أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مصر ترضخ لـ«صندوق النقد»


كتبت ـ نشوى عبدالوهاب وأمنية إبراهيم وأمانى زاهر:

فى استجابة واضحة لشروط صندوق النقد الدولى التى وضعها لإقراض مصر 4.8 مليار دولار، اشتعلت أمس أسعار صرف العملة الخضراء أمام نظيرتها المحلية ليصل الدولار الى 6.36 جنيه لدى بعض البنوك و6.49 جنيه فى شركات الصرافة والتى تعرضت لشلل تام فى تعاملاتها.

 
هشام عكاشة
وجاءت القفزة القياسية أمس رغم صدور أكثر من تصريح رسمى عن عدم مساس الحكومة بسعر العملة واعترافها برفض طلب صندوق النقد خفض قيمة الجنيه.

وأرجع مديرو إدارات الأموال والخزانة لدى عدد من البنوك المحلية الارتفاع الى الآلية الجديدة التى أعلن البنك المركزى عنها، أمس الأول، لبيع وشراء الدولار الـFX Auctions مع وحدات القطاع المصرفى.

وعرض «المركزى» أمس 74.9 مليون دولار للبيع بمتوسط سعر صرف 6.25 جنيه وهو ما شكل مفاجأة كبيرة للمتعاملين فى أسواق الصرف، حسب تأكيد بعضهم لـ«المال».

ويعتقد مراقبون أن البنك المركزى فى طريقه لتوجيه ضربة قوية للمضاربين على الدولار عبر آليته الجديدة، خصوصا أنه هو الذى قاد الأسعار للصعود أمس خلافا لكل التوقعات.

قال هشام عكاشة، نائب رئيس البنك الأهلى، إن جزءا كبيرا من صعود العملة الأمريكية ناتج عن المضاربة وليس بسبب طلبات المستثمرين.

 
وأضاف: أعتقد أن الوضع سيستمر ما لم يحدث توافق سياسى ووضوح للرؤية ومواجهة لعمليات تهريب السلع المدعمة عبر الحدود، مشيرا الى أن الأدوات النقدية ومنها آلية الـFX Auctions لا يمكن لها أن تتصدى بمفردها لعمليات المضاربات الحالية، خصوصا أنها ناتجة عن فقدان ثقة سياسى وليس اقتصاديا.

وحول مستوى الودائع الأجنبية لدى أكبر بنك حكومى، قال عكاشة إنها فى حدود المعادل لـ50 مليار جنيه «نحو 7.8 مليار دولار».

من جانبه قال حمدى موسى، مدير عام بنك «مصر ـ إيران» للتنمية، إن قفزة الدولار داخل الحدود المقبولة، وهى نتيجة الاضطرابات الحادة التى شهدتها سوق الصرف خلال الأسبوعين الماضيين فى ظل ارتفاع حركة «الدولرة».

وتوقع موسى استقرار سعر صرف الدولار مقابل الجنيه فى تعاملات اليوم الاثنين فى ضوء الإجراءات الاحترازية التى اتخذها «المركزى» والتى تهدف الى زيادة المعروض من العملات الأجنبية بالسوق بعد خفض نسبة احتياطى البنوك من العملات الأجنبية الى %1 بدلا من %10 من القاعدة الرأسمالية للبنك.

وأضاف أن ارتفاع سعر الدولار فى أول يوم بعد تطبيق «المركزى» آلية FX Auctions طبيعى، مستبعدا استمرار ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه خلال الأيام المقبلة فى ظل زيادة المعروض وانحسار حركة «الدولرة» مع تشديد إجراءات تحويل العملة، موضحا أن إتاحة فائض السيولة بالعملة الأجنبية الناتجة عن خفض احتياطيات العملات تدعم استقرار أسعار الصرف خلال الفترة المقبلة.

وحول انعكاسات اضطراب أسعار الصرف والإجراءات التحوطية التى اتخذها «المركزى» على الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان، قال موسى إن «المركزى» لم يصدر أى تعليمات جديدة فى هذا الشأن، مشيراً إلى أن تنظيم أولويات الاستيراد من اختصاص الحكومة، التى تأخرت فى اتخاذ إجراءات من شأنها ترشيد العمليات الاستيرادية ووقف استيراد بعض السلع الكمالية التى يمكن الاستغناء عنها وتستنزف جزءاً مؤثراً من أرصدة العملة الأجنبية بالبلاد.

وأضاف أن قرارات البنك المركزى كان لابد أن تصاحبها إجراءات حكومية لترشيد الاستيراد وتخفيف العبء عن أرصدة الدولة من العملة الأجنبية، متوقعاً اتخاذ قرارات بشأن تنظيم وترشيد عمليات الاستيراد خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقالت نيفين المسيرى، الرئيس التنفيذى، العضو المنتدب للبنك «الأهلى المتحد - مصر»، إن تخفيض نسبة السيولة المسموح لكل بنك بالاحتفاظ بها من العملة الأجنبية إلى %1 من القاعدة الرأسمالية، والتخلص من القيمة الفائضة عبر «الانتربنك الدولارى» أو بيع «المركزى» يدعم من ربحية البنوك فى ظل تذبذب أسعار الصرف.

وأوضحت أن مثل هذا القرار يحد من قدرة البنوك على تكوين مراكز أو Positions بالعملة الأجنبية، مما قد يكبده خسائر فى حال تراجع الأسعار عدة قروش، إذ إن تحركات الأسعار تبعاً للعرض والطلب تتسم بالتذبذب الشديد، مشيرة إلى أن البنوك ستحتفظ بالعملة الأجنبية التى تدير احتياجات عملائها، وتوفر العملات الأجنبية اللازمة لها، عبر عطاءات «المركزى» أو الانتربنك الدولارى.

وأكدت نيفين المسيرى صعوبة الحكم على تطبيق FX Auctions خلال يوم واحد من التطبيق، خصوصاً أن تفاعلات الأفراد اختلفت تجاه تنفيذ هذا القرار، مشيرة إلى أهمية الانتظار لبعض الوقت للحكم بصورة دقيقة على آثار هذه العطاءات على أسعار الصرف فى السوق.

وأرجع السيد القصير، رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال، ارتفاع أسعار الدولار لمستويات قياسية فى تعاملات الأمس، إلى تدافع بعض الأفراد على اقتناء الدولار مقابل الاستغناء عن الجنيه، لافتاً إلى أن هناك عدداً من الأفراد، مازالوا تحت تأثير حالة من الخوف وعدم الاطمئنان الكامل على الوضع فى السوق.

وأكد القصير أن الأفراد استقبلوا عطاءات بيع وشراء الدولار التى طبقها «المركزى» لأول مرة أمس، بالحذر، مشدداً على ضرورة الحكم على الآلية الجديدة بعد فترة معينة ومع نهاية الأسبوع وليس فى أول يوم للتطبيق، مؤكداً أهمية تقليل الطلبات المفتعلة للأفراد، وتقليل حالة الذعر بين المتعاملين فى السوق.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة