أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تضخيم قضية‮ »‬المذيع إيهاب‮«.. ‬استغلال سياسي


شيرين راغب
 
نشر رسالة من المذيع إيهاب صلاح، المتهم بقتل زوجته، بشكل موسع ومبالغ به علي صفحات إحدي الصحف القومية البارزة، أشعل الجدل القانوني والصحفي حول جدوي نشرها في هذا التوقيت؟! ومدي تأثير نشرها علي سير العدالة.

 
l
 
 خالد أبو كريشة
اعتبر بعض القانونيين أن المتهم اعترف بارتكابه الجريمة وهو ما يعني عدم وجود فرصة لاستغلال الرسالة التي قص فيها علاقته بزوجته القتيل في تخفيف الحكم عنه، بينما وصف آخرون نشر الصحف لها بأنها محاولة لكسب تعاطف الرأي العام، ومنصة القضاء ليست بعيدة عما ينشر، ومن الممكن أن تتأثر بالمناخ العام فتنزل بالمتهم حكماً مخففاً.
 
فريق ثالث اعتبر أن إبراز الصحف تلك القضية بهذا الشكل محاولة لاستغلالها للتغطية علي قضايا أكبر ذات علاقة بمؤسسات الدولة وتداول السلطة في مصر.
 
تساءل إيهاب راضي، المستشار القانوني لجماعة تنمية الديمقراطية، عن جدوي هذا الاهتمام المبالغ فيه من قبل الإعلام بتلك القضية، مشيراً إلي أنها قضية جنائية مثلها مثل جميع قضايا القتل والاعتداء التي تحدث يومياً علي مستوي الجمهورية، واصفاً هذا التضخيم بأنه طريقة للتغطية علي بعض قضايا فساد الإدارات الحكومية وبعض الأخبار التي تتناقل عن مؤسسات عليا في الدولة وعن تداول السلطة في مصر.

 
وعن إمكانية تأثير نشر رسالة، المذيع قاتل زوجته، الذي تعرض فيها لحياته مع زوجته القتيل علي الرأي العام وسير العدالة، نفي »راضي« أن يؤثر نشرها علي قناعات القاضي - بالرغم من أن المذكرات تظهره بمظهر المغلوب علي أمره - لأن القاضي ينظر أوراق القضية فقط، والتي تتضمن  اعترافا للمتهم بالقتل ولا توجد شبهة الدفاع الشرعي عن النفس.

 
ومن وجهة نظر مختلفة، أكد أ حمد عرفة، المحامي، عضو الجمعية المصرية للتشريع والإحصاء، أن نشرها يعد محاولة لكسب تعاطف الرأي العام، لاسيما أن الإعلام أصبح سلطة قوية لا يستطيع أحد تجاهل تأثيرها، مشيراً إلي أن منصة القضاء لا يمكنها تجاهل ما ينشر، فوكلاء النيابة والقضاة يطلعون علي الجرائد يومياً، موضحاً أن القاضي بشر يتأثر بكل ما ينشر ويمكن أن ينتج عنه النزول بالحكم عن العقوبة الأقصي ويحكم بحكم مخفف.

 
أما خالد أبوكريشة، عضو مجلس نقابة المحامين، فقد لفت إلي أن أي قضية يتناولها الإعلام تستلزم تحقيق أمرين كلاهما واجب، الأمر الأول يتمثل في أن من حق الجماهير معرفة الحقائق وهذا دور الإعلام، أما الأمر الثاني فهو مدي تأثير هذا الأمر علي استقلال العدالة وتجردها، مشيراً إلي أن الموازنة بين هاتين المصلحتين شيء أساسي لتحقيق العدالة.

 
وأشار »أبوكريشة« إلي أن الإعلام يستسهل تسليط الضوء علي قضايا هامشية كوسيلة لصرف النظر عن القضايا التي يجب أن يهتم بها المواطنون، لافتاً إلي أنها ليست طريقة جديدة للصحافة، خاصة الحكومية فيها، حيث تم التركيز علي فاعليات كأس العالم بشكل كبير خلال الشهر الماضي، وأيضا التركيز علي أزمة المحامين والقضاة إضافة إلي تضخيم أخبار إمكانية انتشار أوبئة وأمراض قاتلة في إشارة منه إلي أخبار أنفلونزا الخنازير واصفاً سياسة الإعلام بأنها تهدف لإلهاء المواطنين.
 
ومن زاوية صحفية أوضح جمال فهمي، عضو مجلس نقابة الصحفيين، أن الصحف تسعي إلي القضايا التي تتوافر فيها أركان الإثارة، لأنها قضايا مقروءة يسعي إليها الجمهور، مؤكداً أن تلك القضية تتمتع بخلطة من الإثارة والتسلية والغرابة في ذات الوقت، وأن ا حتمال تأثير النشر علي مجري العدالة أمر نسبي تحكمه مجموعة كبيرة من الظروف والعوامل.
 
ولفت »فهمي« إلي أن تركيز الإعلام علي نشر رسالة المذيع المتهم بقتل زوجته يعد محاولة لاستثارة الشفقة وعطف الرأي العام بالرغم من عدم وجود أي شيء يبرر القتل، ولكن الصحف، للأسف، تروج إلي أن يكون القتل هو الوسيلة المثلي للخروج من المشاكل الأسرية، واعتبر »فهمي« تركيز الصحف علي تلك الحادثة وسيلة لصرف الأنظار عن القضايا المهمة مثل قضية صحة الرئيس والفساد الموجود في العلاج علي نفقة الدولة.. إلخ، وأوضح »فهمي« أن نقابة الصحفيين لا تستطيع أن تتخذ أي قرارات بشأن تلك الصحف إلا إذا قدمت إليها شكوي من قبل المتضرر من هذه الرسالة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة