أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تطبيق الإعلان الموضوعي داخل الدراما يحظي بترحيب الخبراء


المال - خاص
 
تشهد الفترة الحالية تراجعاً في الانتاج الدرامي نتيجه الازمة الاقتصادية التي تمر بها مصر حاليا، لذلك اتجه المنتجون للبحث عن حلول جديدة تمكنهم من مواجهة ذلك، منها تطبيق فكرة الإعلان الموضوعي لأول مرة في الدراما المصرية بحيث يتم وضع عدد من المنتجات امام الكاميرا أثناء تصوير المسلسل كجزء من العمل في اطار السياق الدرامي، ويعتبر مسلسل هاي سكول الذي تنتجه وكالة صوت القاهرة اول عمل درامي سيعتمد تمويله علي فكرة الإعلان الموضوعي.

 
رحب خبراء الدعاية بفكرة تطبيق الإعلان الموضوعي داخل الدراما المصرية لأنه يعتبر حلاً يفيد الطرفين »المنتجين والمعلنين« في آن واحد، وتوقع الخبراء أن تحقق هذه الفكرة قبولاً من قبل المنتجين طالما سيتم وضع اتفاق يسمح بتطبيق ذلك.

 
وأكد الخبراء أن هذه الفكرة ستلاقي اقبالاً إعلانياً كبيراً نظرا لان الدراما تشهد اقبالاً جماهيرياً اكثر من السينما، بالإضافة إلي تعدد وانتشار القنوات الفضائية المتخصصة في الدراما، ولفت البعض إلي أن هذه النوعية من الإعلانات تعتبر بمثابة إعلان تذكيري يؤكد وجود المنتج، موضحين أن هذه النوعية من الإعلانات تتميز بانها ذات تأثير قوي لانها تستغل فكرة حاجة الفرد دائما إلي الارتقاء نحو الأعلي، بالإضافة إلي أنها تعتمد علي أسلوب المحاكاة أو تقليد الجماهير للفنان الذي يحبونه عندما يستخدم منتج معيناً أو ماركة معينة.

 
أكد د. طارق فتح الله، أستاذ العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، نجاح تطبيق هذه الفكرة، حيث توقع أن تجذب معلنين نحو الدراما نظرا لان الدراما تشهد نسبة مشاهدة جماهيرية عالية لذلك فإنها ستلاقي اقبالاً إعلانياً كبيراً.

 
وقال إن هذه النوعية من الإعلانات تتميز بانها تظهر ضمن العمل كجزء من المسلسل وليس إعلاناً مباشرًا، بالتالي فإنها تعطي للمشاهد انطباعاً بأن المنتج جزء من العمل وليس إعلاناً مباشراً.

 
وأشار إلي أن هذا الأسلوب من الإعلانات يعتمد علي أسلوب المحاكاة أو تقليد الفنان من قبل محبيه، فيدفعهم إلي شراء المنتج الذي يستخدمه.

 
وأكد أن هذا الأسلوب من الدعاية هدفه الأساسي زيادة الاقناع بالنسبة للمنتج والإعلان خاصة في ظل انخفاض المصداقية الجماهيرية للإعلانات المباشرة، لذلك فإنه سيكون اكثر مصداقية لأنه إعلان غير موجه بشكل مباشر للجمهور وشبه أستاذ الإعلان الضمني بفكرة الإعلان التحريري بالجرائد.

 
ولفت إلي أن الإعلان الموضوعي يستغل فكرة أن الفرد دائما يحاول الارتقاء نحو الأعلي فالطبقة الفقيرة تحاول الارتقاء للمتوسطة والمتوسطة للغنية إلخ، فعندما يشاهد هؤلاء من هم أعلي مستوي منهم يستخدمون منتجاً محدداً فسيتجهون نحو شرائه وبالتالي فإنه أسلوب ترويجي ناجح.

 
ورحب الكاتب محمد صفاء عامر بفكرة تطبيق الإعلان الموضوعي في الدراما المصرية، حيث قال إنه لا توجد مشكلة في ذلك طالما أنها ستحل مشكلة ازمة الانتاج.

 
وأضاف أن فكرة الإعلان الموضوعي تطبق في الدراما في الخارج منذ فترة باعتبار انه إعلان مستتر داخل العمل والسياق الدرامي.

 
وتوقع أن تنجح هذه الفكرة في حل مشكلة الانتاج بشرط إذا كان الإعلان جزءاً من العمل وليس مجرد حشو أو اقتحام منتج ما أو ماركة ما داخل المشهد فلابد أن يدخل الإعلان بشكل تلقائي كجزء من سياق العمل.

 
ولفت أن تطبيق ذلك سيتطلب وضع اتفاق مع القطاع الاقتصادي بالتليفزيون المصري بحيث يسمح لجميع المنتجين من اتباع ذلك لأنه إذا لم يتم وضع هذا الاتفاق قد يقوم القطاع بحذف هذه المشاهد أو يغرم المنتج ثمن الإعلان وبالتالي فإنه لو تم بالفعل عمل هذا الاتفاق فإن هذه الفكرة ستدفع اغلب المنتجين للتوجه نحوه تطبيقها لانها تفيد الطرفين المنتج والمعلن، وبالتالي فإنها ستحقق اقبال من حيث الانتاج ومن تحقيق الاقبال الإعلاني المتزايد أيضاً علي العمل الدرامي.

 
وقال الخبير التسويقي مدحت زكريا إن الإعلان الموضوعي يطبق منذ فترة في السينما والكليبات الغنائية وبالتالي فإن تطبيقها بالدراما يعتبر تفكيراً ايجابياً.

 
ولفت إلي أن هذه الفكرة ستنجح في جذب عدد كبير من المعلنين نحو الدراما إذا كان العمل يقوم ببطولته فنان مشهور من فناني الصف الأول مثل نور الشريف ويسرا ومحمد هنيدي.. إلخ، بينما في حال الأعمال التي يقوم ببطولتها فنانو الصف الثاني فإن الاقبال الإعلاني عليها لن يكون بالشكل الكبير.

 
ويري أن هذه الفكرة إذا طبقت في الدراما ستجذب نحوها شركات الاتصالات والمنتجات المنزلية كالاجهزة الكهربائية والمشروبات الغازية والسيارات.

 
وقال إن هذه الفكرة ستجذب نحوها اكثر المنتجات الخاصة بالمرأة باعتبار أن الدراما تجذب السيدات اكثر من الرجال من حيث نسبة المشاهدة لذلك فإنه من المتوقع أن يتزايد الاقبال الإعلاني عليها من قبل منتجات مستحضرات التجميل وغيرها من المنتجات النسائية.

 
ولفت إلي أنه في حال قيام فنان ما بعمل إعلان لمنتج معين فإنه إذا قام ببطولة أي عمل درامي سيضطر المعلن إلي التواجد إعلانيا في هذا العمل ليربط الإعلان بالعمل الدرامي.

 
وأكد أن الإعلان الموضوعي يعتبر أحد أنواع الإعلانات التي لها تأثير قوي علي المنتج لأنه يساعد علي ربط المنتج أو العلامة التجارية بالفنان الذي يستخدمه إذا تم وضع الإعلان بشكل مناسب دون تصنع.

 
وقال إن هذا الإعلان يتميز بأنه إعلان مستمر يظهر اكثر من مرة ولمدة طويلة علي مدار السنوات لذلك فإنه يساعد علي حفر اسم المنتج أو الماركة في اذهان الجماهير.

 
وأضاف: بالرغم من تعدد مميزات هذه النوعية الإعلانية فإنه يعيبها ارتفاع تكلفتها، بالإضافةإلي انه لو حدثت أي مشاكل للفنان الذي يستخدم المنتج في العمل سواء كانت مشاكل اخلاقية أو اجتماعية فإنه يتم ربط ذلك بالمنتج وهذا بدوره قد يؤثر بالسلب عليه.

 
واتفق خالد يسري، رئيس مجلس إدارة وكالة ميديولوجي للدعاية والإعلان، مع الرأي الذي يري أن هذه الفكرة ستلاقي نجاحاً واقبالاً كبيراً من قبل المنتجين والمعلنين نحو تطبيقها نظرا لتعدد وانتشار القنوات الدرامية مؤخرا بشكل كبير.
 
وقال يسري إن هذه النوعية من الإعلانات تتميز بانخفاض تكلفتها، بالإضافةإلي أنها تعتبر إعلاناً مستمر العرض لفترات متعددة يدفع ثمنه مرة واحدة.
 
وأشار إلي أن الإعلان الموضوعي يعتبر إعلاناً تذكيرياً هدفه الأساسي تذكير الجماهير بالمنتج ووجوده في السوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة