أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الأخصائيون الاجتماعيون والممرضات‮.. ‬مهمشون في مستشفيات‮ »‬الصحة‮«‬


فيولا فهمي - شيرين راغب
 
تحركات احتجاجية في طريقها للتصعيد تدب حالياً داخل نقابتي المهن الاجتماعية والتمريض، حيث تسعي النقابة العامة للمهن الاجتماعية لعقد لقاء مع الدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة، لرفع مظالم الاخصائيين الاجتماعيين العاملين في المستشفيات، بينما تسري حالة من الغليان داخل أوساط العاملين في مهنة التمريض بسبب سوء أوضاعهم المالية والمهنية.

 
l
 
 ثروت باسيلى
ويأتي الأخصائيون الاجتماعيون والعاملون في مهنة التمريض في ذيل قائمة اهتمامات وزارة الصحة، من حيث تدني قيمة بدلات العدوي ونوبتجيات السهر والتفرغ والحوافز، وغيرها، الأمر الذي ينذر بتصاعد وتيرة الغضب داخل تلك القطاعات الصحية المهمشة.
 
وحول أزمة الأخصائيين الاجتماعيين العاملين في المستشفيات أكد علاء ثروت، عضو مجلس النقابة العامة للمهن الاجتماعية، رئيس لجنة الإعلام بالنقابة، أن النقابة بصدد عقد لقاء مع وزير الصحة الدكتور حاتم الجبلي، لعرض مطالبهم والتي تتمثل في زيادة بدل العدوي البالغ حالياً 15 جنيهاً، خاصة أن بدل العدوي الذي يتقاضاه الأطباء يصل إلي 45 جنيهاً، رغم أن فريق العمل داخل المستشفيات يتعرض للإصابة بالأمراض بنفس الدرجة والخطورة، مطالباً بالمساواة بين الأخصائيين الاجتماعيين في المستشفيات بالأطباء.
 
وكان وزير الصحة قد أصدر قراراً برفع حوافز الأطباء والعاملين في مهنة التمريض مسثنياً الإداريين والأخصائيين الاجتماعيين بالرغم من أن الاجتماعيين يعملون ميدانياً حيث يدرسون حالات المرضي ومن أبرز مطالب الاخصائيين الاجتماعيين تعيينهم في منصب مدير عام بالرعاية الصحية بمديريات الصحة بدلا من الأطباء لأن هذا المنصب يتناسب مع مؤهلاتهم.
 
وأوضح »ثروت« أن وظيفة مدير الرعاية الصحية وظيفة تخصصية تشرف علي تدريب الأخصائيين الاجتماعيين العاملين بالمستشفيات وهو ما ليس متوفراً في الأطباء، لافتاً إلي أن النقابة تعتزم تقديم تلك المطالب لوزير الصحة خلال تقديمها درع النقابة تكريماً لمجهوداته في خدمة صحة المواطنين.
 
وفيما يتعلق بوضع العاملين في مهنة التمريض طالب فتحي البنا، نقيب النقابة العامة للتمريض التي أجريت انتخاباتها مؤخراً بعد تجميدها لمدة 10 سنوات، بضرورة تطبيق نظام الكادر علي العاملين في مهنة التمريض، خاصة أن بدل النوبتجيات يصل إلي جنيهين وبدل السهرات التي تستمر مدة 12 ساعة وهو 5 جنيهات فقط، وكذلك فإن بدل العدوي للعاملين في التمريض يصل إلي 15 جنيهاً وهي القيمة المادية التي لا تتناسب مع طبيعة المخاطر التي يعترض لها الممرضون والممرضات أثناء تأدية عملهم.
 
وانتقد »البنا« تدني قيمة بدل التفرغ أو بدل طبيعة العمل الذي يصل إلي 6 جنيهات فقط، وهو مقابل تفرغ العاملين في التمريض علاوة علي انعدام وجود فرص لممارسة أعمال إضافية، واقترح حلولاً بديلة لخفض سن التقاعد إلي 55 عاماً بإحالة الممرضين الذين تصل أعمارهم بين 50 و55 عاماً لأعمال إدارية بسيطة.
 
ومن جانبه شدد الدكتور شيرين فؤاد، وكيل لجنة الصحة بمجلس الشعب، علي أهمية تركيز وزارة الصحة علي انهاء أزمات الفئات المهمشة بداخلها والتي يأتي في مقدمتها الاخصائيون الاجتماعيون والعاملون في مهنة التمريض، لاسيما أن تدني رواتب العاملين في القطاع الصحي يؤدي بالتبعية إلي تدني مستوي أداء عملهم، مدللا علي ذلك بعدم قيام الاخصائيين الاجتماعيين بتقديم بحث لحالات المرضي الراغبين في العلاج علي نفقة الدولة وهو ما يؤدي إلي إهدار المال العام بسبب الفوضي والفساد في استخراج قرارات العلاج علي نفقة الدولة.
 
وعلي الجانب الآخر أوضح ثروت باسيلي، رئيس لجنة الصحة بمجلس الشوري، أن زيادة رواتب أي فئة مهنية يعتمد علي وجود مخصصات مالية داخل وزارة الصحة تكفي لتغطية تلك الزيادات، مؤكداً أن رواتب العاملين في مهنة التمريض يقارب - إلي حد كبير - رواتب الأطباء وبالتالي فإن مطالب الممرضين غير منطقية »وفقاً لرأيه«.
 
وفيما يتعلق بخفض سن التقاعد للعاملين في مهنة التمريض إلي 55 عاماً، اعتبر »باسيلي« أن ذلك استثناء غير مقبول للقانون الذي ينص علي أن سن الإحالة للتقاعد هو 60 عاماً، مشيراً إلي أن الممرضات قد يكون لديهن فرص للعمل في مستشفيات خاصة بعد سن الـ55 لذلك يطالبن بتخفيض سن الإحالة للمعاش.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة