقيقات أعلن »الصبان« ـ الذي كان قد امتنع عن الادلاء بأي تصريحات في الفترة الماضية ـ عن نيته مقاضاة كل من اتهمه في شرفه وسمعته، خاصة الدكتور صلاح الراوي، أمين عام الأتيليه السابق.
 
وأوضح »الصبان«، أن امتناعه في الفترة الماضية عن التعليق علي كل ما حدث، نتج عن اقتناعه الشديد بعدالة التحقيقات، وأن الحقيقة لن تحتاج لرد من جانبه، مشيراً إلي أن حفظ التحقيق أكبر دليل علي نزاهته، ونزاهة الدكتور »عناني«، مشيراً إلي أنه بصدد مقاضاة الدكتور صلاح الراوي، للتشهير به واتهامه بالسرقة وممارسة البلطجة ومخالفة القانون، وأنه لن يهدأ حتي يري الدكتور صلاح الراوي يدفع ثمن كل ما قام به من تشهير وإهانة.
 
من جانبها، أشارت الكاتبة سلوي بكر، رئيس مجلس الأتيليه الأسبق، إلي أن المشكلة الأساسية في الأتيليه، تكمن في سلبية الجمعية العمومية، حيث إن الخلل نتج عن تولي عدد من أعضاء مجلس الإدارة مهام تتطلب خلفية ثقافية خاصة لا يمتلكونها، فهم ليسوا علي دراية بأهم القضايا الأدبية أو التشكيلية، لكنهم استطاعوا جيداً تحويل الأتيليه إلي مقهي للثرثرة والنميمة دون أدني اهتمام بالثقافة.
 
وأشارت إلي أنه رغم أن مجلس الإدارة السابق، كان يضم عدداً من المثقفين المعينيين بالأدب والفن التشكيلي، فإنهم التفتوا لمشكلاتهم الشخصية، وابتعدوا تماماً عن محاولات الارتفاع بشأن الأتيليه ليحقق الهدف المنوط به، فلم يقودوا مسيرة العمل الثقافي وظلوا في تخبط دائم، ومن هنا تراجع دور الأتيليه، وأصبح مكاناً مهجوراً.
 
أضافت »بكر« أن الوقت قد حان لبداية عصر جديد للأتيليه من خلال عقد جمعية عمومية جديدة، واختيار مجلس إدارة منزه عن الصغائر، ولا ضير من اختيار بعض الأعضاء من المجلس السابق، فربما تكون المشكلة كما يحدث دوماً في عدم القدرة علي العمل في إطار فريق، لذا لابد من تحري الدقة في الاختيار القادم لمجلس الإدارة.
 
بينما استنكر الدكتور صلاح الراوي، أمين عام الأتيليه السابق، فكرة أن يضم المجلس الجديد أعضاء من المجلس القديم، مؤكداً أنهم سوف يعودون لنفس المشكلات مرة أخري.
 
أما فيما يتعلق بحفظ التحقيق في النيابة، فقد أكد أن قرار الحفظ، قد يكون مبنياً علي أخطاء وثغرات وهذا ما يتوقعه، مشيراً إلي أنه سوف يطالب في هذه الحالة بإعادة فتح التحقيقات مرة أخري حتي يأخذ القانون مجراه، مؤكداً أنه لن يتنازل عن تحقيق العدالة، في ظل المخالفات التي حدثت بالفعل في حق الأتيليه، مما أدي للإضرار به أدبياً ومادياً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة