أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مخرج‮ »‬اللمبي‮ ‬8‮ ‬جيجا‮« ‬الأفلام الكوميدية أرخص أنواع العلاج النفسي


كتبت ـ سالي أسامة:
 
بالرغم من ان المخرج اشرف فايق له ثلاثة افلام هي: »اللبيس« بطولة مدحت صالح وشريف منير، وفيلم »قصة الحي الشعبي« بطولة طلعت زكريا ونيكول سابا، وفيلم »الزمهلاوية« بطولة مجموعة من لاعبي الاهلي والزمالك، فإن فرصة العمل مع واحد من اهم نجوم الشباك اتيحت له بالعمل مع الفنان محمد سعد في فيلم »اللمبي 8 جيجا«.

 
»المال« التقت اشرف فايق ليرد علي الانتقادات التي وجهت الي فيلم »اللمبي 8 جيجا« وبطله الفنان محمد سعد. l
 
 أشرف فايق

 
فايق بدأ حديثه بنفي ما يقال عن عدم نجاح فيلم »اللمبي 8 جيجا«، مؤكدا انه لمس بنفسه هذا النجاح لانه يذهب لدور العرض ليراقب ويسمع بنفسه رأي الجمهور، وقد ثبت له عكس ما كتبه الناقدون في الصحف، خاصة قولهم ان »سعد« اخطأ بتكرار نفسه بقيامه بشخصية اللمبي، فاللمبي هو سبب نجاح سعد، والناس عندما تشاهد سعد في الشارع لا تناديه باسمه ولا بأي اسم اخر من الشخصيات التي قدمها، لكن الكل ينادونه باللمبي، وليس من الخطأ ان يستغل فنان نجاحا قدمه ويستثمره طالما الجمهور اعجبه ذلك.
 
واوضح فايق انه تخوف من مسألة اعادة تقديم محمد سعد شخصية اللمبي مرة اخري، لكن سعد قدم له 8 شخصيات مختلفة وصور كل شخصية بلبسها وماكياجها، ولان الشخصيات الثماني كانت متقنة الي ابعد الحدود فقد احتاروا في اختيار الافضل، فاقترح المنتج والموزع عمل استفتاء علي الانترنت لاختيار الشخصية التي يحب الجمهور ان يعود بها سعد للسينما، وبعد ان تم عرض صور ومشاهد فيديو لكل شخصية وكانت النتيجة التصويت بـ%90 لصالح اللمبي، ومن هنا تقرر ان نقدم الفيلم بشخصية اللمبي، لكن لمبي مثقف ومختلف عن الشخصيات التي قدمها سعد من قبل، ولأن الجمهور هو من اختار اللمبي فقد نجح الفيلم بالفعل.
 
واكد فايق ان الجمهور هو الهدف الاول للفنان وبحكم الجو العام والأوضاع المحبطة التي يعيشها المواطن المصري والعربي بشكل عام، فإن الجمهور يصبح بحاجة شديدة للكوميديا ولان يضحك، فقد اصبح علي السينما ان تقوم بدور »علاجي«، فالافلام الكوميدية هي ارخص انواع العلاج النفسي التي يمكن ان يجدها الجمهور، فالجمهور لا يريد النكد لكنه يريد ان يضحك حتي ان كان ضحكا دون قصة، هذا ما يريده الجمهور ولهذا فإن مقياس نجاح الفيلم دوما هو شباك التذاكر الكوميدية، وهذا ليس تجاهلا للافلام الاخري لكن لان الجمهور يري ما فيه الكفاية من المشاكل والهموم في الشارع وفي العمل وفي منزله ايضا.
 
ويستطرد فايق قائلا: كما ان صاحب دار العرض ـ وليس المنتج ـ هو اول من يريد الفيلم الكوميدي، لانه يبحث عن ايرادات للسينما التي يملكها، واكبر دليل هو ان فيلم اللمبي 8 جيجا حقق حوالي 8 ملايين جنيه خلال شهر، في ظل ظروف موسم سيئ جدا، مما اضطرنا لان ننزل بنسخ قليلة حوالي 50 نسخة فقط وذلك بالطبع بسبب كأس العالم وامتحانات الثانوية العامة، فهذا الايراد يعد رقما جيدا في مثل هذه الظروف، كما انه كان من الممكن ان تصبح الايرادات اكبر لو نظمنا حملة اعلانات بشكل افضل، فانا عملت مع فنانين نجوميتهم اقل بكثير من اسم محمد سعد ولكن صنعت لافلامهم اعلانات افضل واعلي تكلفة بكثير، وهذا للاسف لم يحدث في فيلم »اللمبي 8 جيجا« ولا اعرف السبب الحقيقي لذلك«.
 
ويضيف فايق: »ربما شعر البعض بأن تعاوني مع سعد يعد مجازفة بسبب فترة غيابه عن السينما، ولكنني احب ان اوضح ان علاقتي بمحمد سعد ممتدة منذ كنا في معهد السينما ونحن اصدقاء، ونحن دوما نستشير بعضنا في الاعمال التي نقدمها، وكعادة سعد عرض علي فكرة الفيلم ولم يخبرني بأنه يريدني ان اقوم باخراجه، وبالفعل اعجبتني الفكرة واخبرته بأنها فكرة جميلة وجديدة وبعدها اتصل سعد بنادر صلاح الدين مؤلف الفيلم وكاتب السيناريو وجلسنا معا وعرض علي الجزء المكتوب من السيناريو الذي كان حوالي 30 مشهدا فقط، وطلب مني سعد ان اقوم باخراج الفيلم فوافقت لان الفيلم استفزني فنيا وعملنا معا كورشة وقمنا بتعديلات في القصة وفي الحوار لخدمة الفيلم، فالعمل الفني يستمد نجاحه من كواليسه وكيف تدار الامور خلف الكاميرا، وان افضل طريقة للنجاح هي ان نكون كلنا فريقا واحدا نستشير بعضنا بعضاً«.
 
وحول ما اثير عن اقحام اغنية لسعد في الفيلم دون مبرر درامي كاف، اكد فايق ان اغنية تتعلق بصلب موضوع الفيلم ووجودها مبرر جدا، بل مؤثر ايضا، مؤكدا انه شاهد بنفسه الكثير من جمهور الحاضرين في قاعة السينما واعينهم تدمع وهم يتابعون هذه الاغنية، لانها تحكي عن مشكلة اب لا يستطيع ان يكون ابا، ولو كانت الاغنية مقحمة علي الفيلم كما يقال لتم استخدامها كدعاية للفيلم، ولكنها لم تذع ابدا في اي قناة قضائية كما هو معتاد مع جميع الافلام الاخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة