أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

بنوك الاستثمار تدفع " ثمن " الصراعات السياسية .. وتفشل فى تعويض خسائر عام الثورة


تسببت الصراعات السياسية خلال عام 2012 فى خيبة أمل للشريحة الكبرى من بنوك الاستثمار التى دخلت العام مفعمة بالآمال لتعويض الخسائر التى لحقت بأغلبها خلال عام الثورة، عبر إنجاز البرلمان فى يناير ثم الاستقرار على إجراء الانتخابات الرئاسية فى يونيو من العام نفسه، دون أن تضع فى حسبانها الاضطرابات التى لحقت إنجاز كل مرحلة من مؤسسات الدولة ، والتى تزامنت مع حل البرلمان وإصدار الرئيس محمد مرسى إعلانات دستورية لم تلق قبول الشارع، وهو ما عصف بآمال الاستقرار التى حلمت بها بنوك الاستثمار.

 
ماجد شوقي 
وبزغ نجم نشاط إدارة الأصول وإدارة المحافظ داخل عدد من بنوك الاستثمار خلال عام 2012 بفضل الصناديق النقدية والتركيز على أدوات العائد الثابت قصيرة الأجل المتمثلة فى أذون الخزانة الحكومية، ليعوض تراجع إيرادات نشاط السمسرة التى تأثرت بهبوط أحجام التداول إلى مستويات متدنية، فى حين ظل نشاط «Investment Banking » راكداً فى أغلب بنوك الاستثمار إلا عدداً محدوداً من الصفقات الكبرى المتمثلة فى استحواذ «فرانس» على حصة رئيسية بشركة موبينيل وكذلك صافولا السعودية على حصص رئيسية بشركتى الفراشة والملكة.

وانفردت بايونيرز بنشاط الاستثمار المباشر عبر ضخ استثمارات بعدد من الشركات المقيدة فى البورصة مستغلة تدنى أحجام التداول، وبالنسبة لشركة «اتش سى» لم يبرز قطاع بعينه كقائد للمجموعة خلال 2012، وذلك رغم اقتناص قطاع إدارة الأصول، إدارة 7 صناديق منذ اندلاع الثورة، علاوة على احتلال المركز السادس فى تصنيف شركات السمسرة ، من حيث قيم التداول خلال الـ11 شهراً الأولى من العام، إلا أن انخفاض أحجام التداول قلل من مستوى الاستفادة من ذلك المركز.

ولعب قطاع إدارة الأصول والمحافظ المالية الدور الأبرز فى التدفقات النقدية الواردة لـ«برايم سيكيورتيز» بفضل الاستثمار فى أدوات العائد الثابت التى بزغ نجمها خلال العام، فى ظل الطلب الحكومى عليها لسد عجز الموازنة، وهو ما ساهم فى دعم الشركة فى مواجهة الخسائر التى لحقت بنشاط السمسرة فى ظل احتفاظها بالعاملين وعدد الفروع تزامناً مع تراجع قيم التداول، علاوة على ا قتصار أعمال نشاط «Investment Banking » على عدد محدود من الصفقات ما بين توفيق أوضاع شركتى استثمار عقارى وإجراء القيم العادلة لأخرى.

وجاء أداء بنك الاستثمار «النعيم» أقل من المتوقع نظراً لحالة عدم الاستقرار التى عصفت بآمال أغلب بنوك الاستثمار فى تحسن نشاط السمسرة و«Investment Banking » مما أدى إلى التعامل مع ذلك العام بمنظور عام الأزمة المالية العالمية فى 2008 الذى شهد تقلص التدفقات النقدية.

فيما أبدت «بلتون» رضاءها عن الأداء خلال 2012 لتواكبها مع توقعاتها مطلع العام التى رمت إلى استمرار حالة عدم الاستقرار فى البلاد، بالتزامن مع مرور نشاط السمسرة خلال العام بإعادة هيكلة فى ظل استحواذ «كومباس كابيتال» على %51 من أسهم شركة السمسرة، وتصدر قطاع إدارة الأصول كأفضل الأنشطة أداءً ببنك الاستثمار «بلتون» بفضل الصناديق النقدية التى تستثمر فى الأدوات الاستثمارية قصيرة الأجل مثل أذون الخزانة ويقدم بعضها عائداً يوماً بيوم.

ويأتى ذلك فى ظل قيام «بلتون» بدور المستشار المالى المستقل فى صفقة استحواذ شركة فرانس تليكوم على نسبة %94 من إجمالى أسهم رأسمال الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول- موبينيل- بقيمة إجمالية بلغت 19.01 مليار جنيه، لتعد أكبر صفقة تم تنفيذها بالسوق المحلية خلال عام 2012، وهو ما دفع الشركة إلى احتلال المركز الأول فى تصنيف شركات السمسرة خلال الـ11 شهراً الأولى من العام الحالى.

وجاءت «بايونيرز» كواحدة من أفضل الشركات الاستثمارية على مستوى التدفقات النقدية التى سجلتها خلال العام الحالى فى ظل نمو التدفقات النقدية المقبلة من نشاط الاستثمار المباشر بصورة كبيرة، حيث سجلت خلال الأشهر التسعة الأولى من 2012 نمواً فى صافى الأرباح والإيرادات %146.5 و%848 على التوالى مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضى.

وشهدت أنشطة المجموعة المالية هيرمس خلال 2012 تذبذباً حيث ارتفعت إيرادات عمليات الخزانة وأسواق المال خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى بمعدل %55 لتصل إلى 90 مليون جنيه، ولكن على مستوى إيرادات الأتعاب والعمولات انخفضت بمعدل %7 لتبلغ 447 مليون جنيه خلال فترة المقارنة، حيث سجلت إيرادات السمسرة انخفاضاً نسبته %1 لتبلغ 175 مليون جنيه، وتراجعت إيرادات قطاعات إدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية بمعدل %24 لتبلغ 76 مليون جنيه نتيجة تراجع الأتعاب الإدارية، كما هبطت إيرادات قطاع الاستثمار المباشر بمعدل %29 لتسجل 78 مليون جنيه على خلفية انخفاض الأتعاب، فى حين ارتفعت إيرادات قطاعات ترويج وتغطية الاكتتاب بمعدل %24 ، حيث بلغت 118 مليون جنيه بفضل نمو الأتعاب الاستشارية المحققة خلال الربع الثانى من العام.

وأعرب حسين شكرى، رئيس مجلس إدارة شركة اتش سى المالية، عن رضائه عن أداء قطاعات المجموعة خلال عام 2012 رغم الاضطرابات التى مرت بها البلاد طوال العام، مشيراً إلى أن احتلال قطاع السمسرة المركز السادس فى تصنيف شركات السمسرة خلال الأحد عشر شهراً الأولى بقيمة تعاملات قدرها 9.119 مليار جنيه بما يوازى %3.4 من السوق يعد أمراً جيداً ، لافتاً إلى أن أداء إدارة الأصول كان جيداً ، حيث تمكن من اقتناص إدارة 7 صناديق جديدة منذ اندلاع الثورة، بما يدعم الأداء التشغيلى لذلك القطاع.

ويرى أن نشاط بنوك الاستثمار استطاع أن يشارك بفاعلية فى أعمال المجموعة خلال 2012، حيث تمكن من إدارة عدة صفقات مثل استحواذ مجموعة صافولا السعودية على %78 من شركتى الملكة والفراشة المتخصصتين فى إنتاج وتسويق المكرونة داخل وخارج مصر.

وقال شكرى إن هذه القطاعات ساهمت بحصص شبه متساوية فى إيرادات المجموعة، حيث لا يمكن اعتبار أحدهما ذا الأداء الأفضل، موضحاً أنه رغم احتلال المركز السادس بين شركات السمسرة ،لكن انخفاض أحجام التداول حال دون أن يتصدر ذلك القطاع المشهد خلال عام 2012.

من جانبه ، قال محمد ماهر، نائب رئيس بنك الاستثمار برايم سيكيورتيز إن أداء الشركات كان أفضل من التوقعات خلال عام 2012 وإن ذلك يعود بصفة أساسية إلى عدم استقرار البلاد عكس ما كانت المؤشرات الأولية خلال مطلع العام من إنجاز الانتخابات التشريعية، بشقيها الشعب والشورى، واختيار رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة، حيث شهد النصف الثانى من العام اضطرابات متعددة انعكس على تدهور أداء سوق المال وتراجع قيم التداول بشدة.

وأوضح أن قطاع إدارة المحافظ تصدر أفضل القطاعات أداءً خلال ذلك العام بدعم من الاستثمار فى أدوات العائد الثابت مثل أذون وسندات الخزانة، إلا أنه على الجانب الآخر تكبدت السمسرة خسائر نتيجة تراجع قيم التداول بالتزامن مع اتخاذ الشركة قراراً بعدم تسريح العاملين والحفاظ على الفروع، مشيراً إلى محدودية نشاط بنوك الاستثمار، حيث اقتصر على توفيق أوضاع شركتين فى قطاع الاستثمار العقارى للقيد بالبورصة وإجراء تقييمات لشركات أخرى.

وسجلت «برايم» خلال الأشهر التسعة الأولى من 2012 صافى ربح 2.8 مليون جنيه مقارنة بخسائر بلغت 5.8 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من العام السابق.

وفى سياق متصل ، قال يوسف الفار، الرئيس التنفيذى لبنك الاستثمار النعيم، إن أداء المجموعة كان أقل من التوقعات خلال 2012 لأن آمال الاستقرار مع بدء خطوات فى بناء مؤسسات الدولة، لم تدم طويلاً مع الاضطرابات التى اندلعت بصورة لافتة خلال النصف الثانى من العام، موضحاً أن تراجع قيم التداول وأسعار الأسهم انعسكت بصورة سلبية على قطاعات السمسرة وإدارة الأصول وبنوك الاستثمار.

وأضاف: إن التدفقات النقدية لمختلف القطاعات لم تكن جيدة، حيث اقتنعت الإدارة بأنه يجب تحمل الضغوط خلال عام 2012، وذلك على غرار عام 2008 الذى شهد اندلاع الأزمة المالية العالمية.

من جانبه ، قال ماجد شوقى، العضو المنتدب لشركة بلتون المالية القابضة، إن أداء الشركة متوافق بنسبة كبيرة مع التوقعات خلال العام الحالى التى كانت تدرك أنه لم تتمكن من تحقيق نمو ملحوظ بناء على الأجندة السياسية التى كانت تتضمن إجراء الانتخابات الرئاسية وإنجاز الدستور، علاوة على أن البلاد شهدت اضطرابات لم تكن فى الحسبان.

ويرى أن أداء إدارة الأصول كان الأفضل وتميز عن أنشطة السمسرة وبنوك الاستثمار نظراً لتميزها بالصناديق النقدية التى تستثمر فى الأدوات الاستثمارة قصيرة الأجل مثل أذون الخزانة ويقوم بعضها بتقديم عائد يوم بيوم، لافتاً إلى أن الشركة أجرت تعديلاً فى استراتيجية إدارة الأصول عبر التحالف مع شركة «Altree financial » فى تأسيس شركة بلتون «Altree » بهدف تقديم خدمات إدارة الأصول وصناديق الاستثمار وكذلك الخدمات المالية فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للمستثمرين المحليين والعالميين، وتمتلك كل من الشركتين %50 من الكيان الجديد.

وأوضح ماجد أن نشاط بنوك الاستثمار مر بمرحلة هدوء بسبب الأجواء الصعبة التى تعيشها البلاد بما يشوب الصفقات الحذر والحيطة، مشيراً إلى أن الترتيب لإتمام استحواذ «فرانس تليكوم» على «موبينيل» كان أبرز الصفقات التى قامت بها «بلتون» خلال العام.

وأشار إلى أن «بلتون» احتلت المركز الأول فى تصنيف شركات السمسرة خلال الأحد عشر شهراً الأولى بحجم تنفيذات 42.320 مليار جنيه، وذلك بعد أن قامت بإتمام استحواذ فرانس تليكوم على موبينيل، لافتاً إلى أن شركة فرانس تليكوم استحوذت على نسبة %94 من إجمالى أسهم رأسمال الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول- موبينيل بقيمة إجمالية بلغت 19.01 مليار جنيه.

فى سياق مواز قال خالد الطيب، عضو مجلس إدارة شركة بايونيرز القابضة، إن 2012 بوجه عام كان من أصعب الأعوام التى مرت بها الشركات الاستثمارية من حيث تدهور الاقتصاد وتوقعات تجاوز العجز خلال العام المالى الحالى 200 مليار جنيه، وتراجع التصنيف الائتمانى بما يضغط على موقف مصر فى مفاوضاتها على قرض صندوق النقد الدولى المستهدف بنحو 4.8 مليار دولار، لتنعكس كل هذه الأوضاع على السوق.

وأضاف: إن الشركة تمكنت خلال العام من تدعيم محفظة الاستثمارات بصورة جيدة سواء عبر «القاهرة للإسكان» و«الجيزة للمقاولات» و«الكابلات الكهربائية» و«المتحدة للإسكان» و«الصعيد» و«يونيفرسال»، لافتاً إلى أن هذه الاستثمارات دعمت المركز المالى لبايونيرز القابضة بصورة جيدة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى.

وأكد أن نشاط إدارة بنوك الاستثمار كان هادئاً بسبب حالة عدم الاستقرار، حيث تزيد هذه الأجواء من صعوبة الوقوف على قدرة حسم إعادة هيكلة الشركات.

ونجحت «بايونيرز» خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى فى تحقيق صافى ربح قدره 223.42 مليون جنيه بمعدل نمو %146.5 مقابل صافى ربح 90.63 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من عام 2011، ويأتى ذلك بدعم من ارتفاع إيراداتها بمعدل %848 لتصل إلى 1.043 مليار جنيه مقابل 110.87 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة.

وعلى مستوى المجموعة المالية هيرمس ، فخلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2012، سجلت صافى ربح 232.09 مليون جنيه بمعدل انخفاض %18.8 مقارنة بصافى أرباح 286.014 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام الماضى، فى حين ارتفعت إيرادات المجموعة بمعدل سنوى %9 لتبلغ 1.4 مليار جنيه ، وجاء ذلك مدعوماً بإيرادات بنك الاعتماد اللبنانى، التى ارتفعت بمعدل %15 لتبلغ 844 مليون جنيه، أما إيرادات بنك الاستثمار فانخفضت بمعدل %1 لتبلغ 537 مليون جنيه مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من 2011.

وبالنسبة لقطاعات بنك الاستثمار، ارتفعت إيرادات عمليات الخزانة وأسواق المال خلال الأشهر التسعة الأولى من العام بمعدل %55 لتصل إلى 90 مليون جنيه مقابل 58 مليوناً خلال الفترة المقارنة من العام الماضى.

وارتفع إجمالى المصروفات التشغيلية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2012 بمعدل %11 مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضى ليصل إلى 953 مليون جنيه، فى ظل ارتفاع مصروفات التشغيل لكل من بنك الاستثمار والبنك التجارى بواقع %3 و%22 على التوالى.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة