أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مجلس نقابة الصيادلة يفشل في اختبار الثقة


شيرين راغب

رغم إجراء انتخابات نقابة الصيادلة في شهر يوليو الماضي ووجود مجلس منتخب لحل مشاكل أبناء المهنة، لكن معاناة الصيادلة مازالت كما هي!


فقد وصف بعضهم أداء المجلس المنتمية غالبيته إلي جماعة الإخوان المسلمين بالفرقعات الإعلامية، وعدم امتلاكهم آليات حقيقية لحل مشاكل الصيادلة، وكان آخر هذه المشاكل هي مشكلة خفض رواتب الصيادلة الحكوميين، وأكد الصيادلة أنهم الفئة الوحيدة التي لم تطالب بزيادة رواتبها، والتي لم تنظم اضراباً مثل باقي فئات المجتمع وأبناء المهن المختلفة.

وكان صيادلة القطاع الحكومي قد قرروا تعليق اضرابهم، والذي كان مقرراً أن يبدأ الأحد قبل الماضي 20 نوفمبر بعد اندلاع الثورة الثانية والاعتصام بميدان التحرير، واستشهاد عشرات المتظاهرين في القاهرة والمحافظات والعنف غير المبرر من قبل الشرطة.

ويطالب الصيادلة الحكوميون بصرف حافز %300 بدلاً من %250 وتولي المناصب القيادية أسوة بالأطباء البشريين، وإلغاء تسلم العهدة وتغيير التوصيف الوظيفي للصيدلي من أمين عهدة إلي مراقب للعهدة، بحيث يكون كاتباً أو ممرضة مسئولاً عن العهدة ويكون الصيدلي المفتش علي العهدة وطريقة تخزينها وصرف الدواء، ويكون لكل صيدلي ختم باسمه، ولا تصرف أي »روشتة« إلا بختم الصيدلي.

أكد الدكتور محمود عبدالمقصود، الأمين العام السابق لنقابة الصيادلة، أن سيطرة الإخوان المسلمين علي نقابة الصيادلة بعدما جاءت بهم الانتخابات الأخيرة اظهرت مدي فشلهم في امتلاك آليات لانجاز أي مطالب أو تحقيق مكاسب للصيادلة، واصفاً أداءهم بالاعتماد علي الفرقعات الإعلامية.

وأشار إلي أن جماعة الإخوان المسلمين تلعب حالياً بلعبة انتخابات مجلس الشعب، ويطمعون في السيطرة عليه وعلي الحكومة وتحقيق مطامعهم الشخصية، محذراً من أن تلقي البلاد المصير نفسه الذي لاقته نقابة الصيادلة.

واتفق معه الدكتور عادل عبدالمقصود، عضو الجمعية العمومية للنقابة مؤسس شعبة أصحاب الصيدليات بالغرفة التجارية، مؤكداً أن أداء مجلس نقابة الصيادلة يخلط بين القيادة السياسية والقيادة النقابية، بمعني أن القيادة السياسية تتلون طبقا للظروف العالمية والمحلية وهذا مسموح به في السياسة، أما القيادة النقابية فلابد أن تستوعب جميع وجهات النظر المنتمية للنقابة، للوصول إلي صالح ابناء المهنة، متهماً مجلس النقابة بأنه موجه من خلال قيادات خارج النقابة مثلما كان يحدث ابان سيطرة الحزب الوطني علي النقابات وتوجيهه لسياساتها، والفارق الوحيد أن نقابة الصيادلة حالياً تدار من مقر مكتب الارشاد وليس الحزب الوطني.

وأشار عبدالمقصود إلي مشكلة كبيرة في أداء المجلس وهي عدم رغبته في التواصل مع أعضاء الجمعية العمومية، أو من يحملون وجهات نظر مختلفة، للتوصل إلي حلول ترضي جميع الأطراف، وذكر موقفاً تعرض له عندما توجه إلي أحد أعضاء المجلس بسؤال، فقال له »لما أرجع أرد عليك« موضحاً أن هذه الإجابة تعني العودة إلي قيادات الجماعة قبل البت في الأمر.

وقال عبدالمقصود، إنه نظراً لتفاقم مشاكل الصيادلة وآخرها مشكلة الصيادلة الحكوميين ومشكلة زيادة المعاشات وغيرها، تقدم بطلب لعقد جمعية عمومية طارئة منذ 29 سبتمبر استناداً إلي المادة 17 من قانون النقابة، والتي تنص علي انه »لعقد جمعية عمومية طارئة يقدم طلب موقع من 200 صيدلي« ولكن تم تفسير هذا الأمر وفقاً لهوي المجلس الذي طلب حضور الـ200 صيدلي إلي مقر النقابة لتقديم طلبات منفردة، رغم أن القانون لم ينص علي ذلك، وأرجع عبدالمقصود هذا التلكؤ والتباطؤ إلي عدم رغبة المجلس في تجميع اعضاء الجمعية العمومية بعدد كبير قبل الانتخابات البرلمانية، ولهذا بادر بإعلان موعدها بعد غد الخميس 1 ديسمبر أي عقب المرحلة الأولي من انتخابات مجلس الشعب بثلاثة أيام، وهو ما يعني تخوف عدد كبير من الصيادلة من النزول، تحسبا لما قد يحدث من انفلات أمني أثناء الانتخابات وبعدها.

وعلي الجانب الآخر، دافع الدكتور سيف الله إمام، أمين عام النقابة العامة للصيادلة عن أداء مجلس النقابة، مشيراً إلي أن النقابة اتخذت عدة قرارات بالاتفاق مع النقابات الفرعية، منها ارسال مذكرة عاجلة لرئيس الوزراء والمجلس العسكري بضرورة إلغاء القرار 700 لسنة 2011، والذي قام بمساواة الصيادلة بعمال الخدمات المعاونة والتمريض في الأجور والحوافز، وما تبعه من القرارين رقمي 721 و734 لسنة 2011 واللذين تسببا في تخفيض معظم رواتب شرائح الصيادلة بدلاً من زيادتها، مشيراً إلي دعوة النقابة لعقد جمعية عمومية طارئة يوم 1 ديسمبر واتخاذ الإجراءات القانونية لإلغاء القرار 700، مطالباً بتطهير الوزارة من بقايا النظام السابق مفتعلي الأزمات، وأكد أن اختيار هذا الموعد كان بعد نفاد جميع جهود النقابة مع وزارة الصحة، ووصول المفاوضات إلي طريق مغلق.

وأكد إمام أن مجلس النقابة مستقل عن أي جهة، وأنه لم يتخذ أي قرارات إلا بعد عقد اجتماع طارئ مع النقابات الفرعية بالمحافظات.

ولفت إمام إلي أن النقابة لم تستبعد تنظيم اضراب عام لصيادلة مصر، بحيث لا يضر بالمريض، وبحث فكرة تقديم استقالات مسببة وجماعية للصيادلة الحكوميين عن طريق مجلس النقابة العامة، وسيتم عرض هذه الاقتراحات علي الجمعية العمومية في حال عدم الاستجابة لمطالب الصيادلة.

ولفت إمام إلي أن الصيادلة هم الفئة الوحيدة التي لم تطالب بزيادة في رواتبها، حرصاً علي مصلحة الوطن، لكنهم فوجئوا بقرار خفض الرواتب الذي صدر مؤخراً، مؤكداً أن النقابة لن تقبل بأي حال من الأحوال الانتقاص من الحقوق المادية أو الأدبية للصيادلة، مشيراً إلي أن النقابة تلتمس من الشعب المصري تفهم ما سيقوم به الصيادلة للحصول علي حقوقهم، وتدعو جميع المسئولين إلي أن يجنبوا مصر المزيد من الأزمات والصراعات.

وعلي خلفية هذه القرارات انتفض الصيادلة في المحافظات ونظموا عدة وقفات احتجاجية في محافظات: الإسماعيلية وقنا والمنيا والمنوفية، بينما نظم صيادلة بعض المحافظات مثل الأقصر وكفر الشيخ اضراباً عن العمل، وفي المقابل عقدت نقابة الصيادلة في كل من دمياط وكفر الشيخ اجتماعات طارئة لبحث لمواجهة هذه المشكلة.

ومن جانبها أصدرت حركة »صيادلة بلا حقوق« بيانا طالبت فيه بالتوحد والايجابية والالتزام بالحضور للجمعية العمومية الطارئة يوم الخميس 1 ديسمبر بالنقابة العامة للصيادلة لاقرار الاضراب، وتنفيذ مطالب الصيادلة وهي إلغاء القرار 700 لسنة 2011 ومساواة الصيادلة بالأطباء البشريين، وإلغاء تسلم العهدة والدفاتر، وتولي المناصب القيادية بالمستشفيات، وعلاج الصيادلة بعيادات الدرجة الأولي بالتأمين الصحي اسوة بالأطباء البشريين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة