أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%40‮ ‬انخفاضًا في صادرات المنسوجات إلي منطقة اليورو


المال ـ خاص
 
أكد أحمد شعراوي، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، أن نسبة انخفاض صادرات الملابس الجاهزة والمنسوجات إلي دول منطقة اليورو بلغت %40 بسبب تراجع التصنيف الائتماني لبعض دول اليورو، وتفاقم أزمة الديون السيادية في إيطاليا، واليونان، والبرتغال، وغيرها من الدول، مشيرًا إلي أن هناك عدة اجتماعات يتم عقدها لحل هذه الأزمة من بعض المستثمرين ورجال الأعمال في القطاع.

 
وأضاف شعراوي، في تصريحات خاصة لـ »المال«، إلي إن الدول الأوروبية قامت بتخفيض حجم الاستيراد من مصر بنسبة %30 من تلقاء نفسها عقب نشوب أزمة  الرهن العقاري الأمريكي خلال 2008، وبروز أزمة مالية عالمية، وهو ما دفع شعبة الملابس لعقد سلسلة اجتماعات علي مستوي الاتحاد العام للصناعات والغرف التجارية للحيلولة دون تفاقم الأزمة في السوق، موضحًا أن السوق الأوروبية تستقبل حوالي %80 من حجم استيرادها من مصر في صورة منسوجات مثل الوبريات وغيرها، بينما تبلغ نسبة الصادرات من الملابس الجاهزة نحو %20.
 
من جانبه أكد محمد علي القليوبي، رئيس جمعية منتجي ومصدري المحلة الكبري، أن أزمة منطقة اليورو من الطبيعي أن تؤثر علي حجم صادرات الملابس الجاهزة والمنسوجات المصرية إلي دول منطقة اليورو، خصوصًا إيطاليا، والبرتغال، واسبانيا، خاصة أن هذه الدول تستقبل كمية كبيرة من الصادرات المصرية، لا سيما إيطاليا التي تعتبر أكبر شريك اقتصادي لمصر في منطقة اليورو، وتحديدًا فيما يخص استيراد المنسوجات والملابس المصرية.
 
وأوضح أن انخفاض التصنيف الائتماني من شأنه أن يؤثر علي مصداقية الدولة، وأن المؤشرات الحالية تنذر بكارثة كبيرة تخيم علي منطقة اليورو فبعد أزمتي اليونان، وأيرلندا، ظهرت دول أخري انخفض تصنيفها الائتماني علي خلفية أزمة الدين مثل إيطاليا، والبرتغال، كما أن ألمانيا، وفرنسا مرشحتان لامتداد الأزمة إليهما.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة