أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

التجمعات الفئوية‮.. ‬تجتذب الإسگان المتوسط


مروة السيد
 
اتجهت بعض شركات الاستثمار العقاري مؤخراً لإقامة مشاريع سكنية لفئات معينة، مثل القضاة والدبلوماسيين والصحفيين والمحامين وغيرهم، وذلك كأسلوب جديد للتسويق، تفادياً لتراجع الطلب علي العقارات.

 
وتتيح تلك الوسيلة إطلاق مشاريع أكثر تخصصاً وتلقي إقبالاً كبيراً من قبل الشريحة المستهدفة، كما تستخدم آلية تسويقية أكثر جدوي من طرح المشاريع لجميع الفئات.
 
أجمع خبراء السوق العقارية علي أن تلك الوسيلة قد تكون فعالة في مشاريع الإسكان المتوسط وما دون المتوسط، وتقل جدواها في الإسكان الفاخر، نظراً لتراجع الطلب عليه بصورة كبيرة.
 
في لبداية قال الدكتور ماجد عبدالعظيم، رئيس مجلس إدارة شركة »إيدار فرست كلاس« العقارية، إن تسويق تلك المشاريع أكثر جدوي، حيث إنها تعتمد علي دراسات جيدة لاحتياجات شريحة معينة وتلبية متطلباتها كما تتيح تجانس الفئات والشرائح، بالإضافة إلي توفير جو اجتماعي متقارب.
 
وأضاف »عبدالعظيم« أن تلك المشاريع تعتمد علي تصميمات خاصة، مع تنوع المساحات المخصصة للوحدات، بالإضافة إلي نسبة المساحات الخضراء ووجود مصاعد وعدد الأدوار السكنية، والتي تختلف متطلباتها من فئة لأخري.
 
ومن جهة أخري لفت »عبدالعظيم« إلي أن تلك المشاريع تتميز بسهولة وسرعة تسويقها، ويتم تنفيذ بعض تلك المشروعات في شكل تجمعات سكنية متكاملة أو تخصيص جزء من المشروع لفئة معينة.
 
وبرر »عبدالعظيم« لجوء شركات الاستثمار العقاري لتلك المشاريع تفادياً لحالة الركود التي تشهدها السوق العقارية.
 
ومن جانبه أوضح هشام لطيف، رئيس مجلس إدارة شركة »أملاك« للاستثمار والتسويق العقاري، أن تلك المشاريع تتم بالتعاون بين شركات الاستثمار العقاري والنقابات، حيث لا تمتلك الأخيرة قدرة علي البناء أو سيولة لإقامة تلك المشاريع.
 
ولف »لطيف« إلي تزايد تلك الظاهرة في الآونة الأخيرة، متأثرة بزيادة احتياج السوق العقارية لوحدات الإسكان المتوسط وما دون المتوسط، مشيراً إلي أن شركات الاستثمار العقاري تقبل تلك المشاريع لتفادي حالة الركود بالسوق، ولضمان الاستمرار في السوق العقارية.
 
ونوه »لطيف« إلي تقديم تلك الشركات تسهيلات عديدة في السداد وتتراوح بين 15 و20 عاماً.
 
ومن جانبه لفت شريف رشدي، رئيس مجلس إدارة شركة »إيدار سي فيو« للتسويق العقاري، إلي جدوي تلك المشاريع حيث تقوم علي دراسات مسبقة حول احتياجات السوق ومتطلباتها، كما تنفذ وحدات ملائمة لفئة بعينها، ويتم علي أساس ذلك دراسة الوضع المالي لتلك الفئة، ومن ثم تجديد طرق السداد والخصومات والتسهيلات.
 
وتفرض تلك المشاريع علي الشركات الالتزام بمعايير ومواصفات محددة من حيث مساحة الوحدة، وهل هي شقة أم فيلا؟، بالإضافة إلي السعر والموقع ونوعية التشطيبات الداخلية والخارجية.
 
وأضاف »رشدي« أن تلك المشاريع تبتعد عن العشوائية وتتوجه للفئات الأكثر طلباً علي الإسكان وتتميز بسهولة تسويقها، كما تتمتع بمصداقية لدي العميل لصعوبة التلاعب في العقود، كما تتميز تلك المشاريع بتصميمات تناسب الذوق المصري.
 
وطالب »رشدي« الجهات المعنية بدعم الشركات العاملة في تلك المشاريع، وتسهيل عمليات استخراج التراخيص، حيث إن هدف تلك الشركات توفير السكن الملائم لمستويات الدخول في المجتمع المصري.
 
ومن جانب آخر أشار مصدر، رفض ذكر اسمه، إلي أن تلك المشاريع تحقق التجانس بين عملاء المشروع الواحد، وتختلف أنظمة بيع وتسويق تلك المشاريع عن غيرها من حيث أنظمة السداد وشروط البيع وتتيح للشركات تحديد الأسعار طبقاً للخدمات المتوافرة في المشاريع والشريحة المستهدفة، وبالتالي تحتفظ الشركات بهامش الربح المناسب دون الإضرار بمستويات الأسعار في السوق.
 
وأضاف أن معظم تلك المشاريع تخاطب شرائح الإسكان المتوسط وما دون المتوسط، حيث توجه معظمها للموظفين، كما تضمن للشركات الحصول علي الأقساط دون تعثر العملاء، ولا تتأثر تلك المشاريع بحالات الترقب التي تمر بها السوق العقارية.
 
ولفت إلي أن الشركات العقارية اتجهت لتلك المشروعات عقب الأزمة المالية العالمية وحالة الترقب التي سادت السوق العقارية، وبعد تراجع الطلب علي الإسكان الفاخر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة