أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شركات قطاع البترول تطالب بزيادة معدلات الأمان


فريق المال:

نفى مسئولو قطاع البترول وعدد من الشركات الأجنبية تأثير صعود الإسلاميين سلباً على استثماراتهم البترولية بمجالات البحث والتنقيب أو التكرير، لافتين إلى أن العبرة ليست بهوية الحاكم أو الوزراء، ولكن بالمناخ الاستثمارى المهيأ لضخ استثمارات فى قطاع البترول، فضلاً عن معدلات الأمن والأمان فى الشارع المصرى، والتى تؤثر سلباً أو ايجاباً فى قرارات المستثمر.

 
 محمود نظيم
فى البداية، نفى المهندس محمود نظيم، وكيل وزارة البترول فى تصريحات لـ«المال» تأثير وصول الإسلاميين للحكم على استثمارات شركات البترول، لافتاً إلى أن القطاع له طبيعة خاصة تفصله عن الاضطرابات المؤقتة بالشارع المصرى، فالعمل به يتم من خلال اتفاقات سارية محددة بتوقيتات زمنية واجب تطبيقها، بصرف النظر عن الأحداث، كما نفى أى تأثير للأحداث التى شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية على القطاع.

وأكد أنه لا يوجد أى شركة أبدت تخوفها أو طلبت تأخير تنفيذ مشروعاتها بسبب تولى الإسلاميين الحكم ،كذلك لا توجد أى شركات أجنبية جديدة مترددة فى الدخول للعمل بقطاع البترول.

ومن جانب آخر، أكد مسئول من شركة بتروجلف، أن الظروف التى مرت بها البلاد خلال 2012 أثرت على الاستثمار بشكل أكبر من تولى الإسلاميين الحكم، حيث إن صعود الرئيس محمد مرسى وجماعته لسدة السلطة لم يؤثر سلباً ولا ايجاباً، ولكن تبعيات ذلك أدت إلى فتنة فى الشارع المصرى نجم عنها انقسام المجتمع لفصيلين، مما أسفر عن حدوث الاضطرابات، الأمر الذى خلق حالة من التخوف لدى المستثمر.

وقال إن الأوضاع المضطربة التى لا تزال مستمرة بنهاية العام الحالى وبداية 2013 تؤثر سلباً على مناخ الاستثمار البترولى حتى الاتفاقيات السارية توجد شركات عديدة نفذت بنودها المتعلقة بالاستثمار كاملة، وترغب فى ضخ المزيد من الاستثمارات أو توقيع اتفاقية جديدة، ولكنها تتمهل حالياً وتفكر ملياً قبل الإقدام على أى خطوة خاصة مع وجود أسواق ودول أخرى أكثر أماناً واستقراراً.

وقال إن الشركات البكر التى ترغب فى العمل بالقطاع لأول مرة تتريث حالياً وتراقب المشهد السياسى الداخلى، ولن تقرر ضخ استثمارات إلا بعد هدوء الأوضاع واستقرارها بشكل كامل، أملاً أن يشهد العام المقبل حالة من الاستقرار.

وعلى المنوال نفسه، أكد يورون رختين، رئيس شركة شل، أن صعود الإسلاميين للحكم لا يعد عاملاً مؤثراً فى تخفيض أو زيادة استثمارات الشركات البترولية، ولكن العبرة بعوامل رئيسية أخرى تشهدها مصر خلال الفترة الراهنة، وتلك العوامل تؤثر على ثقة المستثمر وتنعكس على مناخ الاستثمار.

وقال إن تلك العوامل التى شهدها عام 2012 متعلقة بالظروف الاقتصادية التى تشمل قضية المستحقات المتأخرة، لافتاً إلى أن الأحداث السياسية التى تشهدها مصر حالياً تمنع التخطيط الجيد للاقتصاد والاستثمار بالشكل المفترض.

وأضاف أن معدلات الأمن والأمان رغم تحسنها بشكل ملحوظ إلا أن الأمر ما زال يشوبه بعض الاضطراب ومن الواجب الإسراع فى تفعيل أنظمة الأمن بشكل أكبر لطمأنة المستثمر وتشجيعه على توسيع دائرة عمله فى مصر.

وذكر أن العامل الثالث والأخير المؤثر فى تعثر الاقتصاد هو بطء اتخاذ القرارات لعدم وجود حكومة مستقلة، مؤكداً ضرورة النظر بجدية إلى تلك العوامل الثلاثة ومحاولة تحسين الأوضاع القائمة لرفع معدلات الاستثمار ليس بقطاع البترول فقط بل بجميع القطاعات الاقتصادية فى مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة