أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬الحوكمة‮«.. ‬المحطة المقبلة للتحالف مع شركات الاستشارات


نشوي حسين
 
فجر اقتحام أنماط جديدة من نشاط الاستشارات المالية للسوق المحلية خلال الفترة الأخيرة، في مقدمتها إدارات المخاطر، بالتزامن مع رواج استراتيجية التحالفات بين كيانات محلية حديثة العهد ومؤسسات عالمية تتمتع بالخبرة والشهرة، العديد من علامات الاستفهام المتعلقة بماهية الأنماط الجديدة، ومدي ارتباطها بالأزمات المالية العديدة التي مرت بها الأسواق والأوساط الاستثمارية، علاوة علي محاولة الوقوف علي ظاهرة التحالفات التي نشطت خلال الفترة الأخيرة.


l
كما طرح الوضع السابق تساؤلات تتعلق بانعكاسات التحالفات الجديدة علي قواعد المنافسة بالسوق المحلية، بالإضافة إلي ماهية الأنماط الجديدة لنشاط الاستشارات المالية المتوقع دخولها للسوق المحلية خلال الفترة الأخيرة.

الجدير بالذكر أنه تم مؤخراً تأسيس شركة »راك« المتخصصة في تقديم الاستشارات في مجال إدارة المخاطر برأسمال 1.250 مليون جنيه، وتعتزم »راك« توقيع اتفاقية تحالف مع شركة »BAIN « العالمية المتخصصة في تقديم الاستشارات المالية المتنوعة.

ويتمثل نشاط شركة »راك« في إصدار تقارير لإدارة المخاطر من شأنها مساعدة مديري الاستثمار علي اتخاذ القرارات المناسبة، بالإضافة إلي عقد دورات تدريبية لكوادر المؤسسات المالية.

كما عقد مكتب وليد حجازي للاستشارات القانونية تحالفاً مع شركة »كرويل آند مورينج«.

وتعددت تفسيرات خبراء سوق المال والاستثمار حول أسباب اقتحام مجالات جديدة في أنشطة استشارات السوق المحلية خلال الفترة الأخيرة، لتتفق جميعها علي أن جاذبية السوق هي العامل الأساسي وراء اقتحام هذه النوعية من الأنشطة إلي السوق، وأوضحوا أن اتساع قاعدة مشاركة المستثمر المؤسسي بالسوق المحلية، بالإضافة إلي تطور الأدوات المالية والخدمات، زاد من ضرورة العمل علي سد احتياجات تلك المتغيرات الجديدة والتواكب معها.

وفي الوقت الذي استبعد فيه فريق من الخبراء صحة الربط بين الأزمات المالية المتتالية وتأسيس كيان يتخصص في إدارات المخاطر، ليؤكدوا أن محدودية ومطاطية مفاهيم تلك النشاط هي العامل الأساسي وراء تواجد تلك الأنشطة مؤخراً بالسوق، أشار فريق آخر إلي أن الأزمة المالية العالمية، لقنت العالم بأثره درساً حول أهمية إدارات المخاطر، مما دعم من تواجد شركات تتخصص في تقديم استشارات في هذا النشاط.

وحدد الخبراء قائمة من الأنشطة التي يتوقع لها أن يتم تأسيس كيانات جديدة للاستشارات تتخصص فيها مع توقيع تحالفات مع مؤسسات عالمية، في مقدمتها الحوكمة وعلاقات المستثمرين وبورصة السلع والعقود، علاوة علي أنشطة التخصيم والتوريق، وذلك بسبب عدم انتشار مفاهيمها بصورة كبيرة.

في البداية، أشار جمال محرم، رئيس مجلس إدارة شركة »راك« للاستشارات في إدارات المخاطر إلي أن اتساع قاعدة القطاع المالي وتشعب مجالاته يخلق بيئة خصبة لظهور أنماط جديدة في نشاط الاستشارات بهدف الوفاء بمتطلبات ذلك القطاع، موضحاً أن شركته تتخصص في تقديم المعاونة الفنية للاستشارات في إدارات المخاطر لشركات التأمين والبنوك.

ووصف »محرم« خطوة نشاط التحالفات في مجال الاستشارات مع المؤسسات العالمية خلال الفترة الأخيرة بـ»الصحية«، حيث كلما ارتفعت وتيرة التحالفات، زادت حدة المنافسة، مما انعكس بالإيجاب علي أداء شركاته وجودة خدماته، معتبراً اتساع قاعدة التحالفات مؤشراً علي ارتفاع جاذبية السوق المحلية واتساع فرص النمو المتوفرة بها.

ولفت رئيس مجلس إدارة شركة »راك« للاستشارات في إدارات المخاطر إلي أن خطوة توقيع اتفاقية التحالف مع شركة »BAIN « تهدف إلي تعظيم قاعدة عملاء الشركة ونطاق نشاطها، بحيث تخرج من إطار المحلية، بالإضافة إلي المساعدة علي توفير النظم والإجراءات المختلفة.

من جانبه، فسر علاء سبع، الرئيس التنفيذي لشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية، ارتفاع وتيرة تحالفات الكيانات حديثة العهد العاملة في نشاط الاستشارات مع المؤسسات العالمية، بارتفاع جاذبية الأسواق الناشئة، مقارنة بنظيرتها المتقدمة بعد المستجدات الاقتصادية الأخيرة، بالإضافة إلي تصدر السوق المحلية قائمة الأسواق الناشئة الأكثر جاذبية استثمارية، مما خلق مجالاً خصباً لتهافت المؤسسات العالمية لعقد تحالفات مع الكيانات الجديدة استغلالاً لعملائها واسمها التجاري للعمل بالسوق المحلية، فيما تتعاظم استفادة الشركات المحلية من خبرة تلك الكيانات العالمية وكوادرها.

واستبعد الرئيس التنفيذي لشركة بلتون للاستثمارات المالية أن تكون هذه التحالفات بديلاً للاستعانة بخبرات عالمية كنوع من خفض التكلفة، مؤكداً أن هذه التحالفات ترتبط ارتباطاً مباشراً بتطور السوق المحلية، وارتفاع كفاءتها، مما يزيد من احتياجاتها وتعدد اختصاصاتها، وهو ما انعكس بالإيجاب علي ارتفاع معدلات اجتذاب المؤسسات العالمية نحو السوق المحلية لسد احتياجاتها.

وفيما يتعق بالمجالات الجديدة المتوقع اقتحامها بالسوق المحلية من خلال تأسيس شركات استشارات تتحالف مع مؤسسات عالمية.

رشح الرئيس التنفيذي لشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية مجالي الحوكمة وعلاقات المستثمرين لتأسيس شركات للاستشارات تتخصص في تلك المجالات.

واتفق مع الرأي السابق، خالد الطيب، العضو المنتدب لشركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية، فيما يتعلق بقدرة نشاط الحوكمة في اجتذاب الكيانات المتخصصة في نشاط الاستشارات خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل مطاطية مفاهيم ومعايير تطبيق ذلك النشاط، مما يزيد من فرص نجاح تأسيس كيانات تتخصص في مساعدة الشركات علي الالتزام بمعايير الحوكمة، ومن ثم ارتفاع وتيرة استراتيجية التحالفات مع المؤسسات العالمية.

وتطرق »الطيب« إلي العوامل الأساسية التي لعبت دوراً مهماً في اقتحام مجالات جديدة في نشاط الاستشارات خلال الفترة الأخيرة، في مقدمتها زيادة دور المستثمر المؤسسي بالسوق المحلية، مما أوجد الحاجة الملحة للوفاء باحتياجاته والعمل علي تقديم جميع الخدمات التي تزيد من معدلات تواجده، خاصة في ظل الآليات والاستراتيجيات التي تتبعها الجهات الرقابية خلال الفترة الأخيرة عن طريق إعادة هيكلة التشريعات والقواعد المنظمة.

كما قلل العضو المنتدب لـ»بايونيرز القابضة« من وجود علاقة بين توالي الأزمات المالية ودخول نشاط الاستشارات في إدارة المخاطر للسوق المحلية خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً أن حداثة النشاط وعدم انتشار مفاهيمه دعم من تأسيس كيان جديد يعمل علي تقديم المساعدة للشركات في إدارة المخاطر.

ودلل »الطيب« علي صحة وجهة نظره السابقة، بالاتجاه الذي ظهر منذ فترة بتأسيس كيانات متخصصة في عمل الأبحاث المالية للشركات، بالإضافة إلي عقد دورات تدريبية للكوادر بهدف تأسيس إدارات متخصصة بالشركات.

وأكد خالد الطيب، العضو المننتدب لشركة بايونيرز القابضة للاستشارات المالية، أن رغبة الشركات المحلية في الوقوف علي أحدث الدراسات المتعلقة بالأنشطة المختلفة، بالإضافة إلي الاستفادة من الخبرات العالمية، كانت عوامل مهدت الطريق أمام توقيع تحالفات مع مؤسسات عالمية، واصفاً تلك الخطوة بالإيجابية والصحية للسوق المحلية.

من جانبه، استعرض شريف سامي، العضو المنتدب لشركة مصر للاستثمارات المالية، خبير أسواق المال والاستثمار، وجهة نظره لتفسير الظاهرة المالية الأخيرة، مشيراً إلي تكاتف مجموعة من العوامل الأساسية التي زادت من الحاجة الملحة لإجراء تحالفات مع مؤسسات عالمية تعمل في نشاط الاستشارات في مقدمتها حساسية السوق المحلية لتكلفة أي أنشطة جديدة، مما زاد من ضرورة تأسيس كيانات محلية متخصصة في أنشطة جديدة وتوقيع تحالفات مع مؤسسات عالمية دون الاستعانة بالكوادر الأجنبية مرتفعة التكلفة.

وأضاف أن العوامل الأخري التي أدت إلي ارتفاع وتيرة التحالفات مع مؤسسات عالمية متخصصة في نشاط الاستشارات، تطور أدوات وخدمات السوق المحلية، مما فتح الباب علي مصراعيه أمام رواج تأسيس الكيانات المتخصصة لتقديم الدعم الفني للشركات والمستثمرين بالاستعانة بالمؤسسات الأجنبية المتخصصة.

وتطرق »سامي« إلي أهم الأنشطة الأساسية التي تفتقد وجود كيانات متخصصة لتقديم الاستشارات، من أهمها نشاط التوريق والتخصيم، بالإضافة إلي مشروعات المشاركة بين القطاعين العام والخاص أو ما يسمي بـ»PPP «، علاوة علي قطاع بورصة السلع والعقود.

وأكد العضو المنتدب لشركة مصر للاستثمارات المالية أن تلقين الأزمة الاقتصادية درساً للعالم حول أهمية إدارة المخاطر، زاد من أهمية تأسيس كيانات متخصصة في تقديم الاستشارات في مجال إدارات المخاطر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة