أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

شركات الأسمدة مرشحة لاقتناص النصيب الأكبر من الآثار الإيجابية بزعامة »OCI «


المال خاص
 
يصب الارتفاع المتواصل لسعر الدولار، في مصلحة شركات الأسمدة العاملة في السوق المصرية، بدعم من توجيه حصص من إنتاجها إلي الأسواق الخارجية، باختلاف نصيب الحصة من إجمالي المبيعات وفقًا لكل شركة، في ظل اعتماد الشركات علي المدخلات المحلية بصفة أساسية، خاصة الطاقة، سواء الغاز الطبيعي أو الكهرباء، واللذان يمثلان التكلفة الرئيسية، وهو ما يعزز هوامش الربحية، علاوة علي إعطاء ميزة تنافسية في منحها مرونة أكبر لأسعار البيع.
 
وتتصدر شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، الشركات المصرية المستفيدة من ضعف سعر صرف الجنيه أمام الدولار، في ظل استحواذ الدولار علي النصيب الأكبر من إيراداتها.
 
وتقل درجة استفادة شركتي »المالية والصناعية« و»كيما« من قوة الدولار، حيث تظل »المالية والصناعية« تجني آثارًا إيجابية من استحواذ الصادرات علي نحو 25 إلي %30 من إنتاجها، وهي النسبة نفسها تقريبًا التي تقتنصها المواد الخام المستوردة من عناصر التكلفة بالشركة، مما يخلق هوامش ربحية أفضل، إلا أنه علي جانب آخر تشكل مواصلة ضعف الجنيه خطورة مستقبلية علي معدلات الطلب علي الأسمدة الفوسفاتية التي تنتجها »المالية والصناعية« وتستحوذ بها علي ثلثي سوق الأسمدة الفوسفاتية، نظرًا لتأثير الاضطرابات السياسية علي حجم السيولة المتاحة لدي العملاء.
 
قال أحمد هنداوي، محلل مالي بشركة برايم للاستثمارات المالية، إن شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة ستستفيد من ارتفاع سعر صرف الدولار علي جانبين، الأول اقتناص ميزة تنافسية تتمثل في قدرتها علي التحرك بمرونة بأسعار التصدير في الأسواق الأوروبية.
 
وحدد الجانب الثاني في أن الدولار يستحوذ علي الحصة الأكبر من إيرادات الشركة بفضل صادرات الشركة من الأسمدة عبر مصنعيها في مصر، الشركة المصرية للأسمدة، وإيبك، أو عمليات المقاولات بالأسواق الخليجية، ثم يليه نصيب الجنيه من الإيرادات، مشيرًا إلي أن العنصر الرئيسي للتكلفة هو الغاز الطبيعي الذي تحصل عليه »أوراسكوم« من السوق المحلية، بأسعار مدعمة ومقومة بالجنيه، بما يدعم استفادتها من ارتفاع سعر صرف الدولار خلال الفترة المقبلة.
 
وأكد هنداوي، أن الشركة ستزداد استفادتها مع إضافة طاقات جديدة تمثل نحو %60 من الطاقة الإنتاجية من الأسمدة خلال نهاية الربع الأول من عام 2012، خاصة في مصر، عبر مصنع الشركة المصرية للأسمدة »EFC «.
 
ومن المخطط بدء عمليات الإنتاج بمجمع الأسمدة بشركة سورفيرت، مطلع 2012 ليضيف 1.2 مليون طن من اليوريا، و800 ألف طن من الأمونيا سنويا، علي أن تضيف أعمال التوسعات بشركة »OCI Nitrogen « بهولندا، نحو 300 ألف طن نترات كالسيوم سنويا، أو حوالي %25 للطاقة الإجمالية السنوية للمصنع ببداية عام 2012، وتقوم »OCI Nitrogen « بإعادة تأهيل مصنع إنتاج الميلامين بجيلين بهولندا، بطاقة إجمالية 30 ألف طن سنويا.
 
وأوضح المحلل المالي بـ »برايم« أنه علي مستوي القروض تعتمد »OCI « بصورة ملحوظة علي الشريحة الدولارية، ورغم الارتفاع المتوقع في تكلفة الاقتراض، فإن استفادتها من ارتفاع الدولار علي صعيد الإيرادات ستفوق زيادة تكلفة القرض، مما يؤمن استفادتها الإجمالية من قوة الدولار أمام الجنيه.
 
وسجلت »أوراسكوم« وفقًا للقوائم المالية المستقلة خلال الربع الثاني من عام 2011 أرباح فروق عملة قدرها 7.77 مليون جنيه، مقارنة بصافي خسائر بلغ 27.79 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام الماضي، فيما بلغ صافي أرباحها المجمعة نحو 1.09 مليار جنيه بمعدل نمو %24، مقابل 839.7 مليون جنيه خلال فترة المقارنة.
 
وأوضح علي الصياد، رئيس مجلس إدارة شركة المالية والصناعية المصرية، أن انخفاض سعر صرف الجنيه أمام الدولار له تأثيرات، في مقدمتها تأثير إيجابي مباشر في ظل استحواذ الصادرات علي حصة تتراوح بين 25 و%30 من إنتاج الشركة من الأسمدة.
 
وتابع الصياد إن حصة المواد الخام المستوردة من الكبريت وقطاع الغيار ضمن عمليات الإحلال والتجديد الدولارية، تدور حول 25 و%30 تقريبًا من إجمالي التكلفة، مما يعزز هوامش الربحية القادمة عبر الدولار، علاوة علي تعزيز الفرص التنافسية للشركة.
 
وألقي رئيس »المالية والصناعية« الضوء علي تضرر الشركة من هذه الوضعية، علي جانب آخر، حيث سيهدد هبوط الجنيه وضع السيولة لدي العملاء في السوق المحلية، مما يشكل تهديدًا علي حجم الطلب علي الأسمدة الفوسفاتية التي توفر »المالية والصناعية« نحو ثلثي حاجة السوق المحلية منها، خاصة في ظل الارتفاع المفاجئ في تكلفة بعض المواد الخام مثل خام الفوسفات الذي صعد من مستوي 215 جنيهًا للطن إلي 455 جنيهًا في ظل وجود طلب خارجي عليه.
 
وأكد أن »المالية والصناعية« ما زالت تقف في منطقة آمنة علي صعيد حجم الطلب، لكن التخوف مرهون باستمرار الاضطرابات السياسية، مما يخلق أزمة سيولة لدي العملاء.
 
وانخفض صافي أرباح الشركة خلال الأشهر التسعة المنتهية في 30 سبتمبر إلي 43.87 مليون جنيه، مقارنة بـ 59.77 مليون جنيه بمعدل هبوط %26.6، وذلك علي الرغم من ارتفاع مبيعاتها إلي 535.074 مليون جنيه، مقابل 473.88 مليون جنيه خلال فترة المقارنة.
 
وعلي صعيد شركة الصناعات الكيماوية المصرية - كيما، أكد محمد المهدي، المدير المالي بالشركة، أن الشركة تتجه لتصدير حصص من إنتاجها إلي أسواق شرق آسيا، كما تستورد بعض المدخلات من الخارج، لكنها لا تمثل الحصة الرئيسية في التكلفة، حيث تقتنص الطاقة الكهربائية المقدرة بنحو 27 مليم للكيلو وات في الساعة.
 
وأضاف أن »كيما« تستفيد بصفة عامة من ارتفاع سعر الدولار، نتيجة ارتفاع قيمة الصادرات عن المواد الخام المستوردة، مشيرًا إلي أن منتجات الشركة الرئيسية تتمثل في سماد %33.5 أزوت نترو كيما المخصوص، ونترات الأمونيوم النقية %34.8، والفيروسيليكون %75، علاوة علي منتج غبار السيليكا فيوم.
 
رغم ذلك تحملت شركة كيما خسائر فروق عملة بنحو 324 ألف جنيه خلال الربع الأول من العام المالي الحالي، فيما ارتفع صافي أرباحها خلال الفترة نفسها إلي 9.04 مليون جنيه بمعدل زيادة %12.6، مقارنة بـ 8.01  مليون جنيه خلال الفترة المقابلة.
 
وعلي مستوي شركة أبوقير للأسمدة، فإنها تصدر حصصًا محدودة إلي الخارج من الفائض لديها، والذي بلغ نحو 338 ألف طن من السماد السائل، و86 ألف طن من الأمونيا بقيمة إجمالية قدرها 730 مليون جنيه، وتتمثل التكلفة الرئيسية لها في الغاز الطبيعي الذي تحصل عليه بسعر 3 دولارات لكل مليون وحدة حرارية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة