أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أحزاب المعارضة تتحفظ علي فرض أجندة مسبقة للحوار الوطني


المال ـ خاص
 
تحدد احزاب المعارضة الرئيسية والصغيرة بعد اجتماعات مكاتبها التنفيذية من الدعوة التي وجهها مبارك لبدء اكبر حوار وطني تشارك فيه جميع الاحزاب السياسية، ولكنها تحفظت علي فرض اجندة مسبقة للحوار، مطالبين بعقد لقاءات تمهيدية لتحديد اجندة للحوار، ومطالبة ألا يكرر ماحدث في جولات سابقة من الحوار الوطني، حينما كان الحزب الوطني يتجاهل نتائج تلك الحوارات.

 
علي صعيد الحزب الوطني الديمقراطي قال مصدر مسئول بالحزب إن هيئة المكتب ستجتمع بعد اجازة عيد الفطر المبارك، لتبحث آليات تنفيذ دعوة الرئيس وتوجيه الدعوة للاحزاب الشرعية وبعض منظمات المجتمع المدني لمناقشة القضيتين اللتين حددهما الرئيس مبارك باعتبارهما قضيتين قوميتين لا خلاف علي اهميتهما.

 
وكان الرئيس مبارك قد دعا في كلمته في الاحتفال بالذكري الثامنة والخمسين لثورة يوليو الاحزاب والمجتمع المدني لعقد حوار وطني لتوضيح رؤيتها حول اولويتين رئيسيتين، وهما محاصرة البطالة برفع معدلات التشغيل لاتاحة المزيد من فرص العمل، والتوسع في تطبيق العدالة الاجتماعية كمحدد رئيسي لحماية الاسر الفقيرة، باعتبار ان هاتين القضيتين هما من القضايا القومية التي لا خلاف عليها بين الحزب الوطني والمعارضة وان حلولها ليست حكرا علي حزب او فئة بعينها.

 
واكد فؤاد بدراوي، نائب رئيس حزب الوفد لـ»المال« ان الحزب يرحب دائما بالحوار وطالب به من قبل لكن دون فرض اجندة مسبقة، داعيا الي عقد اجتماعات تمهيدية بين الحزب الوطني وباقي الاحزاب لتحديد الاجندة التي يدور حولها الحوار، مشيرا الي انه تم عقد حوارات سابقة منذ عام 1992 ـ الذي انسحب منه حزب الوفد لانه يناقش اجندة الحزب الوطني ـ دون جدوي، موضحا انه اذا تم الاتفاق علي اجندة وسيناريو محددين لتنفيذ نتائج الحوار فالوفد يرحب بالمشاركة.

 
واوضح بدراوي ان الوفد لديه رؤية دراسات عديدة حول القضيتين التي حددهما الرئيس للنقاش وهما البطالة والفقر بالفعل، ولكن الحزب الوطني لا ينفذ إلا رؤيته وسياساته ويتجاهل رؤي الاحزاب الاخري.

 
واكدت فريدة النقاش، عضو المكتب السياسي بحزب التجمع، ان الحزب سيناقش في اجتماعات هيئة مكتبه والمكتب السياسي دعوة الرئيس مبارك ليحدد اذا كنا سنقبل المشاركة ام سنرفض، مشيرة الي ان التجمع يرحب بالحوار الوطني، ولكن المشكلة ان الدعوة للحوارات الوطنية مع الاحزاب والحزب الوطني تكررت خلال الـ30 عاما الماضية دون الاخذ في الاعتبار ما تتوصل اليه من نتائج ووضعها موضع التنفيذ.

 
واشارت الي ان الحوارات السابقة التي جرت كانت باهداف معينة للحزب الوطني، وكان يخرج منها ليطبق برنامجه بحذافيره دون النظر لمقترحات المعارضة، موضحة ان الوطني يسعي من خلال الحوار الوطني هذه المرة للتغطية علي فشل سياساته وانتشار الفقر والبطالة، وان هذا يسبب ازمة مجتمعية كبري، لذلك نحن لا نثق في مثل هذه الحوارات، مشددة علي ان حزب التجمع لديه رؤيته بالفعل حول قضايا الفقر والبطالة ورؤي للحل ولكن الحزب الوطني لا يلتفت اليها.

 
من جانبه، قال أحمد عبدالحفيظ، نائب رئيس الحزب العربي الناصري، إن المكتب السياسي للحزب سيناقش في اجتماعه الخميس المقبل دعوة الرئيس للحوار الوطني، لتحديد موقفه، وسيطرح أيضاً الأمر علي الأمانة العامة للحزب، مشيراً إلي أن هذا الحوار ليس الأول، بل كان هناك أكثر من حوار وطني دعا إليها الرئيس أيضاً ولم تحقق أي نتيجة وتم تجاهل نتائجها، ومنذ التسعينيات وهناك حوارات وأبرزها الحوار، الذي تم حول العديلات الدستورية، ولكن ما حدث أن الحزب الوطني نفذ ما يريد، فالهدف من عقد هذه الحوارات الوطنية هو تمرير ما يريده الحزب الوطني أو التغطية علي فشل سياساته، ولذلك لا نعتقد أن هذا الحوار مجد، ولكن القرار سيكون للمكتب السياسي والأمانة العامة.

 
وأشار »عبدالحفيظ« إلي أن الحوار بين الأحزاب والوطني أمر مطلوب، لكن الحوار مع حزب حاكم ليس مجرد حوار لأن الوطني حزب ينفذ سياساته، وبالتالي تكون هذه الحوارات مضيعة للوقت دون تنفيذ نتائجها.

 
ورحبت الأحزاب الصغيرة أيضاً بالحوار وأكد وحيد الأقصري، رئيس حزب مصر الاشتراكي، أن الحوار الوطني كان مطلب حزب مصر منذ سنوات ودعوة الرئيس هي استجابة لمطالبنا، ونرجو من الحزب أن يفعل حواراً جاداً وينفذ ما يتم التوصل إليه من نتائج، خاصة أن القضيتين اللتين طرحهما الرئيس للحوار من أهم القضايا المصيرية، موضحاً أن حزبه لديه رؤية كاملة حول القضيتين، ولكن علي الحزب الوطني أن يأخذ بأفكار الأحزاب الأخري، خاصة أنه يخوض الحوار وموقفه ضعيف بسبب فشل سياسته، وقد عقد أكثر من حوار ولم يأخذ الحزب الوطني بنتائجه وندعوه لفتح صفحة جديدة مع أحزاب المعارضة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة