أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

انتقادات حادة لدراسة‮ »‬ممدوح حمزة‮« ‬لإنشاء ميناء في مطروح


المال ـ خاص
 
واجه اتهام الاستشاري ممدوح حمزة الحكومة بتجاهل مشروع انشاء ميناء بحري بين »سيدي براني« و»السلوم« باستثمارات تصل الي 1.5 مليار دولار انتقادا من خبراء النقل البحري، حيث كان خلاف الخبراء مع »حمزة« حول مدي الجدوي الاقتصادية لهذا الميناء من حيث المنطقة التي يقع فيها من ناحية، بجانب وضعه من حيث البنية التحتية من ناحية اخري.

 
l
 
ممدوح حمزة 
في البداية اشار الدكتور احمد امين، رئيس مركز البحوث والاستشارات التابع لوزارة النقل الي انه قبل انشاء اي ميناء في اي منطقة لابد من مراعاة طاقة التداول المتاحة لهذا الميناء وموقعه من الخطوط الملاحية العالمية، مضيفا ان النظر لهذه المنطقة الواقعة بمحافظة مطروح لا توجد بضائع يمكن ان يتداولها ميناء في تلك المنطقة، نظرا لانخفاض حجم الصناعة بها من ناحية، بالاضافة الي قيام هذه المنطقة علي الانشطة السياحية في المقام الاول وليست الصناعية من ناحية اخري.
 
واضاف ان المنطقة تعد بعيدة نسبيا عن محاور الربط بالمناطق الصناعية الاخري.
 
واوضح »امين« ان انشاء ميناء في مطروح سيواجه عدم توافر فوائض مالية حكومية لانشائه حيث يحتاج الي استثمارات بنحو 1.5 مليار دولار وبالتالي في حالة التنفيذ سيتم طرحه بنظام حق الانتفاع »BOT «، مشيرا الي انه بهذه الطريقة سيتم تحويل معظم الموانئ الي موانئ حق انتفاع مثل »السخنة« و»محطة الحاويات في شرق بورسعيد« والتي تديرها شركة »قناة السويس للحاويات« حتي الآن وحدها، وهو ما سيؤدي الي ارتفاع الخدمات الملاحية بصورة غير مسبوقة، وفق رأيه.

 
وتابع رئيس مركز البحوث والاستشارات: ان ميناء الاسكندرية مازال لم يعمل بكامل طاقته الاستيعابية حتي الآن بينما يستحوذ الميناء علي ما يزيد من %70 من حجم البضائع والتجارة الخارجية للبلاد »صادرات وواردات«، في الوقت الذي تم صرف مئات الملايين علي تطوير ميناءي الاسكندرية والدخيلة خلال الثلاث سنوات الماضية لزيادة طاقتها، اما بالنسبة لباقي الموانئ المصرية فاوضح ان معظم الموانئ لم تعمل بكامل طاقتها فميناء دمياط منتظر ان يتم من خلاله تداول نحو 4 ملايين حاوية سنويا مع تشغيل محطة »ديبكو« وكذلك في البحر الاحمر لم يتم انشاء محطات حاويات في ميناء السخنة سوي المحطة التي تديرها شركة موانئ دبي العالمية، بالاضافة الي عدم استغلال محطات الحاويات في شرق بورسعيد حتي الآن والتي تم الانتهاء من المخطط العام منذ 10 سنوات ويمكن انشاء نحو 10 محطات حاويات في هذه المنطقة، متسائلا عن جدوي الاتجاه الي منطقة السلوم خلال الفترة الراهنة او المستقبلية؟

 
وشدد »أمين« علي عدم الاستثمار في هذه المنطقة، قائلا إن انشاء اي محطة حاويات او ميناء يخدم تجمعا عمرانيا محددا، فمثلا تتم حاليا دراسة ميناء بسفاجا وانشاء محطة حاويات به لخدمة منطقة الصعيد وفي السخنة تتم دراسة انشاء اكثر من محطة حاويات اخري لخدمة المناطق الصناعية بالقاهرة الكبري والمنطقة الصناعية المنتظر انشاؤها في السخنة بشمال غرب خليج السويس، بجانب شرق بورسعيد الذي يخدم منطقة سيناء والمنطقة الصناعية المنتظر انشاؤها في منطقة شرق بورسعيد، وفي حالة انشاء ميناء في مطروح فلن تتم خدمة اي منطقة، معتبرا استقرار الاوضاع مع ليبيا من ناحية وتركيز المنطقة علي النشاط السياحي من ناحية اخري يجعل ان عدم وجود جدوي اقتصادية من انشاء هذا الميناء سواء حاليا او مستقبلا.

 
وكان الدكتور ممدوح حمزة قد اشار في تصريحات سابقة الي انه أعد تصميمات ودراسات متكاملة لاقامة ميناء علي الحدود الغربية شمال غرب مصر وتتبع محافظة مطروح، وتم اجراء دراستي جدوي للمشروع احداهما محلية بالتعاون مع خبير النقل البحري شيرين حسن والثانية مع شركة »ISL « الألمانية إلا أن المشروع لم تتخذ خطوات لتنفيذه لعدم رد الجهات المعنية منذ اكثر من عام ونصف العام.

 
وارجع »حمزة« اهمية الميناء الذي يسعي لاقامته الي الوضع الاستراتيجي غير اللائق للموانئ المصرية علي البحر المتوسط وتركيزها ناحية الشرق وتجاهلها الجانب الغربي كما ان الموانئ الحالية بعد تنفيذ خطط امتدادها تكون غير قادرة علي تلبية احتياجات التجارة لمصر بحلول عام 2020، فضلا عن انها جميعا غير قابلة للتوسع نظرا للظهير العمراني الملاصق لها.

 
من جانبه وصف احد رؤساء قطاع النقل البحري سابقا ان التوسع في قطاع الموانئ في مصر يجب ان يكون فقط في الموانئ الحالية في الوقت الذي يمكن ان يتم التوسع في معظم الموانئ المصرية، لافتا الي ان الدراسات التي تقول أنه لا يوجد ظهير للموانئ ووجود ظهير عمراني للميناء »ليس له اساس من الصحة« وفق تعبيره

 
واوضح رئيس قطاع النقل البحري السابق ان ميناءي الاسكندرية وغرب بورسعيد فقط هما الموانئ التي اصبحت غير قابلة للتوسع نظرا للزحف العمراني الذي احاط تلك الموانئ مؤخرا، اما ميناء شرق بورسعيد فتوجد خلفه منطقة قابلة لتوسعة الميناء تصل الي نحو 87 مليون متر مربع، بجانب ان ميناء السخنة يوجد خلفه نحو 22 مليون متر مربع.

 
وتابع رئيس قطاع النقل البحري السابق ان ميناء دمياط اتفق مؤخرا مع هيئة المجتمعات العمرانية علي ضم نحو 120 فدانا لميناء دمياط ويمكن زيادة هذه المساحة بجانب ان الميناء يعد خارج الكتلة السكنية مما يعطي له فرصة للتوسع، وكذلك ميناء الدخيلة.

 
واوضح ان الشركة »القابضة« تدرس حاليا الدخول في انشاء محطة حاويات في ميناء سفاجا بالبحر الاحمر، مطالبا بضرورة انشاء هذا المشروع وفقا لدراسة بحرية بجانب الدراسات الاقتصادية حيث ان معظم دراسات الجدوي لمثل هذه المشروعات لا تعتمد علي الاساس البحري، فمثلا لا تدرج في دراستها حجم الحاويات المتوقع وحجم الاستثمارات التي سيتم ضخها، وهو ما يجب ان يتوافر لصاحب القرار، مشيرا الي ان »الموقف في البحر الاحمر يتغير بشدة وبسرعة«، وفق تعبيره.

 
واكد ان شركة موانئ دبي نجحت مؤخرا في ان تتوصل الي سيطرة كاملة علي البحر الاحمر، حيث تملك محطة حاويات في كل من جيبوتي وعدن والسخنة وجدة، بالاضافة الي ميناء ضخم يتم انشاؤه حاليا شمال جدة بالسعودية، مشيرا الي ان كل منطقة يوجد بها ما يسمي بالميناء المحوري او ميناءين، كميناء شرق بورسعيد عبر مخططاته في البحر المتوسط، ويتم انشاء منظومة من النقل حول هذا الميناء المحوري، وكان من المخطط ان يكون ميناء السخنة هو الميناء المحوري بالبحر الاحمر، إلا أن التأخير في استكمال المرحلتين الثانية والثالثة ادي الي ان يتم البدء في انشاء ميناء محوري اخر لمنطقة البحر الاحمر، مشيرا الي ضرورة اهتمام السوق المصرية والحكومة بانشاء مثل هذه الموانئ المحورية، حيث يعد ميناءا شرق بورسعيد والسخنة مؤهلين لان يكونا موانئ محورية.

 
واوضح ان انشاء محطة حاويات في سفاجا عبر »القابضة للنقل« سوف يحل مشكلة التكدس الشديدة خاصة في نشاط الحاويات، والتي ظهرت منتصف الشهر الماضي، مما اربك الخطوط الملاحية وتوقيتات وصول السفن، بالرغم من البدء في تطوير هذا الميناء من خلال الحكومة ضمن تطوير موانئ البحر الاحمر والتي من المتوقع ان تتكلف نحو 600 مليون جنيه.

 
ولفت الي ان القيادة السياسية وجهت خلال الفترة الاخيرة تعليمات خاصة بتطوير وتنمية منطقة الصعيد وهولن يحدث ما لم تستكمل بها مقومات تسهيل التصدير والاستيراد من موانئ وطرق وسكك حديد ومطارات ومناطق لوجيستية، مشيرا الي الانتهاء من طريق الصعيد البحر الاحمر والمطار الذي اعلنت الحكومة عن عزمها لانشائه بالمنطقة خلال الفترة المقبلة، إلا أنه يبقي انشاء المنطقة اللوجيستية ومحطة الحايات تكون قادرة علي استكمال منظومة الصعيد بخلق منفذ للتعامل مع الاسواق العربية ودول الخليج ودول الكوميسا وشرق افريقيا ودول جنوب شرق اسيا والصين والهند.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة