أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطة‮ »‬الكهرباء‮« ‬للعام الحالي تستهدف توفير الخدمة للريف المحروم


نسمة بيومي
 
تولي وزارة الكهرباء والطاقة اهتماماً بالغاً بزيادة الطاقة الكهربائية الموجهة للريف المصري بخطة 2011/2010، وذلك من خلال زيادة نصيب الفرد من الطاقة الكهربائية، وتنفيذ العديد من المشروعات الجديدة بالريف، تتضمن إحلال وتجديد شبكات الكهرباء المتهالكة وتوصيل الكهرباء لآلاف الأفدنة المخصصة للاستصلاح الزراعي.

 
وأكد مصدر مسئول من وزارة الكهرباء والطاقة أن خطة وزارة الكهرباء والطاقة للعام المالي 2011/2010، تتضمن إحلال وتجديد الشبكات التي تقادمت داخل القري السابق إنارتها، وأصبحت تشكل خطراً علي المواطنين، وذلك في 70 قرية، وكذلك تدعيم شبكات القري لمواجهة الامتدادات العمرانية والمشروعات الصناعية والحرفية في »15 قرية«، بالإضافة إلي إنارة 70 قرية من قري التوابع والتجمعات الجديدة، وإقامة البنية الأساسية، وتوصيل التيار الكهربائي لمساحة عشرة آلاف فدان من أراضي الاستصلاح المخصصة للجمعيات والشركات والأفراد.
 
وأوضح أن مؤشرات أداء الكهرباء في محافظات دلتا النيل، أظهرت تطوراً كبيراً بنسبة فاقت %50، وذلك خلال الأعوام الخمسة الماضية، لتصل إلي 21 مليار كيلووات/ساعة لتدعيم الشبكة الكهربائية، وذلك من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الخاصة بإنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء، وذلك لتحسين وتطوير جميع الخدمات الكهربائية المقدمة للمستهلكين.
 
وأكد اهتمام وزارة الكهرباء والطاقة بإنشاء وإحلال وتجديد وتطوير شبكات الكهرباء ذات الجهد المنخفض، والموجودة بالريف المصري، وذلك عن طريق استخدام الأسلاك المعزولة لحماية المواطنين ولتقليل نسبة الأعطال دون مضاعفة الأعباء المالية علي المستهلكين النهائيين.
 
من جانبه، أوضح المهندس يحيي محمد، رئيس مجلس إدارة شركة خدمات الكهرباء الإلكترونية، أن الريف المصري مليء بالمناطق والقري الحيوية التي تذخر بقوي تشغيل هائلة وبموارد طبيعية لا حصر لها، الأمر الذي يحتم ضرورة وضعه علي أجندة جميع الوزارات وليس وزارة الكهرباء فحسب، مطالباً بتقديم الدعمين المالي والفني لتطوير الخدمات داخل الريف سواء إمداده بالطاقة اللازمة، لتيسير جميع الأنشطة الاقتصادية داخله، وتحسين الخدمات الإدارية والحكومية والاستهلاكية.
 
وقال إن الدول المتقدة عندما تقوم بوضع خططها قصيرة وطويلة المدي، فإنها تراعي مصالح المواطنين في المقام الأول والأخير بصرف النظر عن أماكن وجودهم وإقامتهم وأوضاعهم الاجتماعية، الأمر الواجب تطبيقه بشتي الوزارات المصرية، فوزارة الكهرباء والطاقة وضعت الريف علي أجندة اهتماماتها، الأمر الواجب دعمه والإسراع في تنفيذه، مطالباً رجال الأعمال وشركات القطاع الخاص بالاشتراك مع وزارة الكهرباء والطاقة في تنفيذ مشروعاتها التنموية بالريف، الأمر الذي يخلق بنية تحتية متكاملة يستطيع القطاع الخاص من خلالها تنفيذ مشروعات اقتصادية وضخ استثمارات جديدة.
 
وتوقع نجاح وزارة الكهرباء والطاقة في تنفيذ خطتها الخاصة بتطوير خدمات الكهرباء بالريف المصري خلال الفترة المقبلة، مشيراًً إلي أن قطاع الكهرباء قادر علي مواجهة التحديات، ومواكبة التطورات، ويعمل دائماً علي تلبية احتياجات المواطنين من الكهرباء، ويسعي إلي التوفيق بين شتي المحافظات، فيما يخص توزيع الكهرباء، مشيراً إلي ضرورة العمل علي رفع إنتاج مصر من الكهرباء لتنفيذ خطة الوزارة في الريف.
 
وأضاف أن الاحتفاظ بقدرة الشبكة القومية للكهرباء دون زيادتها سيؤدي إلي عدم النجاح في تنفيذ خطة الوزارة في الريف، لذلك لابد من العمل في اتجاهين أولهما تحديد جميع احتياجات الريف المصري من طاقة كهربائية، ومحاولة رفع قدرة شبكة الكهرباء، لتلبية تلك الاحتياجات مع الاستمرار في توفير احتياجات المدن والتعاقدات التصديرية.
 
وأكد الدكتور محمد رضا محرم، أستاذ هندسة التعدين بكلية الهندسة جامعة الأزهر، أن الكهرباء سلعة أساسية مثلها مثل البترول ومشتقاته تعتبر حقلاً لجميع المواطنين بصرف النظر عن أماكن إقامتهم، وبالتالي توفير الخدمات الكهربائية في الريف أمر طبيعي وحتمي، خاصة في ظل الزيادة الملحوظة في احتياجات تلك المناطق سواء للأغراض المنزلية أو الصناعية، موضحاً أن الطاقة تلعب دوراً حيوياً في تنفيذ عمليات وخطط التنمية، أي أن تحسين الخدمات الكهربائية المقدمة للريف وإحلال وتجديد الشبكات القديمة ستخلق بنية تحتية متكاملة جديدة تجذب الاستثمارات.
 
وطالب تنشيط حركة هيئة كهربة الريف التابعة للوزارة، مطالباً بالإسراع بتلبية طلب الريف المصري من الكهرباء، ولابد من العمل علي حسن توزيع الكهرباء، وزيادة الإمدادات للمناطق الصناعية والسكنية البعيدة لرفع معدلات التنمية بجميع المناطق والقطاعات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة