أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

زيادة معروض الحديد وراء توقف استيراد‮ »‬التركي‮« ‬رغم انخفاض سعره


سعادة عبدالقادر
 
تمر سوق حديد التسليح بحالة من عدم الاستقرار لتوقف التشييد والبناء، مما أثر علي أسعاره داخل السوق بالسلب، حيث يباع طن الحديد في المحافظات بـ 4600 جنيه للطن، وفي القاهرة والجيزة 4570 جنيهًا، بعد تحميله مصروفات النقل والمشال، بدلاً من 4700 جنيه للطن، سعيا من الوكلاء لسداد التزاماتهم المالية.

 
وأكد عدد من المتعاملين في سوق حديد التسليح تنازلهم عن غالبية أرباحهم سعيا منهم لتصريف المخزون الراكد لديهم بعد زيادة المعروض علي الطلب.
 
وأوضحوا أن عدم وجود الحديد التركي داخل السوق المحلية، رغم انخفاض أسعاره عن الحديد المحلي بواقع 200 جنيه في الطن، ومع ركود السوق المحلية، أدي لاتجاه الشركات لفتح أسواق في الخارج، لكنها باءت بالفشل بسبب المنافسة الشرسة التي تلقاها من شركات الحديد التركي.
 
أوضح المهندس محمد سيد حنفي، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، أن هناك تباطؤًا شديدًا في الطلب علي حديد التسليح، نظرًا لركود التشييد والبناء، وأن هناك كميات معروضة في السوق المحلية، أكثر من احتياجات السوق، مما جعل الوكلاء يتنازلون عن جانب من أرباحهم لتصريف المخزون.
 
وألمح إلي أن هناك شركات حديد تحاول فتح أسواق تصديرية في الخارج خلال هذه الفترة ولحين نشاط السوق المحلية، ولكنها دون جدوي لمنافسة الحديد التركي الشرسة في الأسواق الخارجية، علاوة علي عدم استقرار أوضاع الدول العربية التي اشتعلت فيها الثورات منذ فترة.
 
وأشار إلي أن الكميات التي يتم تصديرها من الحديد المحلي للأسواق الخارجية، لا تتعدي 10 آلاف طن شهريا، وهو رقم لا يذكر بالنسبة لحجم الإنتاج المحلي والبالغ 9 ملايين طن.
 
وأضاف أن هناك استقرارًا في أوضاع سوق الحديد العالمية، نظرًا لتباطؤ حركة الاقتصاد في العديد من البلدان الخارجية.
 
من جانبه قال محمد سليمان، مدير الشركة الشرقية لاستيراد وتجارة مواد البناء، إن سوق حديد التسليح تمر بحالة من التخبط نتيجة عدم الاستقرار السياسي والأمني، وتراجع الطلب بشكل يكبد وكلاء الحديد خسائر لتراكم المخزون لديهم وعدم قدرتهم علي تصريفه بسبب الشلل الذي أصاب الطلب، نتيجة التوقف شبه التام في حركة البناء والتشييد علي مستوي محافظات الجمهورية.
 
وأشار إلي انعدام وجود الحديد التركي في السوق المحلية، وتوقف المستوردين عن استيراده طوال الشهر الحالي، علي الرغم من انخفاض أسعاره عن حديد التسليح المحلي بواقع 200 جنيه، حيث سجل سعر المحلي تسليم أرض المصنع 4500 جنيه للطن في شركة عز.
 
وأرجع سليمان عزوف الشركات عن استيراد الحديد التركي رغم انخفاض الأسعار، إلي الركود الحاد الذي أصاب سوق حديد التسليح المحلي، وزيادة المعروض من حديد التسليح علي الطلب، متأثرًا بتوقف التشييد والبناء وانشغال المستهلك النهائي بالحالة العامة التي تمر بها البلاد من انتخابات وعدم استقرار سياسي واقتصادي.
 
وتوقع محمد الحديدي، أحد وكلاء حديد التسليح خارج القاهرة والجيزة قيام شركات الحديد المحلية بتثبيت أسعار منتجاتها مطلع ديسمبر عند مستوياتها نفسها للشهر الحالي والتي بلغت 4500 جنيه تسليم أرض المصنع لطن الحديد المنتج من شركات عز، والمراكبي، والكومي، وبورسعيد، و4495 جنيهًا تسليم أرض المصنع لطن حديد بشاي، و4470 جنيهًا لطن حديد شركات مصر الوطنية للصلب »العتال«.
 
وأضاف أن توقعاته جاءت مبنية علي الحالة العامة التي تمر بها سوق الحديد من ركود حاد في الوقت الحالي، مع عدم احتمال السوق المحلية أي ارتفاع في الأسعار، علاوة علي استمرار انخفاض أسعار البليت »خام الحديد« ليصل سعره إلي 590 دولارًا، بدلاً من 600 دولار للطن نهاية الأسبوع الماضي، متأثرًا بتراجع الطلب عليه من البلاد المستوردة له.
 
وأشار إلي أن حديد التسليح يباع في المحافظات بأسعار مرتفعة قليلاً علي القاهرة، نظرًا لتحميله بمصروفات النقل، حيث وصل سعره في المحافظات إلي 4600 جنيه للطن في جميع الأنواع.
 
ويتوقع الحديدي نشاط السوق مع بداية العام الجديد 2012، واستقرار أوضاع البلاد بعد الانتخابات البرلمانية.
 
وفي هذا السياق، قال رجب معبد، أحد وكلاء الحديد في القاهرة، إن حديد التسليح يباع في القاهرة والجيزة للمستهلك النهائي بـ 4570 جنيهًا للطن في جميع الأنواع، مما يحقق نسبة ربح بسيطة لكونه يأتي من المصنع إلي مخازن الوكلاء بـ 4530 جنيهًا بعد إضافة مصروفات المشال.
 
وأضاف أن سعر البيع المفترض أن يباع به الوكلاء الحديد للمستهلك النهائي هو 4700 جنيه للطن حتي يتمكن الوكلاء من سداد ضريبة المبيعات ودفع رواتب العمال، ولكن مع ركود السوق، وزيادة المعروض علي الطلب اتجه الوكلاء لبيع الحديد بسعر 4570 جنيهًا للطن، سعيا منهم لتصريف المخزون الراكد لديهم حتي يتمكنوا من سحب حصصهم الجديدة.
 
وأوضح أن هناك وكلاء يقومون بعمل عروض تسويقية لتنشيط السوق وحث المستهلك علي الشراء بإعفاء المستهلك للحديد، من نسبة تكلفة النقل تتراوح بين الربع والنصف حسب عدد أطنان الحديد التي اشتراها المستهلك.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة