أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

محمد هاشم‮.. ‬راعي الثقافة والنضال‮ ‬


كتبت - ناني محمد:
 
له من المواقف السياسية والثقافية ما يعبر عن روحه النضالية، فهو ليس مجرد ناشر يرعي الثقافة ولكنه يرعي المثقفين ومواقفهم السياسية، يناضل من أجل الحرية والحياة الكريمة لمصر.

 
l
يعتبر دار نشره مقرًا لكل من يرغب في ذلك، لا يرفض أحدًا ولا يجعله يشعر بالغربة، يأتي اليه المثقفون والإعلاميون والكتاب والفنانون، يجعل من مقره قبلة للفن والأدب.
 
إنه الناشر محمد هاشم، الذي قام بتحويل مقر دار نشره الي ثكنة للمناضلين، فلم تكن في ثورة يناير، ونوفمبر فقط ولكنه علي مدار العام، يقدم الدعم لكل من يطرق بابه، فكان نصير قضايا مهمة كتلك التي وقعت بها أخبار الأدب، أو أثناء رفضه المحاكمات العسكرية للمدنيين.
 
أضرب عن الطعام لستة أيام رفضًا للمحاكمات العسكرية وإعلانا منه علي ضرورة الافراج عن 12 ألف سجين في المحاكم العسكرية، وقبل أن تحل تلك القضية قامت الثورة المصرية الثانية في 19 نوفمبر 2011 لتتحول »ميريت« مرة أخري لهذه الثكنة النضالية.
 
يشير محمد هاشم إلي أنه ينتوي إقامة برنامج ثقافي حول الثورة عبارة عن بعض الأفلام أنتجتها بعض المخرجات والناشطات السياسيات عن ثورة مصر وسوف يطلق عليها »سينما الثورة« وذلك أمام مدخل بناية »ميريت«، إلي جانب الحفل الغنائي المقام بشكل دائم أيام الثورات أثناء توقف الضرب، للمطربة عزة بلبع ومحمد محسن ورامي عصام وغيرهم كثيرين ممن يتغنون في حب البلد، كما أنه يقدم بيت الحواديت لمخرج مسرح الشارع محمد عبد الفتاح »كالابالا« ولكنه أكد أن كل هذه الأنشطة ستبدأ في الأيام المقبلة بعد أن يطمئن الثوار بتوقف الضرب نهائيًا وتبدأ مرحلة التفاوض.
 
وأشار الي أنه من الضروري الوقوف الي جانب الالتراس المهدد بالسجن، فهؤلاء الشباب قدموا للثورة المصرية، سواء يوم 28 يناير أو موقعة الجمل، أو نضالهم القوي في شارع محمد محمود، ما لا يمكن إنكاره، لذا فإن مهمة الدفاع عنهم هي مسئولية كل مصري حر، والذي أكد أن الفاشية الإسلامية والعسكرية هي ما تؤثر علي الشعب المصري والتي جعلت الإسلاميين يحاولون أن يتفاوضوا مع العسكري علي دماء المصريين الطاهرة وأن يصرفوا نظر الناس عن أحداث التحرير بالدعوة لمليونية للأقصي وكأن شهداءنا ليس لهم ثمن.
 
وأشار إلي أن الثورة المصرية ليست في ميدان التحرير  فقط والاعلام بالكامل يركز فقط علي ميدان التحرير، رغم أن هناك ميادين في طنطا والإسكندرية والمنصورة والسويس، المقاومة الشعبية هي وقود الثورة المصرية.
 
كما أكد هاشم ضرورة الضغط علي النائب العام الذي لم يقم بالتحقيق حتي إلا في دماء طاهرة سالت علي أرض الوطن، فكيف لكل هؤلاء أن يتكتلوا علي الشعب المصري وكيف لهم أن يتخيلوا أنهم سينجون بأفعالهم دون عقاب ؟
 
وأوضح أن هناك جسدًا قويا للثورة المصرية قادر علي تقديم شهداء وإقالة حكومة وتهديد قادر بالشعارات السلمية علي ان يستعيد الوطن مرة أخري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة