أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مصرفيون يتوقعون تراجع معدلات «الدولرة» واستقرار سعر العملة


كتبت ـ نشوى عبدالوهاب وهبة محمد وأمانى زاهر:

توقع عدد من المصرفيين أن تساهم آلية الـFX Auctions التى سينفذها البنك المركزى بدءا من اليوم فى خفض معدلات «الدولرة» والحفاظ على استقرار أسعار الصرف خلال الفترة المقبلة، موضحين أن تلك الآلية ستفرض نحو %2 عمولة على العملاء الذين يطلبون الدولار بما يدفعهم لطلب الاحتياجات الحقيقية لهم.

من جهته قال السيد القصير، رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال، إن هذه الآلية الجديدة تمكن البنوك من توفير السيولة الدولارية اللازمة لعملائها الى جانب آلية الانتربنك الدولارى بين البنوك وبعضها البعض، مما يساهم فى طمأنة جميع المتعاملين فى السوق وتقليل حالة الذعر الناتجة عن شائعات عدم توافر الدولار.

وأوضح أن البنك يطلب شراء الدولار بناء على احتياجات عملائه وعمليات محددة ومعروفة وليس للاحتفاظ بالدولار داخل البنوك، علاوة على أن هذه العطاءات تتيح للبنوك التى لديها فائض دولارى بيعه للمركزى عبر العطاءات اليومية.

وقال إن «المركزى» سيتيح الدولار بما لديه من عملات أجنبية واحتياطى من النقد الأجنبى، مؤكدا التزام البنك المركزى بجميع طلبات الشراء التى يحتاجها البنك، مرجحا عدم الضغط على الاحتياطى من النقد الأجنبى عبر هذه الآلية، لافتا الى نجاح تطبيق عطاءات شراء وبيع الدولار فى العديد من الدول كتركيا والبرازيل.

وشدد رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال على ضرورة ترشيد استخدام النقد الأجنبى والبعد عن الطلبات المفتعلة والمضاربات التى تهدد استقرار سعر الصرف، علاوة على أهمية اتخاذ الدولة عددا من الإجراءات الخاصة باستيراد السلع الاستفزازية لتخفيف الضغط على السيولة الدولارية المتاحة فى السوق.

وأعرب عن آماله فى تجديد مفاوضات قرض صندوق النقد الذى يستتبعه تدفق لرؤوس الأموال الأجنبية من المؤسسات المالية والدول الغربية، مما يدعم موارد الدولة من النقد الأجنبى التى تأثرت بالاضطرابات السياسية وتراجع السياحة والصادرات.

وقال طارق متولى، مساعد العضو المنتدب، رئيس قطاع المؤسسات والخزانة ببنك بلوم ـ مصر، إن استحداث البنك المركزى مزادات بيع وشراء الدولار الأمريكى «FX Auctions »، يهدف الى إتاحة السيولة الدولارية أمام البنوك لتلبية احتياجات العملاء من النقد الأجنبى والمرتبطة بعملياتهم التجارية، لافتا الى الآثار الإيجابية المتوقعة من الأداة الجديدة لتساهم فى استقرار سوق الصرف المحلية واستقرار سلوك المتعاملين وإشاعة حالة من الأمان فى نفوسهم بدلا من الفزع الذى سيطر على توجهاتهم مؤخرا.

واستبعد العضو المنتدب لبنك بلوم أن تؤثر عطاءات بيع وشراء الدولار على آلية الانتربنك الدولارى، بيع وشراء الدولار بين البنوك ـ المعمول بها حاليا، لافتا الى أن الـFX Auctions تعتبر آلية مكملة لسوق الانتربنك ولن تغنى عنه فى تدبير احتياجات العملاء من العملة الأجنبية، حيث تتيح المزادات لـ«المركزى» تقديم السيولة بالنقد الأجنبى للبنوك، مستندا الى أرصدته من العملات الأجنبية والاحتياطى النقدى.

وشدد على كفاءة إدارة السياسات النقدية وسوق الصرف المحلية منذ اندلاع ثورة 25 يناير، وأدت الى تدبير السيولة اللازمة سواء من الجنيه المصرى أو من العملات الأجنبية بما ساعد على استقرار أداء الجهاز المصرفى فى ظل الاضطرابات السياسية والاقتصادية التى شهدتها البلاد على مدار العامين السابقين.

وتوقع رئيس قطاع خزانة بأحد البنوك أن تساعد تلك الآلية على خفض معدلات الدولرة التى ظهرت مؤخرا، نتيجة زيادة طلب العملاء على الدولار خوفا من تدهور الوضع الاقتصادى، موضحا أن تلك الآلية فرضت عمولة نحو %2 على العملاء الذين يطلبون الدولار، الأمر الذى سيحد من حجم المضاربات ويدفعهم لطلب العملة الخضراء فى حال الاحتياج الحقيقى لها.

وأشار الى أن «المركزى» لجأ لهذا الإجراء باعتباره السبيل الأخير لسد الطلبات المتزايدة على الدولار، حيث هناك مصدران آخران للعملة الخضراء هما ودائع العملاء فى البنوك أو الكاش لدى العملاء، لافتا الى أن تداعيات الفترة الراهنة جعلت «المركزى» يتجه لتطبيق هذه الخطوة بجانب استمرار آلية الانتربنك ليقلل من الارتفاعات الأخيرة لسعر صرف الدولار.

ورجح أن يشهد الصرف استقرارا ملحوظا خلال الأيام القليلة المقبلة حتى يتم الحصول على قرض صندوق النقد خلال فبراير المقبل على أقصى تقدير، مشيرا الى أن تلك الآلية طبقتها عدة دول على رأسها المكسيك وتركيا، بما يعكس نجاحها وقدرتها على الحفاظ على سعر صرف العملة الأجنبية مقابل المحلية.

وقال إن هذه الآلية لم تضع حدا أقصى أمام البنوك لطلب الدولار من المزادات، وإنما أتاح «المركزى» الحرية للبنوك لطلب ما تحتاجه وتوفير تلك الاحتياجات من خلال المزادات التى سيطرحها «المركزى» فى محاولة منه لطمأنة العملاء بشأن استقرار الوضع الاقتصادى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة